• بنعتيق: المؤامرات تحولت من قانونية إلى ميدانية لضرب الاستقرار

بنعتيق: المؤامرات تحولت من قانونية إلى ميدانية لضرب الاستقرار

2018-03-18 13:52:50

حذر عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة, من استفزازات تحاك ضد استقرار المغرب في الدهاليز, منبها إلى خطورة الانسياق وراء بعد الاحتجاجات العنيفة, كاشفا أن بعض المؤامرات ضد المغرب انتقلت من مؤامرات قانونية الى مؤامرات ميدانية تحاول ضرب الاستقرار, معتبرا أن المغاربة واعون بذلك وبخطورة المضايقات, داعيا الى الالتحام وراء التوابث الوطنية والارتباط المثين بالمؤسسة الملكية والدين الوسطي والوحدة الترابية.
واعتبر بنعتيق, صباح أمس الذي كان يتحدث خلال الملتقى الأول للكفاءات المغربية بالإمارات المنعقد بالرباط, ان المسار الديمقراطي للمغرب والاوراش الكبرى, تقلق البعض, وتدفع الى التأمر ضد استقرار المغرب, مؤكدا, ان المغرب سيظل بلدا آمنا مستقرا, رغم كل المضايقات والمؤامرات.
و دعا عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة, صباح امس, الكفاءات المغربية بالامارات, الى الانخراط بقوة في المشروع التنموي الذي يقوده الملك محمد السادس, معتبرا ان قوة الانخراط تكمن في الاستفادة من طبيعة المهام التي نجح فيها وتالق فيها مغاربة العالم, وتفوق فيما المغاربة بدولة الامارات في قطاعات واعدة و مهمة وحساسة خدماتية كانت او انتاجية, موضحا ان نقل التجارب الناجحة والمبتكرة ما ينبغي العمل عليه واستثمارها في المغرب البلد الام.
واعتبر بنعتيق أن اللقاءات مع مغاربة العالم, تعد منصة تفكير جماعي, من اجل تحويل هذا الرأسمال الفكري في خدمة المشروع التنموي للمغرب, موضحا, ان الاستثمار لا يعني بالضرورة الامكانيات المالية, بقدر ما هو تفكير في كيفية الاستثمار عبر الاستعانة بالخبرات و التجارب, وكيفية تعبئة هذه الطاقات,  وكيفية جلب التكنولوجيات الحديثة, مذكرا بكون دولة الامارات من الدول الواعدة في مجال التكنولوجيات.
وكشف بنعتيق امام مجموعة من الكفاءات المغربية ,بدولة الامارات, ان العلاقات التاريخية والمثينة بين الدولتين, ساهمت في تفوق المغاربة في الامارات, موضحا ان الدور الذي يمكن ان يلعبه المهاجرون والكفاءات في الدفاع عن الملفات المغربية و ملف الوحدة الترابية, يعتبر من اهم المسؤوليات المشتركة.
وتتجه وزارة بنعتيق الى تشكيل اول جمعية لمحامو مغاربة العالم, للدفاع عن المغرب في 75 دولة, وأمام المنتظم الدولي, كما يتحرك بنعتيق لجمع كفاءات امريكا وكندا وفرنسا, والعمل على تشكيل قاعدة معطيات كبيرة توضع رهن اشارة المسؤولين المغاربة بمختلف المؤسسات لاستفادة من قوة وتجارب مغاربة العالم.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق