• "لاغارد" توصي العثماني بالزيادة في الضرائب

"لاغارد" توصي العثماني بالزيادة في الضرائب

2018-02-01 12:23:23

كشفت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي، أمام سعد الدين العثماني في مؤتمر مراكش، أول أمس، عن إملاءات الصندوق الجديدة تجاه الحكومات ومنها حكومة العثماني، حيث شددت في خطابها على مطالبة حكومة العثماني بالزيادة في الضرائب الذي اعتبرته من بين بناء قواعد ضريبية أوسع، يمكن أن تنهجها الحكومات العربية ومنها حكومة العثماني، لتمويل مشاريعها حول البنية التحتية ومشاريع الانفاق الاجتماعي".
وهاجمت لاغارد الحكومات المثقلة بالديون، وطالبت أمام العثماني بتقليص الديون العمومي، في محاولة لايصال رسالة تنفيذ التوصيات والاملاءات صندوق النقد، دفاعا عن إرجاع ديون صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمؤسسات المالية المانحة لأموالها، حيث اكدت في خطابها " أن "بلدان المنطقة تعرف نسب دين من أعلى النسب على مستوى العالم، وبذلت الحكومات جهودا لتخفيض العجز أخيرا، لكن تركة الانفاق العام المرتفع وتعبئة الإيرادات الضعيفة، أسفرت عن مستويات دين يبلغ متوسطها 80% من إجمالي الناتج المحلي في البلدان العربية المستوردة للنفط".
وأكدت على أن" من الأولويات الأساسية بناء قواعد ضريبية أوسع نطاقا وأكثر إنصافا، و يجب أن يدفع الجميع حصتهم العادلة، بينما يجب أن يحظى الفقراء بالحماية".
واعتبرت أن الاصلاحات الضريبية "ستسمح هذا بمزيد من الإنفاق على شبكات الأمان الاجتماعي والصحة والخدمات التعليمية، بما يتجاوز النسبة الحالية البالغة 11 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة، والتي يقابلها نسبة تصل إلى 19 بالمئة في الاقتصادات الناشئة بأوروبا و من الممكن إعادة تشكيل السياسة المالية لدعم النمو الشامل في المنطقة، ويجب فعل ذلك".
وكشفت لاغارد، أن 27 مليون شابا سيدخلون سوق العمل في المنطقة على مدار الخمس سنوات القادمة، وهي منطقة أصبحت البطالة فيها هي الأعلى على مستوى العالم بمتوسط 25% ، قبل أن تضيف، " أن هناك أكثر من 60% من المواطنين يرون أن العلاقات – أو الواسطة – هي التي تحدد ما إذا كان باستطاعتك العثور على عمل" مؤكدة أن "السخط الشعبي المتأجج في عدة بلدان هو تذكرة بأن التحرك لمواجهة هذه القضايا أصبح أكثر إلحاحا".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق