• أمال الوزاني : العمل الفني رسالة و ليس فقط موسيقى صاخبة

أمال الوزاني : العمل الفني رسالة و ليس فقط موسيقى صاخبة

2015-07-07 21:07:04

نجوم الفن لهم عاداتهم وتقاليدهم  الخاصة في رمضان، فمنهم من  يتوقف عن جميع الأنشطة الفنية ويتفرغ  للعبادات والاستمتاع بروحانيات هذا الشهر مثل صلاة التراويح وحضور  المنتديات الروحانية والملتقيات الدينية ، ومنهم من يعتبر رمضان فرصة للاشتغال وعرض الأعمال الفنية والمشاركة في الإنتاجات الفنية الغزيرة خلال هذا الشهر الكريم.
" رمضان مع فنان "دردشة رمضانية في كل يوم من هذا الشهر المبارك، نستقبل   فنانا مغربيا محبوبا، على صفحات جريدتنا، يحكي لنا عن أجوائه الخاصة في رمضان و عن إنتاجاته و أرائه و مواقفه الفنية.  
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                
نستضيف اليوم المطربة المغربية أمال الوزاني من مواليد مدينة الدار البيضاء، و استقرت في مدينة فاس منذ عمر 12 سنة ، خريجة استوديو دوزيم سنة 2005، أم لولدين توأمين عمرهما 11 سنة صلاح الدين ونور الدين، لها عدة انتاجات موسيقية وفنية أهمها "دفء المساء" "عدروني" كما شاركت في بعض الأعمال المسرحية.
ما هي أخر إنتاجاتك الفنية و هل لك أعمال في هذا الشهر الكريم؟
لم أقدم أي عمل في هذا الشهر المبارك كنت في صدد ذلك لكن لم يسعفني الوقت فأجلته الى ما بعد رمضان و هو بعنوان " اشتاق لي"  كلمات سمو الشيخة اسماء بنت صقر القاسمي من الامارات و تلحين و توزيع  الملحن المغربي هشام العلوي.
 و لدي أيضا اغنية  بعنوان "دفء المساء" و كذا أغنية "عدروني  " من انتاج الدوزيم فأنا خريجة استوديو دوزيم سنة 2005 .
انقطعت بعدها لمدة 8 سنوات بسبب ضعف الاحتضان فيما يخص الانتاج، إلى أن تعرفت على فاطمة بوهراكة التي كانت معجبة بصوتي وقدمتني للإمارتية سمو  الشيخة صيد القاسمي صاحبة كلمات الأغنية الأخيرة " دفء المساء" و سمو الشيخة اسماء بنت صقر القاسمي صاحبة كلمات الاغنية "اشتاق لي" .
 
بالنسبة لك هل شهر رمضان هو مناسبة للتكثيف من إنتاجاتك الفنية أم مناسبة للتفرغ للعادات الرمضانية؟
أنا لا أغني في شهر رمضان و أحاول التفرغ لأسرتي و واجباتي العملية الأخرى، و حتى لو عرض علي عمل مهما كان مغري في هذا الشهر الكريم فمعروف عني أنني أمتنع.
مارأيك في الأعمال الفنية التي تعرض الأن على القنوات المغربية في شهر رمضان؟
لدي بعض الملاحظات بخصوص بعض الأغاني الدينية التي تعرض في هذا الشهر الفضيل، يجب أن تنسجم الكلمات و المضمون مع الشكل، إذ كيف يرافق الصوت صور لا تتلائم مع الطابع الديني للأغنية، فالعمل الديني له قواعده التي يجب الالتزام بها.
أما بالنسبة للانتاجات الفكاهية لهذه السنة فعلى الأقل هناك انتاجات مغربية و ابداع حتى لو اختلفنا في جودته.
- ما رأيك في الساحة الفنية المغربية الحالية وما تنتجه سواء من حيث نوعية الأغاني أو الأفلام؟
العمل الفني له رسالة يطمح الفنان إلى تبليغها للجمهور و المجتمع، و كلنا مغاربة و نعرف كل ما يقع في بلدنا و لسنا في حاجة لم يعرفنا على هذا الواقع بطريقة تخدش الاحترام أمام أبنائنا و أبائنا، نريد أن نجتمع لمشاهدة عمل دون أن نصاب بالحرج، أنا ضد هذه النوعية من الأعمال .
و بالنسبة للأغاني أغلبها إما كلام غريب أو موسيقى صاخبة تطغى على الكلام، الأغنية رسالة و كلام قبل أن تكون موسيقى و إيقاع، فاختيار الكلمة هو أهم شيء في انتقاء الأعمال الفنية، و أكيد يوما ما ستنتهي مسيرتك الفنية لتقيم حصيلتك حينها ماذا ستجد؟
و الكلمة الأخيرة التي أود قولها كصوت مغربي أتمنى من المنتجين أن يحتضنوا الفنانين و المواهب الجدد، هناك الكثير من الأصوات المميزة لكن لا نراها في الساحة بسبب قلة الانتاج و ضعف المنتجين. 

حاورتها :  لمياء الزهيري


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق