• مفتشو الشغل يراقبون أوضاع الخادمات ابتداء من يونيو القادم

مفتشو الشغل يراقبون أوضاع الخادمات ابتداء من يونيو القادم

2018-01-23 11:51:00

تبرأ محمد يتيم وزير الشغل و الإدماج المهني والقيادي بحزب العدالة والتنمية،من مسؤولية قضية تعذيب عاملة منزلية على يد مشغلتها بالدار البيضاء، والتي صاحبتها ردود أفعال كثيرة رافضة لهذا السلوك ، و اتسعت ردود الأفعال لتتجاوز هيئات المجتمع المدني إلى حد المسؤولين عن قطاع التشغيل بالمغرب.
وعلق محمد يتيم،على جداره الفايسبوكي، ليلة السبت الماضي قائلا " إن  متابعة المسؤول عن هذا الفعل الشنيع (التعذيب) ليست مشروطة بدخول قانون العمال المنزليين حيّز التنفيذ، بل هي من مشمولات القانون الجنائي ، وأضاف أن " قانون الشغل يراقب احترام قواعد وشروط التعاقد بين الطرفين وصحة التعاقد، وأن المعطيات المتوفرة لدي فالمسئولة عن هذا الفعل هي الآن في طور التحقيق القضائي " .
و واسترسل وزير التشغيل بالقول إن مراقبة أوضاع العمال المنزليين مشروطة بأمرين، إيداع عقد العمل لدى متفشية الشغل من قبل المشغل، ووجود شكاية من العاملة أو من ينوب عنها كي تتحرك المفتشية، موضحا أن القيام بمهام التفتيش والمراقبة داخل المنازل تطرح مشاكل تتعلق بحرمة البيوت التي يختلف وضعها عن المقاولات "
وكشف محمد يتيم، وزير التشغيل عن التاريخ، الذي سيبدأ فيه مفتشو الشغل، زيارة البيوت للوقوف على وضعية العاملات المنزليات، أن قانون العمال المنزليين سيدخل حيز التنفيذ، في شهر يونيو من العام الجاري، أي بعد إتمام سنة كاملة على نشر مراسيمه التطبيقية في الجريدة الرسمية، موضحا أنه بعد دخول القانون حيز التنفيذ سيتمكن مفتشو الشغل من مراقبة علاقات الشغل داخل المنازل " .
وأضاف يتيم، في التوضيح ذاته، أنه إلى حين دخول قانون العمال المنزليين حيز التنفيذ، فإن متابعة المسؤولين عن تعنيف الخادمات من مشمولات القانون الجنائي، داعيا إلى متابعة المسؤولين عن تعنيف هذه الخادمة.
وفي الوقت الذي يراهن فيه الجميع على قانون العمال المنزليين لتطويق ظاهرة تعنيف الخادمات في البيوت، من خلال خضوعهن لتفتيش من طرف مفتشي الشغل، قال يتيم إن مهام التفتيش، والمراقبة داخل المنازل تطرح مشاكل تتعلق بحرمة البيوت، التي يختلف وضعها عن المقاولات، إذ ينتظر أن تتدارس وزارتا الشغل، والعدل، والنيابة العامة، الآليات، التي ستمكن المفتشين من التدخل في حالة خرق مقتضيات قانون العمال المنزليين.
يذكر أن صور لطيفة الفرجة، الخادمة العشرينية، القادمة من زاكورة، والتي عنّْفت على يد مشغلتها في مدينة الدارالبيضاء، انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث توضح آثار حرق، وضرب على جسد الخادمة، قبل أن تتدخل النيابة العامة، وتفتح تحقيقا في الموضوع، وتضع المشغلة رهن الاعتقال.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق