• الكشف عن اختلالات راميد وصندوق التماسك

الكشف عن اختلالات راميد وصندوق التماسك

2018-01-18 11:32:03

كشف نور الدين بوطيب، حقائق جديدة في اختلالات تقرير جطو حول "صندوق التماسك الاجتماعي" ونظام "راميد" في عهد بنكيران، موضحا "أن التقرير وردت فيه ملاحظات وتوصية واحدة بخصوص تسيير هذا البرنامج"، أما الإشراف على عملية توزيع بطائق الانخراط، أكد بوطيب "أن الداخلية أوضحت في جوابها الموجه إلى المجلس الأعلى للحسابات أن الإشراف وتدبير عملية توزيع بطائق الاستفادة من هذا النظام تتم على مستوى الوحدات الإدارية المحلية التابعة لوزارة الداخلية".
وأظهر نور الدين بوطيب الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، أنه بخصوص عدم احترام الآجال القانونية لمعالجة الطلبات المودعة، فقد عرفت مدة معالجة الطلبات المودعة تحسنا متواصلا لينخفض ابتداء من 2016 عن السقف المحدد، مؤكدا أن ارتفاع آجال معالجة الطلبات في السنة الأولى 2012، جاء نتيجة ارتفاع عدد الطلبات المودعة التي فاق عددها مجموع ما تم إيداعه سنتي 2013 و2014، وما عرف من تمركز للمعالجة المعلوماتية للطلبات إلى غاية 2015 في مقرات العمالات والأقاليم.
وبين بوطيب، أن التضارب في الإحصائيات المتعلقة ببطاقات نظام المساعدة الطبية المنجزة بين وزارة الداخلية والوكالة الوطنية للتأمين الصحي، راجع لعدم احتساب وزارة الداخلية لبطائق السنة الثانية والثالثة بالنسبة لفئة المستفيدين في وضعية هشاشة، وحول عدم التطابق بشأن عدد بطائق المستفيدين في وضعية فقر، أكد بوطيب، أن ذلك راجع للاختلاف بين تاريخ إصدار البطاقة الذي تعتمد الوكالة الوطنية للتأمين الصحي لاحتساب عدد البطائق المنجزة في السنة وتاريخ إعلان عن التوصل بالبطاقة بمصالح العمالات والأقاليم، مؤكدا، أن "مساهمات الجماعات الترابية في نظام المساعدة الطبية يعتبر إلزاميا، حيث ندرجها وجوبا في ميزانيتها السنوية".
وكشف الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية نور الدين بوطيب، عن عدد الأرامل المستفيدات من الدعم إلى غاية 31 دجنبر 2017، سجل في 79 ألفا و36 أرملة، وأكد بوطيب أن "الملاحظات والتوصيات التي جاء بها تقرير المجلس الأعلى للحسابات بخصوص صندوق دعم التماسك الاجتماعي، أن مبلغ الدعم المؤدى للأرامل المستفيدات بصفة عامة بلغ ما مجموعه 987 مليون درهم، حيث يتوزع المبلغ، حسب بوطيب، بين عدد طلبات الأرامل المودعة لدى الملحقات الإدارية الذي بلغ مجموعه 90 ألفا و391، وعدد الأرامل المقبولات من قبل اللجنة المركزية الذي بلغ إلى حدود نفس التاريخ 79 ألفا و883، كما يتم التوزيع بين عدد الأرامل المؤهلات من طرف اللجان الإقليمية الدائمة في حدود 83 ألفا و567، وعدد الأطفال المقبولين من قبل اللجنة المركزية الدائمة إلى 142 ألفا.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق