• والدا الزفزافي يرفضان استغلال قضية ابنهما المعتقل

والدا الزفزافي يرفضان استغلال قضية ابنهما المعتقل

2017-06-12 13:03:39

رفض والدا ناصر الزفزافي المعتقل على ذمة حراك الريف بالحسيمة، والذين شاركا أمس الأحد في مسيرة للمطالبة بإطلاق سراح إبنهم رفقة باقي عائلات المعتقلين في أحداث شغب الحسيمة، وانزوت عائلة الزفزافي رفقة العائلات المرافقة لها وعائلات أبناء المعتقلين بعيدا عن جميع التيارات التي استغلت المسيرة لتبرز عضلاتها الواهنة .
وبدا المشهد أن ساكنة الحسيمة ترفض رفضا قاطعا أن يركب أي كان على مسيرتهم المطالبة أمس الأحد بإطلاق سراح المعتقلين ، ورغم محاولات قياديي العدل والإحسان والنهج الديمقراطي وبقايا شردمة من حركة 20 فبراير المتوفاة ، ولم تقترب عائلات المعتقلين ومن بينهم أم و والد ناصر الزفزافي من الجمعيات والحركات التي تتحين الفرصة للخروج للشارع وتقدما الوالدان رفقة عائلات المعتقلين في قضية شغب الحسيمة القادمة من الحسيمة لتنظيم مسيرة مطالبة بإطلاق أبنائهم ، وظهر أحمد الزفزافي، وزوجته في مقدمة المتظاهرين، وإلى جانبهم عائلات المعتقلين.
 وفي ظل هذا لم يعد خافيا أن أحداثا كثيرة معزولة وقعت في نواحي متفرقة بالمغرب , سرعان ما ركب على متنها بعض  من يسمون أنفسهم جمعيات حقوقية أو التي تتغنى بحقوق الإنسان , أو جماعات غير مرخص لها , تحاول بين الفينة والأخرى جس نبض الدولة .
أبرز هاته الأحداث , ما سمي بحراك الريف , بدأت شرارته مع حادثة " طحن " محسن فكري " قبل سبعة أشهر في حاوية للأزبال بشكل عرضي , وتوبع من أجل ذلك عدد من الموظفين والمستخدمين بمن فيهم صديق الراحل الذي ضغط دون قصد على زر التشغيل , الحادث أثار غضب الشارع , وفئات عريضة من المجتمع المغربي داخل وخارج الوطن , وبدأت التنظيمات والخرجات والإحتجاجات , منها من يندد بالموقف المتعلق بشطط المخزن والحكرة , ومنهم من رفع سقف المطالب لتصل إلى حد رموز الدولة , فتعاملت هاته الأخيرة بحكمة وتبصر يلائم الموقف , وأقالت عددا من القياد والمسؤولين الترابيين بالحسيمة .


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق