• محمد العربي المساري الإعلامي والسياسي والديبلوماسي والمؤرخ

محمد العربي المساري الإعلامي والسياسي والديبلوماسي والمؤرخ

2015-07-26 15:51:37

فقد المغرب، امس السبت، علما من أعلام المغرب الحديث الذي اجتمع فيه ما تفرق في غيره وصال وجال في مختلف المجالات بنضج كبير وتبصر، وكان إعلاميا مجتهدا لم يفتر قلمه وسياسيا فذا نال احترام المنافس قبل الصديق وديبلوماسيا محنكا ومؤرخا موسوعة وشكل مرجعا لكل القضايا العادلة للمملكة.
وتساكنت في حياة الراحل محمد العربي المساري، الذي ازداد بتطوان قبل نحو 79 سنة، تخصصات واهتمامات عديدة قلما اجتمعت في شخص واحد، ليكون بحق هرما وازنا سخر قلمه ومعارفه اللغوية وإلمامه الكبير بالتاريخ وثقافته المتينة وتعدد رؤاه ومشاربه لتكون جميعها في خدمة بلاده وساهم في بناء مجتمع حداثي يستشرف المستقبل وقادر على مواجهة كل التحديات والصعاب والتقلبات.
وعرف عن محمد العربي المساري، الذي قضى أزيد من نصف قرن من الزمن في مجال الإعلام صحافيا ومناضلا ميدانيا ومشرعا وموثقا لأهم الاحداث الوطنية والوطنية بدقة متناهية ونزاهة، تشربه بالقيم الرفيعة في الكتابة الصحافية التي لم تغيرها تقلبات الحياة السياسية والمتغيرات المتوالية الاجتماعية والثقافية والفكرية وكذا تطلعه المعرفي غير المحدود، وكانت افتتاحياته واعمدته ومقالاته بمثابة النبراس الذي أضاء طريق العديد من الصحافيين والمثقفين المغاربة والقراء ليلموا بمختلف القضايا التي استعصى أمرها على الكثيرين.
ورغم أن الاستاذ محمد العربي المساري استهوته السياسة منذ نعومة أظافره وساهم مع ثلة من السياسيين الكبار في تخليق العمل السياسي وتفعيل المشهد الحزبي الوطني بنكران ذات قل نظيره، إلا أن الممارسة الصحفية اليومية كانت ملاذه الأول والأخير حيث تنفس الأوكسجين النقي وعبر عن آلامه وأماله ووجهات نظره، كيف لا وهو الصحافي المتمرس الضالع في فهم الأمور واستيعاب المغازي بعيدا عن منطق أحادية الفكر والتعصب الإيديولوجي.
والعديد من الصحافيين المغاربة يذكرون فضل محمد العربي المساري عليهم، الذي ولج تاريخ الصحافة من بابه الواسع منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي، حيث كان يشجعهم على الكتابة الرصينة ويحثهم على إنضاج معارفهم والبحث عن الحقيقة مهما كلفهم ذلك والحرص على البساطة في الكتابة لتبليغ أسلم، ودافع عن كرامة الصحافي ماديا ومعنويا ورابط على أخلاقيات المهنة، ولعل تشبع الراحل بهذه المبادئ القيمة هي التي جعلت منه مصدرا لا يفنى ومرجعا لا يبور عطاؤه ليكون بالفعل من رواد الصحافة الكبار.
ورغم انشغالات الراحل محمد العربي المساري الكثيرة، السياسية منها والصحافية ومهامه البرلمانية والديبلوماسية والعلمية، إلا أنه أفرد للكتابة والتأليف جزء مهما من حياته وانشغاله اليومي، ولم يفتر هذا الاهتمام حتى بعد أن أنهكه المرض، وأغنى المكتبة العلمية الوطنية والدولية بكتابات بلغت في مجملها أزيد من 15 باللغات العربية والاسبانية والبرتغالية سلطت الأضواء الكاشفة عن قضية المغرب الأولى وقضايا الامة العربية والدفاع عن اللغة العربية ليطابق اسمه مسعاه، وإليه يرجع الفضل في إماطة اللثام عن خبايا تاريخية لم يطلع عليها العموم إلا بفضله وخاصة في مجال العلاقات المغربية الاسبانية وتاريخ العرب بالأندلس وهجرة الموريسكيين الى المغرب. وساهم الراحل العربي المساري في تجسير أواصر التواصل بين ضفتي حوض البحر الابيض المتوسط ودعم العلاقات المغربية الاسبانية، وكان مصدر انجذاب ليس فقط بلكنته الشمالية الجميلة والراقية التي لم تفارقه أينما حل وارتحل، بل وأيضا بخصاله الحميدة وطيبة قبله وصفاء سريرته وسماحة أخلاقه وحسن معشره وميوله الى النكتة المعبرة وإيحاءاتها الوظيفية التي لا يتقنها الا الراسخون في العلم والمجربون في الحياة بحلوها ومطباتها.
و رغم ان الاستاذ محمد العربي المساري اعتزل الحياة الى دار البقاء فسيبقى ذكره على كل لسان اعترافا بصنيع هذا الهرم الشامخ ،الذي طبع فضاء الصحافة الوطنية باسلوب تعبيري راقي وشكل اكثر المثقفين المغاربة عطاء في كل المجالات.


صاحب المقال : عبد العزيز حيون

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق