• المغاربة يرفضون إهانة العلم الوطني في احتجاج التلاميذ

المغاربة يرفضون إهانة العلم الوطني في احتجاج التلاميذ

2018-11-15 09:02:15

رفض كل المغاربة السلوك الأرعن الذي أقدم عليه تلاميذ لازالوا لم يبلغوا سن الرشد بعد،خلال وقفتهم الاحتجاجية أمام البرلمان أول أمس الإثنين،حيث أحرقوا جزا من علم وطني انتزعوه من عمود حديدي أمام البرلمان،وأضرم بعضهم في أطرافه النار.

وعبّر كل المستجوبين أمس الثلاثاء بالرباط ،عن رفضهم لهذا السلوك معتبرين،أنه تهور و رعونة وقلة أدب وقلة تربية، وأجمع تقريبا كل المستجوبين الدين حاورتهم النهار المغربية بالشارع على حق الاحتجاج المشروع وطرح المطالب شريطة أن يكون ذلك بشكل حضاري، مشيرين إلى أن المغاربة ماتوا وناضلوا من أجل وطنهم تاريخيا وأنهم مستعدون للموت يدا في يدا من أجل الوطن و وحدته الترابية واستقراره.

وفي هذا السياق، طالب سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أولياء وآباء التلاميذ بإقناعهم بالالتحاق بحصصهم الدراسية وتوقيف الاحتجاجات التي لا زالت متواصلة، منذ أن بدأت الأربعاء الماضي.

وأكد "أمزازي" أول أمس الاثنين بالعاصمة الرباط، في جلسة الأسئلة الأسبوعية بمجلس النواب، أن المظاهرات والاحتجاجات التي خاضها التلاميذ بمختلف مدن المملكة، لا تخدم مصلحة أحد، مستنجدا بأولياء الأمور قائلا: "أدعو الأسر كي يقنعوا أبناءهم بالعودة إلى أقسامهم”.

ولمح وزير التعليم عقب أحداث الشغب التي رافقت الاحتجاجات والتي وصلت حد تخريب الممتلكات العمومية وحرق العلم الوطني، إلى كون مسؤولية هذه الأفعال تعود إلى أطراف أخرى، مؤكدا أن التلاميذ المحتجين لا علاقة لهم بذلك.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد أعلنت عن التوقيت الجديد، الذي سيشرع في تطبيقه ابتداء من أول أمس الإثنين، بعد أن فوضت الأمر للأكاديميات الجهوية للتربية والتعليم، في تحديد توقيت مدرسي مناسب.

وناشد أمزازي، أسر وأولياء التلاميذ لإقناع أبنائهم بالعودة إلى مؤسساتهم التعليمية، عقب المظاهرات التي شهدتها مدن مغربية عدة، احتجاجا على التوقيت الدراسي الجديد الذي دخل حيز التنفيذ يوم الإثنين.

 وقال أمزازي إن وزارته مستعدة للنقاش بشأن التوقيت المدرسي، من أجل حل هذا المشكل وتجاوزه، ودعا الآباء إلى التحدث مع أبنائهم لإرجاعهم إلى مؤسساتهم التعليمية.

 واتهم أمزازي أطراف لم يسميها بالدخول على خط الاحتجاجات التي ينظّمها التلاميذ ضد التوقيت الصيفي، مشيرا إلى أن التلاميذ ليس لهم علاقة بهذه التصرفات الموجودة في مدن عدة، ودعا الوزير التلاميذ إلى التحلي بروح المسؤولية والحس الوطني ومراعاة مصالحهم والعودة بسرعة إلى المدارس.

وكان أمزازي قد أعطى ، صلاحية تكييف التوقيت المدرسي الجديد، الذي انطلق العمل به ابتداء من أول أمس الاثنين ، لمديرة ومدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بتنسيق مع ولاة وعمال الجهات، حسب الخصوصيات التي تناسب خصوصيات كل جهة على حدى، وتضمن السير العادي للدراسة.

وفي هذا السياق، طالب سعيد امزازي من أباء وأولياء التلاميذ، إقناع وتوعية أبناءهم، على ضرورة الالتحاق بالفصول الدراسية، كما دعا جميع الأساتذة والأطر التربوية، المزيد من الانخراط والمزيد من التعبئة للنهوض بقطاع التعليم بالمغرب.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق