• الملك يأمر بالكشف ومعاقبة المتورطين في حادث القطار الدموي بطنجة

الملك يأمر بالكشف ومعاقبة المتورطين في حادث القطار الدموي بطنجة

2018-02-20 12:04:21

ذكر بلاغ مشترك لوزارة الداخلية ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، امس  الاثنين، أنه على إثر حادث الاصطدام الذي وقع، أول أمس السبت 17 فبراير، بين قطار لنقل البضائع وسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، والذي خلف مصرع 6 أشخاص وإصابة 14 آخرين،أمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، بإحداث لجنة مشتركة بين المفتشية العامة للإدارة الترابية بوزارة الداخلية والمفتشية العامة لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، لإجراء بحث إداري شامل، بهدف الاطلاع على كافة الحيثيات المتعلقة بالحادث واتخاذ التدابير القانونية والإدارية اللازمة ضد كل من ثبت في حقه تقصير أو إخلال في القيام بمهامه.
وأوضح البلاغ أن هذه اللجنة "ستنكب على تحديد المسؤوليات، والقيام بمراجعة واسعة، وتدقيق شامل لجميع الإجراءات المرتبطة بسلامة ممرات السكك الحديدية ، علما أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، كان قد أعطى تعليماته الصارمة بتاريخ 21 مايو 2012، للمصالح المعنية، قصد اتخاذ جميع شروط السلامة لضمان عبور آمن بجميع ممرات السكك الحديدية عبر ربوع المملكة ".
 من جهة اخرى أعلن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، أنه على إثر الحادث المأساوي الذي أودى بحياة ستة أشخاص وإصابة أربع عشرة ضحية إخرى إصابات متفاوتة الخطورة جراء اصطدام الناقلة التي كانت تقلهم بقطار لنقل البضائع بممر سككي بمدينة طنجة، أصدرت النيابة العامة تعليمات صارمة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية من أجل القيام ببحث قضائي لاستجلاء الأسباب والظروف التي ارتكب فيها الحادث، بما فيها مدى توفر شروط السلامة المقررة لعبور الممرات السككية.
وذكر بلاغ لوكيل الملك  الاثنين 19 فبراير، أن النيابة العامة سترتب على نتائج البحث الآثار القانونية اللازمة، بالصرامة والحزم الواجبين، في حق كل من ستثبت مسؤوليته عن موت وإصابة الضحايا، أو الاستهتار بتوفير ظروف الأمن وشروط السلامة التي يفرضها القانون في مثل هذه الحالات.
 يذكر ان جلالة الملك محمد السادس  بعث برسائل تعازي ومواساة إلى أسر ضحايا حادث الاصطدام المفجع الذي وقع  اول امس بين قطار لنقل البضائع وسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، وقرر  جلالة الملك محمد السادس التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم، وبتكاليف علاج المصابين. وأكد بلاغ الديوان الملكي أنه " على إثر حادث الاصطدام المفجع الذي وقع يومه السبت 17 فبراير 2018 بين قطار لنقل البضائع وسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، والذي أدى إلى مصرع ستة أشخاص وإصابة 14 آخرين، بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، برسائل تعازي ومواساة إلى أسر الضحايا المكلومة، سائلا الله تعالى أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل. وفي هذا الظرف الأليم أصدر جلالة الملك، حفظه الله، تعليماته السامية إلى السلطات المختصة، لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل تقديم الدعم والمساعدة الضروريين لعائلات الضحايا وللمصابين. كما قرر سيدنا المنصور بالله، مشاطرة من جلالته لأسر الضحايا آلامها في هذا المصاب الجلل، وتخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، لا راد لقضاء الله فيه، التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم، وبتكاليف علاج المصابين".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق