• في ذكرى 20 فبراير هذه حقائق الربيع العربي

في ذكرى 20 فبراير هذه حقائق الربيع العربي

2018-02-19 11:57:26

بعث جلالة الملك محمد السادس برسائل تعازي ومواساة إلى أسر ضحايا حادث الاصطدام المفجع الذي وقع  اول امس بين قطار لنقل البضائع وسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، وقرر  جلالة الملك محمد السادس التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم، وبتكاليف علاج المصابين. وأكد بلاغ الديوان الملكي أنه " على إثر حادث الاصطدام المفجع الذي وقع يومه السبت 17 فبراير 2018 بين قطار لنقل البضائع وسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، والذي أدى إلى مصرع ستة أشخاص وإصابة 14 آخرين، بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، برسائل تعازي ومواساة إلى أسر الضحايا المكلومة، سائلا الله تعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل. وفي هذا الظرف الأليم أصدر جلالة الملك، حفظه الله، تعليماته السامية إلى السلطات المختصة، لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل تقديم الدعم والمساعدة الضروريين لعائلات الضحايا وللمصابين. كما قرر سيدنا المنصور بالله، مشاطرة من جلالته لأسر الضحايا آلامها في هذا المصاب الجلل، وتخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، لا راد لقضاء الله فيه، التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم، وبتكاليف علاج المصابين".
و صرحت لجريدة "النهار المغربية" احدى المصابات المنحدرة من مدينة خنيفرة, أن الضحايا كانوا على متن سيارة لنقل العمال التابعين لاحدى الشركات متوجهين كعادتهم صباحا الى المعمل الذين يشتغلون به ( اسلاك الكهربائية كابلاج) بالمنطقة الصناعية مغوغة على الساعة 5و45 دقيقة, قبل ان يصدمهم القطار مؤكدى أكدت أن الممر السككي يتواجد به حارس في غياب  أي حاجز.
وأثناء تواجدنا في عين المكان صرح لنا حارس السكك في النهار أن الحاجز كسر من طرف شاحنة مند شهور. في حين صرح لنا أحد مواطن الحي وعضو في احدى جمعيات الحي أن المكان تغيب عنه أعمدة كهربائية  ومضلم  وبه منحدر ، مؤكدا عدم  توقف الاشغال بقنطرة كان من المفترض  مرور السيارات من فوقها  تفاديا لهذه الحوادث المميتة.
وقد فتحت النيابة العامة تحقيقا حول الحادث ,وقد تم  نقل 6 اشخاص  الى مستشفى دوق طوفار الى حين انتهاء اجراءات الدفن. و15 أخرين تتراوح أعمارهم بين 25و35 سنة  اصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة منهم (حالة بطر رجل) وكسور وعددهم 13 امرأة ورجلين حسب تصريحات طبيبة بقسم الاستعجالات
وقد حل الوالي محمد اليعقوبي بمستشفى محمد الخامس بطنجة لزيارة تفقدية للضحايا ومواسات للعائلات.
 ولقد لقي ستة أشخاص مصرعهم في حادث اصطدام سيارة لنقل العمال بقطار لنقل البضائع، الذي شهده الممر السككي رقم 12001 الرابط بين الدالية وملوسة، صباح أمس السبت.
ويتعلق الأمر بثلاثة رجال، اثنين منهم ينحدرون من مدينة الخنيفرة (سفيان الصفصافي وتوفيق الربيعي)، والثالث من مدينة سيدي سليمان (ادريس هيدوة)، إلى جانب ثلاثة نساء، (أم كلثوم فتح الله من منطقة عرباوة)، (فاطمة بن دادة من مدينة الخميسات)، و(رباب الصوادقة من منطقة ريصانة).
جميع الضحايا كانوا يعملون بمصنع مصنع الكابلاج (أليونت موروكو) بالمنطقة الصناعية مغوغة بمدخل مدينة طنجة عبر طريق تطوان.
وبالنسبة للمصابين في هذا الحادث، البالغ عددهم 14 شخصا من بينهم السائق، فلازال ثلاث منهم يخضعون للعلاج بمستشفى محمد الخامس، اثنين منهم خضعا لعمليتين جراحيتين دقيقتين والثالث يرقد بقسم الإنعاش.
فيما الباقي، منهم من غادروا المستشفى بعد تلقيهم الإسعافات الضرورية، وآخرون انتقلوا إلى مصحات خاصة لإتمام علاجهم.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق