• إجماع على تبني المغرب لسياسة فعالة وشاملة في محاربة الإرهاب

إجماع على تبني المغرب لسياسة فعالة وشاملة في محاربة الإرهاب

2017-11-15 12:51:30

أبرز خبراء دوليون ، أن المغرب حقق منجزات مهمة في مجال محاربة الإرهاب بفضل إستراتيجيته الشاملة التي تأخذ بعين الاعتبار مختلف جذور هذه الآفة، التي تشكل تهديدا جديا للعالم.
وقال في كلمة له رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو، خلال جلسة نقاش حول « الإرهاب العالمي: أي نموذج دولي للرد على التهديدات العابرة للحدود » في إطار الدورة العاشرة لمنتدى ميدايز، أن مغرب وضع استراتيجية تقوم على ثلاثة ركائز أساسية تتمثل في الحكامة الأمنية، والتنمية البشرية للقضاء على أسباب الإرهاب الاجتماعية، وإعادة هيكلة الحقل الديني، بهدف تفكيك الخطاب المتشدد والتصدي لاستغلال النصوص الدينية (تكوين الأئمة، تأهيل دور العبادة ..)
و نوه الخبير بأهمية التعاون بين مختلف الأجهزة الأمنية من أجل رصد مختلف التهديدات الإرهابية ضمن هذه المقاربة التي أثبتت نجاعتها، مبرزا أن « ما تعلمناه في المغرب، أنه يتعين العمل على المدى البعيد، لأننا أمام عدو عالمي يتعين أن يكون الرد عليه عالميا ».
كما أشار إلى ضرورة « التعاون الدولي، الذي يعد أمرا ضروريا للتصدي لعدو لا يحترم الحدود ويتنقل بين الدول »، لافتا إلى أنه لوحظ مؤخرا أن « الإرهاب أصبح يرحل نحو مناطق جديدة بالعالم ».
من جانبه، اعتبر الأمين العام لجمعية معاهدة الأطلسي، جايزون وايزمان، أن المغرب قام بعمل مهم في ما يتعلق بمحاربة الإرهاب، مبرزا على الخصوص جهود تكوين الأئمة ورجال القانون المتخصصين في هذا النوع من القضاياـ قائلا « إن الدول مدعوة إلى تعزيز التعاون الاستخباراتي وتبادل المعلومات للتمكن من مراقبة الإرهابيين ورصد تحركاتهم، بالإضافة إلى تشديد مراقبة الحدود ».
وأشار متدخلون آخرون إلى أن اندحار تنظيم « داعش » لا يعني أن مستوى المخاطر الإرهابية بالعالم قد تراجع، مبرزين في هذا الصدد أن الدعاية المتطرفة على الانترنت مازالت نشيطة، كما أن ظاهرة عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب تلقي مزيدا مع التحديات على عدد من البلدان.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق