• تدوينات معتقلي الحسيمة بـ"الفايسبوك" تفضح نواياهم الانفصالية

تدوينات معتقلي الحسيمة بـ"الفايسبوك" تفضح نواياهم الانفصالية

2018-02-26 12:55:47

عرفت جلسة الجمعة الماضي من محاكمة معتقلي أحداث الحسيمة، احتجاج المعتقلين على قرار القاضي بطرد ناصر الزفزافي، الأمر الذي دفع بالمعتقلين الى احداث الفوضى والضجيج والصراخ، قبل أن يقرروا الخروج مع الزفزافي من قاعة المحكمة، في حين حاول الوكيل العام توضيح بعض الأمور المتعلقة والفصول القانونية المتعلقة بالانضباط داخل المحكمة لكن احتجاج المعتقلين بالصراخ كان قويا القاعة.
وشهدت الجلسة انتفاض الزفزافي في وجه المحكمة بالقول " اذا كانت هذه محاكمة الرأي قولوها لنا، أمينة حيدر الانفصالية مع مرتزقة البوليساريو تدخل وتخرج بجواز سفر مغربي، ويتفاوضون معها تحت الطاولة وتحاكمون المغاربة، و 50 انفصالي ذهبوا للجزائر للمشاركة في الجامعة الصيفية ولم تتحرك ضدهم النيابة العامة، ماذا يعني هذا".
من جهة أخرى عرضت المحكمة تدوينات أخرى للمعتقل جمال مونا منها" اذا تم اعتقالي فا علموا أنهم اعتقلوني على أني جمهوري أؤمن بحق تقرير المصير"، " ريفي أصيل جمهوري" ،" يجب على الشعب الريفي الأمازيغي أن يعلم جيدا أن المغرب صادق على مجموعة من المواثيق الدولية في مجال حقوق الانسان والذي يمنح للشعوب حق تقرير المصير"، "كل من يناضل تحت المظلات المخزنية لا مكان له في الحراك "، حيث اعتبر أن هذه التدوينات تعبر عن رأيه الشخصي ولا علاقة لها بالحراك وتخصه لوحده، نافيا علاقته بأشخاص يتواجدون خارج البلاد كل من عبد الصادق بوجيبار وجمال بوحدو وسعاد الموساوي وسعيد شعو وفريد اولاد لحسن ونوفل المتوكل.
ودفعت تلاوة هته التدوينات ناصر الزفزافي الى محاولة عرقلة الجلسة، قائلا " المخزن هو منظومة سياسية اقتصادية تعيش على الربع والفساد، والمخزن يعرقل المسار الديمقراطي والتطور في البلاد ليس له مصلحة في تطور البلاد ويعرقل المشاريع التنموية".
وكان القاضي في جلسة الخميس الماضي، قد واجه المتهمين بتعليقات وتدوينات تعبر عن أفكارهم وتحركاتهم خلال الاحتجاجات، إذ سأل القاضي أحد المتهمين، عن مجموعة من التدوينات والتعليقات في الفيسبوك المرفقة بـ"جيم" تضم بعض العبارات مثل" النظام المخزني العروبي الجبان " و"هل انتم حكومة ام عصابة" مطالبا المتهم بالتفسير، حيث أجاب المتهم أن "هذه التدوينات عادية وعادي "ندير جيم في العالم الافتراضي" أنا لم أقم بعمل إجرامي وانتم تحاكمونني بعالم افتراضي "راه جيم ماشي اجرام".
وعرض القاضي, صورة للمتهم وهو يقوم بسلاسل بشرية وطلب من المتهم التفسير، حيث أكد المتهم، أن " هذه الصورة تستحق عليها وسام لأنها تدل على قمة الديموقراطية وعلى حماية المحتجين لسيارات القوات العمومية.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق