• تويتر يشتعل بإباحة نوال السعداوي زواج المثليين

تويتر يشتعل بإباحة نوال السعداوي زواج المثليين

2015-07-26 15:47:47

اشعلت تصريحات الكاتبة والروائية المصرية والمثيرة للجدل نوال السعداوي حول استباحة زواج المثليين مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وطالب ناشطون على تويتر بمنع الناقدة والكاتبة المصرية من الحديث في الأمور التي تخص الدين.
 
وقالت السعداوي في الملتقى الشهري السادس بأتيليه الإسكندرية، الذي عقد الأربعاء "إن زواج المثليين ليس حراما أو عيبًا، وأن طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن وفي تطور".
 
وأعربت نوال عن سعادتها لقانون زواج المثليين في أميركا.
 
وكانت المحكمة العليا الاميركية أصدرت قرارا بتشريع زواج مثليي الجنس في كل انحاء البلاد في خطوة تاريخية لاقت ترحيبا من جمعيات المثليين ووصفها الرئيس الاميركي باراك اوباما بـ"النصر".
 
وأثار القرار ترحيبا بين الحشد امام مقر السلطة القضائية الاعلى في الولايات المتحدة.
 
وانتشرت رايات المثليين في اماكن عدة من البلاد كما جرى تعديل الصورة الرسمية لحسابات البيت الابيض على فيسبوك وتويتر لتحمل الوان قوس القزح رمز المثلية.
 
من ناحيته انتقد مجمع الاساقفة الكاثوليك الاميركيين الخطوة واعتبرها "خطأ مأساويا" ارتكبته المحكمة العليا التي "تمس بالحس السليم للاشخاص و خصوصا الشباب والاطفال".
 
وتعهد المجمع بمواصلة اتباع التعاليم الكنيسة التي تنص على أن الزواج "اتحاد بين رجل وامرأة".
 
وقالت نوال السعداوي "ها هي الحرية وليس عيبا أو حراما أن الرجل يتزوج رجلا أو المرأة تتزوج امرأة، باعتبار ان طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن وفي تطور".
 
                  
        
                  
ولا يوجد في القانون المصري مواد تعاقب المثلية الجنسية لكن السلطات القضائية تلجأ الى اتهامهم بـ"ممارسة الفجور وخدش الحياء العام"، وهي تهم يعاقب عليها القانون بالحبس.
 
ولا ينظر للمثلية الجنسية باحترام او تسامح في مصر او في المنطقة العربية وتميل وسائل الاعلام الى ادانة المثليين كما انها تنشر صورهم احيانا.
 
ووقعت اسوأ حملة ضد المثليين في مصر في العام 2001 حين اوقفت السلطات 52 شخصا في ملهى ليلي في احد المراكب السياحية في النيل. وحكم على 23 منهم بالسجن لمدد تراوحت بين سنة وخمس سنوات.
 
واظهر استطلاع للرأي اجراه مركز البحوث الاميركي في العام 2009 ان نسبة من يرون انه ينبغي قبول المثلية الجنسية في المجتمع المصري لا تتعدى 3%.
 
وعن حديثها عن تبني الأطفال اعتبرت نوال أن التبني أمر غير محرم، لافتة إلى أن اعتقاد الإسلام أن التبني حرام خاطئ.
 
على الجانب الاخر صرحت أن الدين الإسلامي مخطئ في أمر الختان والتبني.
 
وقالت نوال خلال الملتقى السادس: "عملية قطع جزء من الأعضاء التناسلية للأطفال، سواء ذكر أم أنثى المعروف بالختان أو الطهارة أمر خاطئ، وليس له علاقة بالدين ولا الأخلاق، وأن الإسلام مخطئ في ذلك الأمر".
 
وغرد أحمد الرحيلي على تصريحات المدافعة عن حقوق المرأة بنبرة ساخرة "ليس عيبًا أن الرجل يتزوج رجلا أو المرأة تتزوج مرأة، وأن طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن وفي تطور، نوال السعداوي مكانها الصحيح مصحة نفسية".
 
وغرد موسى الزهراني بتهكم "مصحة نفسية قليلة بحقها مطلوب سلسلة تتربط فيها".
 
وعلق محمد عز الدينا "وما ذنب المرضى النفسيين حتى نبليهم بها، هذا الكائن مكانه على متن مكوك ذاهب لقلب الشمس مباشرة".
 
وقال محمد عباس بكثير من السخرية والتهكم "بشرى بشرى بشرى للشواذ.. وحي الشيطان هبط على نوال السعداوي".
 
ورد أبو أنس محمد بمرارة: "رؤوس الجهل يتزعمون القوم يفتون بما لا يعلمون فقد ضلوا وأضلوا فهم صحبة في نار جهنم هنيئا لهم فيها".
 
وقال العراب الفقيه "نوال السعداوي أجازت (زواج المثليين) وبررت ذلك بأن الرجال سوف ينجبون بتغير الزمن".
 
وأضاف محمد أبوعالية "حرام عليكي اتهدي بقى".
 
وتندر عمر على كلام الكاتبة المصرية المثيرة للجدل "طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن أقوال مأثورة – نوال السعداوي، مش قادر أبطل ضحك وعمال أفتكر عادل إمام في مدرسة المشاغبين".
 
واضاف "وسيأتي علينا زمن إذا عارضت حب الشواذ فأنت داعشي والإسلام دين رجعي".
 
وتابع سعيد سعد "آه من هذا الزمان نوال السعداوي تتكلم في شؤون الفطرة، هزلت".
 
وكانت الكاتبة والناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة قالت إن ظاهرة المثليين اجتماعية وليست مرضية وترجع لأسباب عديدة أهمها العلاقات الاجتماعية الفاشلة بين الرجل والمرأة، مؤكدة: "ثلث العالم من المثليين".
 
وأضافت السعداوي في حوارها مع الإعلامية هند فرحات ببرنامج "حد يفهمنا" في وقت سابق: "لا يصح القول أن أخلاق المثليين سيئة".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق