• الدكالي يستثني مستشفي دشنه الوردي من ميزانية 2018

الدكالي يستثني مستشفي دشنه الوردي من ميزانية 2018

2018-03-02 12:16:24

استثنت وزارة الصحة في عهد وزيرها الجديد أنس الدكالي،المستشفى الإقليمي بمديونة من ميزانيتها لسنة 2018 ، والذي دشنه وزير الصحة السابق الحسين الوردي، أواخر أيامه قبل إعفائه ، وكلف تشييده وتجهيزه أربعة ملايير سنتيم و300 مليون، والذي تركته وزارة الصحة عرضة للإهمال ولتآكل أجهزته وآلياته التي صرف على اقتنائها الملايير بشكل يثير الريبة والشك، وطرح العشرات من علامات الاستفهام من طرف الساكنة والمنتخبين .
وبناء على المراسلات والإستفسارات والطلبات المُلِحَّة التي حركها برلماني المنطقة ورئيس جماعة مديونة صلاح الدين أبو الغالي، والتي طالب من خلالها وزارة الصحة، تفعيل مرافق المستشفى الإقليمي باعتبار أن الساكنة محرومة من حق التطبيب والإستشفاء، وأن مرضى الإقليم ممنوعون من تلقي العلاجات خارج الإقليم، لاسيما وأن العديد من الحالات رفضتها مستشفيات الدار البيضاء بمبرر أن الإقليم يتوفر على مستشفى ورفض أن ُتهمل الحكومة صحة المواطن بالإقليم وتتركه لقدره.
و كان من المنتظر أن يخلق هذا المستشفى "الجدران" الفارغة غليانا واحتقانا اجتماعيا وسط الساكنة الممنوعة من تلقي العلاجات والتطبيب والاستشفاء، حتى خارج الإقليم لاسيما وأن مستوصفات تم إغلاقها بالمدار القروي بالمجاطية، والإحتفاظ بمستوصغف وحيد يعرف ضغطا كبيرا واكتضاضا يفوق المتوقع، وفي ظل هذه الأوضاع وتفاعلا مع مراسلات برلماني المنطقة صلاح الدين أبو الغالي،واحتجاجاته على فراغ المستشفى حلت المديرة الجهوية لوزارة الصحة بجهة الدار البيضاء الكبرى، التي تم تعيينها حديثا خلفا للمدير السابق، حلت بالمستشفى الإقليمي لمديونة للوقوف عن كثب على وضعيته إلى جانب رئيس جماعة مديونة وبرلماني المنطقة صلاح الدين أبو الغالي، إلى جانب المنتخبين والسلطات العمومية بعد لقاء المسؤولة الجهوية بعامل إقليم مديونة الأسبوع الجاري، لمناقشة ملف غياب ميزانية التسير الخاصة بالمستشفى المجهز بأحدث التقنيات إضافة إلى غياب الأطر الطبية اللهم قسم الإنعاش الذي يستقبل الحالات المستعجلة فقط، في غياب تام لباقي الأطر المتخصصة المفروض تواجدها بباقي الأقسام بالمستشفى.
وأرجأت مصادرنا خلو المستشفى من الأطر إلى إسقاط الميزانية السنوية لهذا المستشفى من ميزانية 2018  لأسباب لازالت مجهولة لدى الساكنة والمنتخبين.
وعقد اﻹجتماع الثاني بمقر المستشفي في حدود الساعة الواحدة بعد الزوال بحضور البرلماني صلاح الدين أبو الغالي وبعض اﻷعضاء المنتمين للمجلس الجماعي وأطباء ودلك للوقوف على المشاكل التي يتخبط فيها المستشفي الإقليمي.
ليتم اﻹتفاق مع مديرية الصحة الجهوية والمصالح اﻷخري لضخ ميزانية التسير وحل جميع المشاكل في أقرب وقت ممكن نظرا للمدة الطويلة والمتشفى والساكنة تعاني في صمت ، صلاح الدين أبو الغالي البرلماني عن اقليم مديونة فجرها في وجه الوزارة التي أسقطت ميزانية المستشفي لسنة 2018 مما ترك العديد من علامات اﻹستفهام عن الأسباب الحقيقية وراء ترك المستشفي بدون ميزانية ،وفي نهاية اﻹجتماع قام الوفد بزيارة ميدانية واﻹستماع إلي الأطر الطبية والوقوف علي جميع المشاكل والخصاص الذي يفتقر إليه المتشفى .


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق