• موخاريق يتهم الحكومة بزرع الهشاشة

موخاريق يتهم الحكومة بزرع الهشاشة

2018-01-16 11:58:24

اتهم الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي المخارق الحكومة بزرع الهشاشة والإجهاز على المدرسة العمومية وضرب مجانية التعليم وحذرها من تمرير قانون الإضراب دون استشارة الفرقاء منتقدا  القرارات التي تسعى حكومة العثماني إلى تنزيلها ضدا على المكتسبات الاجتماعية.
وانتقد موخاريق في كلمة ألقاها خلال المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم المنعقد بالدار البيضاء سعي الحكومة إلى ضرب المدرسة العمومية من بوابة الإجهاز على مجانية التعليم.
وشدد في كلمته على تورط السياسات الحكومية اللاشعبية في فشل المدرسة العمومية التي غيبت الإرادة الحقيقية في الإصلاح المنشود لعدم تسلحها بالحرفية والقدرة العملية لأي إصلاح، وذلك بمواصلتها لسياسة اجتماعية واقتصادية لا شعبية ومكرسة للهشاشة في قطاع الوظيفة العمومية في أفق تفكيكها، ومفرغة للحوار الاجتماعي من أي مضمون، وإصرارها على تمرير قوانين تراجعية وضمنها القانون التنظيمي/ للإضراب... مؤكدا على مواصلة الاتحاد المغربي للشغل التصدي لكافة أشكال التعامل اللامسؤول مع مطالب الأجراء المشروعة، والرفض للحوارات المغشوشة التي لا تخدم مصالح أطراف عالم الشغل والاقتصاد الوطني، والمواجهة لجميع المحاولات الحكومية اليائسة لتخريب القطاع العمومي وتمرير قوانين وتشريعات تراجعية، ومجهزة على مكتسبات الطبقة العاملة وضمنها الشغيلة التعليمية.
واستدل على غياب رؤية إصلاحية من خلال إقدام الوزارة على توظيف مدرسين عن طريق التعاقد ودون تكوين مهني يساعدهم على القيام بمهامهم موضحا أن هذا الوضع لا يمكن تفسيره إلا بسعي الحكومة إلى زرع الهشاشة في الوظيفة العمومية ومضيها قدما في إقبار المدرسة العمومية خدمة للقطاع الخاص.
ويرى موخاريق في ضرب مجانية التعليم استهدافا مباشرا لجيوب المغاربة وفي مقدمتها الفئات الشعبية والطبقة العاملة التي تعد جزءًا لا يتجزأ من الشعب المغربي موضحا أن ادعاء الحكومة فرض الرسوم على الفئات الميسورة فضفاض وغير مفهوم متسائلا كيف يمكن اعتبار موظف أو مأجور يتقاضى 7 آلاف درهم مأجورا .
وقال في كلمته إن الاتحاد المغربي للشغل يعبر بصدق عن مواقف نساء ورجال التعليم في المجلس الأعلى للتعليم الذي يمثل فيه بثلاثة أعضاء عضوين عن التعليم وعضو واحد عن قطاع التكوين المهني.
وأضاف قائلا إن الحكومة تسعى إلى تمرير قانون الإضراب الذي أعد دون استشارة أو إشراك الفرقاء الاجتماعيين رغم  تناقضه مع نص الدستور الذي ينص على حق الإضراب.
 ومن جهته استنكر المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل التدهور المريع الذي آلت إليه منظومة التربية والتعليم، من حلال الإسراع لتدمير المدرسة العمومية وخوصصة هذا القطاع الحيوي والاستراتيجي، عبر تشريع العمل بالعقدة للأساتذة بدون أي تكوين، ومحاولة تمرير قانون إطار للقضاء على ما تبقى من مجانية التعليم، فضلا عن الرفض لتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، والتجاهل المستفز لمطالب عموم الفئات التعليمية ولمطلب جبر ضرر ضحايا النظامين الأساسيين 1985 و2003 وإنصاف الأطر التربوية والإدارية المَعفيين بقرارات تعسفية جائرة، والمتضررين من الحركات الانتقالية، واستفحال ظاهرة العنف ضد المدرسات والمدرسين، والإمعان في التبخيس بمكانتهم الاجتماعية، وتحميلهم مسؤولية إفلاس المنظومة التربوية.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق