• حامي الدين يدخل "مرعوبا" إلى استئنافية فاس

حامي الدين يدخل "مرعوبا" إلى استئنافية فاس

2018-03-06 11:59:09

قال المحامي بنجلون التويمي، عضو هيأة الدفاع عن ذوي الحقوق في ملف اغتيال الطالب اليساري بنعيسى أيت الجيد ، إن قاضي التحقيق منع هيأة الدفاع من الإطلاع على المذكرات التي تقدم بها دفاع عبد العالي حامي الدين العضو بمجلس المستشارين والقيادي بحزب العدالة والتنمية، أمام قاضي التحقيق بالغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بفاس، والذي يمثل لأول مرة من  أجل التحقيق معه في جريمة قتل ايت الجيد،مما خلق تشنجا في الملف بين قاضي التحقيق ودفاع المطالبين بالحق المدني.
وأكد التويمي بنجلون في اتصال هاتفي بالنهار المغربية،أن قاضي التحقيق منع الدفاع من الإطلاع على مذكرات المطلوب للتحقيق وهي غير مشمولة بالسرية ولم يقدم مبررات المنع الغير قانوني،وأن قاضي التحقيق تخوف ولم يضبط نصرفه وتصرفه ليس في محله وأن من حقنا الإطلاع مما خلق تشنجا في الملف.
وشدد الدفاع في تصريحه على أنهم وجهوا إشارات مغلفة لقاضي التحقيق " كم حقنا الحضور والإطلاع كمطالبين بالحق المدني وأننا سواسية أمام القانون،وذكرناه باستقلالية السلطة القضائية واستقلالية التحقيق"
وأضاف الدفاع أنهم اعتصموا بغرفة التحقيق بعدما أحال قاضي التحقيق على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس المذكرات المدلى بها من طرف دفاع الطرف المطلوب للتحقيق"حامي الدين" بدون أن يطلعوا على فحواها ما دفعم للاعتصام إلى حين حضور نقيب هيأة المحامين بفاس والذي فك الاعتصام، في انتظار صدور رأي الوكيل العام في هذه المذكرات تقرر تأجيل التحقيق إلى غاية 27 من مارس الجاري.
وقال التويمي لقد هددنا بالاعتصام وقلنا لقاضي التحقيق نحن مستعدون للإعتقال دفاعا عن النزاهة والإستقلالية وبالتالي حضر النقيب الذي اعتبر بدوره أن المنع ليس قانوني وليس معقولا و أنه من حق المطالب بالحق المدني الإطلاع على المذكرات واستأنفنا قرار منع الإطلاع وقرار الحضور وعدم الإطلاع على محضر الجلسة .   
وأعلن حاجي في تصريح للنهار المغربية، أن دفاع عائلة ايت الجيد, متذمر من حيثيات المتابعة , "متخوفين من تأثير الدعم السياسي الذي تلقاه حامي من وزراء في حكومة سعد الدين العثماني, على سير التحقيق.
وأرجأ قاضي التحقيق الملف لجلسة 27 مارس الجاري، بعد الإطلاع على رأي الوكيل العام للملك من أجل مباشرة التحقيق مع حامي الدين.
وشهد محيط محكمة الاستئناف وقفة احتجاجية نظمتها عائلة القتيل وأصدقاؤه شارك فيها طلبة يساريون ومتعاطفون وفي مشهد يحمل أكثر من دلالة عميقة وفي رسالة موجهة للقضاء، وهي سابقة في تاريخ المحاكمات بالمغرب،أن أعاد المحتجون تمثيل جريمة قتل الطالب اليساري بنعيسى،على يد المشتبه فيه، ويطالبون القضاء بمعاقبة من تبث تورطه تزامنا مع مثول حامي الدين أمام قاضي التحقيق باستئنافية فاس.
ودفع الاحتجاج المرافقين لعبد العالي حامي الدين ‘لى تهريبه من الباب الخلفي لمحكمة الإستئناف بفاس، عوض الخروج من الباب الرئيسي الذي دخلوا منهم تخوفا من المحتجين الذي يصدحون باتهام حامي الدين بقتل الطالب اليساري أيت الجيد،ويطالبون بمعاقبة الجاني على فعل القتل العمد، وتم تأجيل القضية بطلب من الدفاع بعد إدلائه بمذكرة.
ولمح دفاع أيت الجيد الى وجود تهديدات خطيرة, لهيئة الدفاع في ملف أيت الجيد, واصفا خطورة الوضع, بامكانية توجه المهددين المدعمين من ما اسماهم بالاسلام السياسي الى حدود غير متوقعة, حيث حذر لحبيب حاجي محام عائلة ايت الجيد, من خطورة التهديدات, منبها جميع الحقوقيين الى وجود اختلالات وخروقات تشوب المتابعة القانونية بعد التأثير القوي للدعم السياسي, والتهديدات لافراد الدفاع.
واعتبر حاجي في تصريح للنهار المغربية, أن دفاع عائلة ايت الجيد, متذمر من حيثيات المتابعة , متخوفين من تاثير الدعم السياسي الذي تلقاه حامي من وزراء حكومة العثماني, على سير التحقيق.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق