• حامي الدين يتحايل على القضاء والدفاع ينتظر إحضاره بالقوة

حامي الدين يتحايل على القضاء والدفاع ينتظر إحضاره بالقوة

2018-02-01 12:23:32

استنكر المحامي بنجلون التويمي ،عضو هيئة الدفاع في ملف القتيل محمد أيت الجيد بن عيسى،ما أسماه بتحايل عبد العالي حامي الدين القيادي بحزب العدالة والتنمية،والعضو بمجلس المستشارين،على القضاء ،للتهرب من المثول أمامه للتحقيق معه في جريمة قتل الطالب اليساري محمد أيت الجيد بن عيسى، بعد استدعائه مرتين عن طريق الشرطة القضائية،حيث أنه في المرة الأولى لم يجدوا في الملف ما يثبت توصله بالإستدعاء ، وفي المرة الثانية توصلت زوجته بالإستدعاء وتزامنا مع ذلك سافر خارج أرض الوطن، الشيء الذي اعتبره التويمي تحايلا على القضاء والقانون.
واستنكر التويمي، طريقة الإستدعاء الذي من المفروض أن يتوصل به حامي الدين للحضور لجلسة 5 مارس القادم لمباشرة التحقيق معه في جريمة قتل، باعتباره شخصية عمومية ومعروفة أماكن تواجده وأنه كان على الشرطة أن تبلغه بالإستدعاء شخصيا بمقرات تواجده بالبرلمان أو بالجامعة، عوض الطريقة التي تمت في الإستدعاء الثاني حيث توصلت زوجته.
وكشف التويمي في اتصاله أن النيابة العامة لدى محكمة الإستئناف،وهي جهات رسمية ، أصدرت أوامرها للشرطة القضائية من أجل استدعاء المشتبه فيه في جريمة قتل، من أجل مثوله أمام قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بفاس،إلا أن حامي الدين استعمل حيلة السفر خارج أرض الوطن لكي لا يحضر للتحقيق معه وتهرب من القضاء.
وينتظر دفاع أيت الجيد إحضار حامي الدين عن طريق القوة العمومية في حالة استمراره في التحايل و رفض المثول أمام قاضي التحقيق،وأنه لا داعي لتبليغ زوجته، لأن الملف ذو طبيعة جنائية وأنه كان من الأولى تبليغه شخصيا،خصوصا وأن أماكن تواجده والأماكن التي يتردد عليها باستمرار معروفة لدى هموم المغاربة باعتباره شخصية عمومية.
وأفاد التومي أن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بفاس،أكد لهم ،بمناسبة عرض ملف أيت الجيد أمامه، أنه لم يتوصل بالإفادة كون المسمى عبد حامي الدين البرلماني والقيادي بحزب العدالة والتنمية، والمطلوب للتحقيق معه في جريمة القتل أمام هذه الغرفة في الملف المفتوح تحت عدد " 259/2017 تحقيق" قد توصل بالاستدعاء عن طريق النيابة العامة، لمباشرة التحقيق معه في المنسوب إليه فلم ترجع الإفادة أنه توصل.
وأضاف التويمي، في تصريحه أن قاضي التحقيق ذَكَّر صبيحة يوم الثلاثاء 19 دجنبر2017، النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بفاس، كتابيا، لكي تأمر باستدعاء عبد العالي حامي الدين، للمثول أمام غرفة التحقيق باستئنافية فاس، وقرر قاضي التحقيق تحديد يوم 24 يناير الماضي لعقد جلسة أخرى بسبب عدم مثول حامي الدين أمامه معطيا أوامره من أجل الأمر بالحضور، أمام هذه الغرفة.
وكشف بنجلون التويمي، أن عبد الصمد الإدريسي المحامي والقيادي بحزب العدالة والتنمية، يشوش على ملف حامي الدين وكأنه لا يوجد أي ملف مفتوح ومطلوب التحقيق فيه مع زميله القيادي بحزب العدالة والتنمية، على خلفية مقتل الطالب اليساري محمد أيت الجيد بن عيسى، على أيدي طلبة إسلاميين بجامعة ظهر المهراز بفاس قبل 24 سنة مضت .
وقبيل ليلة من إدراج ملف حامي الدين تحت عدد 259/2017 أمام الغرفة الأولى تحقيق باستئنافية فاس،خرج عبد الصمد الإدريسي محامي القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العلي حامي الدين، ببلاغ أعلن من خلاله ، وضعه شكاية لفائدة موكله حول ما وصفها بـ " جريمتي الوشاية الكاذبة والنصب، وكذا الأضرار التي يتعرض لها حامي الدين، جراء الإصرار على إثارة اسمه بخصوص وقائع لا علاقة له بها، وسبق أن قال فيها القضاء كلمته النهائية ولمرات متعددة، وكذا تعمُد الإساءة له ولمكانته الاعتبارية ".
بينما كذب الإدريسي في بلاغ له، أن يكون قد فتح ملفا لحامي الدين أمام الغرفة الأولى تحقيق، بمحكمة الإستئناف بفاس، وأن ما ينشر مجرد أخبار كاذبة حول استدعاء حامي الدين رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، للمثول أمام قاضي التحقيق بفاس، بخصوص ما يعرف بقضية آيت الجيد بنعيسى.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق