• اتحاد دولي يتضامن مع موخاريق

اتحاد دولي يتضامن مع موخاريق

2018-02-26 12:55:50

توصل الاتحاد المغربي للشغل برسالة من الاتحاد الدولي للنقابات الذي يمثل 207 ملايين عامل في 163 بلدا وإقليما،  يعرب فيها عن تضامنه و كامل مساندته للحملة الوطنية ضد الهجوم على الحريات النقابية و حسب نفس الوثيقة عبر الاتحاد الدولي للنقابات عن أن مشروع القانون التنظيمي للإضراب الموضوع لدى البرلمان المغربي بصيغته الحالية يشكل تدخلا واضحا في الأنشطة النقابية وانتهاكا لمنظمة العمل الدولية
   و للإشارة فالاتحاد المغربي للشغل قرر تخصيص شهر كامل من الاحتجاجات و النضالات في كل القطاعات المهنية والجهات لمواجهة الاعتداءات التي تطال الحريات النقابية ضد الاستهتار الحكومي بالطبقة العاملة المغربية وحركتها النقابية ، من خلال محاولتها فرض مشروع القانون التنظيمي/التكبيلي لحق الإضراب مستنكرا تحويله من حق إنساني كوني إلى صك إدانة، مسجلا زيف الادعاءات الحكومية حول " تبني نهج تشاركي"، بتسليله للبرلمان سنة 2016 في سرية تامة، وفي مفارقة غريبة، دون أدنى استشارة للحركة النقابية، حيث لم يتوصل الاتحاد المغربي للشغل كأكبر منظمة نقابية بالبلاد، بنسخة منه للإخبار إلا يوم 8 يناير 2018، أي سنتين بعد تقديمه إلى البرلمان.  
وجاء في بلاغ أنه تنفيذا لقرار الامانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل المتعلق بتنظيم حملة وطنية لمدة شهر من 10 فبراير إلى 10 مارس 2018 ، لمواجهة الهجوم الممنهج على الحريات النقابية والانتهاكات التي تهدد الحقوق النقابية ومكتسبات العمال والعاملات وعلى المحاولات الهادفة إلى إضعاف الحركة النقابية المغربية ولإدانة  تعنت الحكومة ومحاولاتها تمرير المشروع المشؤوم  للقانون التكبيلي للإضراب .
نظم الاتحاد الجهوي لنقابات الدارالبيضاء الكبرى أول أمس السبت24 فبراير 2018 تجمعا عماليا كبيرا أمام المقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء حضره عمال وعاملات مناضلات ومناضلي الاتحاد المغربي للشغل من مختلف القطاعات المهنية التي حجت من الدارالبيضاء–المحمدية – برشيد – سطات – الجديدة – سدي بنور –حد السوالم –بنسليمان .
استعرض خلاله احمد بهنيس الكاتب العام للاتحاد الجهوي لنقابات الدارالبيضاء الكبرى وعضو الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل الأوضاع المأساوية التي تعيشها الطبقة العاملة بجهة الدارالبيضاء-سطات ومعاناتها اليومية بسبب الممارسة النقابية التي تمنع من طرف بعض أرباب العمل بمباركة من السلطات التي تلزم الصمت اتجاه عدم احترام الحرية النقابية . وقد قدم الاخ احمد بهنيس نمادج حية عن الخروقات السافرة والهجوم الممنهج ضد الحريات النقابية وعلى الطرد الفردي والجماعي للمثلين النقابيين بمختلف القطاعات المهنية خاصة في الحي الصناعي مولاي رشيد والحي الصناعي سيدي البرنوصي وغيرها من الأحياء الصناعية، وعلى محاولة تمرير مشروع القانون التنظيمي والتكبيلي لحق الإضراب وعلى تعطيل آليات الحوار الاجتماعي.
واختتم التجمع العمالي  بإصدار  قرارات ثمن من خلالها عاليا كل القرارات الصادرة عن اجتماع الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل في اجتماعها المنعقد بيوم 24يناير 2018 ،وإعداد مذكرة حول النزاعات الاجتماعات المزمنة وخرق الحق النقابي والعمل على إرسال وفود من الممثلين النقابيين إلى ولاية جهة الدارالبيضاء-سطات .
وأعلن انخراطه بشكل قوي في الحملة الوطنية التي ينظمها الاتحاد المغربي للشغل ويدعمها بالعديد من المبادرات النضالية التي سطرتها الكتابة التنفيذية للاتحاد الجهوي لنقابات الدارالبيضاء الكبرى .
وأدان بشدة الهجوم الممنهج على الحريات النقابية ويشجب تعطيل الحكومة القديمة والجديدة لآليات الحوار الاجتماعي .
ويستنكر بقوة المناورات والدسائس الدنيئة التي تقوم بها الحكومة من اجل تمرير المشروع المشؤوم لقانون الإضراب .
ويحتج على تردي الأوضاع الاجتماعية للطبقة العاملة وعموم المواطنين كما يعلن تضامنه اللامشروط مع ضحايا ممارسة الحريات النقابية بكل أنحاء المغرب وخاصة بجهة الدارالبيضاء–سطات منهم عمال شركات اوزون للنظافة بوزنيقة – المركب الدولي للشباب والطفولة –سنطرال دانون –صوماستيل–كوفيرتيس–روكورديفزيون–كوفير مطال – دينا المغرب – لوسيور كرسطال–لاسكيف–الشركة العربية للطيران –ايرليكيد–افيردا للنظافة – مركز النداء –كندي –جبيي– النقل الحضري بالدارالبيضاء– وقطاع الطاكسيات– وسيارات الجر – والشركات المتواجدة بالميناء ، ومختلف القطاعات المهنية القطاع الخاص  والقطاع العام والشبه العام .
واستنكر تلفيق التهم الواهية ضد الممثلين النقابيين ومحاكمتهم بمقتضى الفصل  المشؤوم288 من القانون الجنائي  كما حدث مند شهرين لعمال شركة كوفيرتيس ويوم الجمعة 23 فبراير 2018 لعمال شركة صوماستيل الذين تم الحكم الذي اعتبره جائرا على 9 عمال من بينهم عضو المكتب النقابي  بالسجن شهرين موقوفة التنفيذ وغرامات مالية .
وأهاب بكافة الأجراء بمختلف القطاعات المهنية القطاع الخاص والقطاع العام والشبه العام الى مواصلة التعبئة والتجند لإنجاح المعركة التي يخوضها الاتحاد المغربي للشغل دفاع عن الحقوق والمكاسب


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق