• لحروي تكشف "أنا أول المشتكيات" وخلود "بوعشرين حاول اغتصابي بالقوة"

لحروي تكشف "أنا أول المشتكيات" وخلود "بوعشرين حاول اغتصابي بالقوة"

2018-03-01 12:41:12

كشفت إحدى المشتكيات ضد توفيق بوعشرين، على كونها  أنها أول من رفعت دعوى قضائية في الموضوع، موضحة، أنها تعرضت لاعتداء جنسي مرفوق بالغصب والإكراه من طرف بوعشرين.
وكتبت نعيمة لحروري، في تدوينة فايسبوكية، أنها وضعت شكاية ضد توفيق بوعشرين، مدير نشر أخبار اليوم، قبل اعتقاله بأسبوع، وقالت "قدمت شكوى لأني تعرضت للاعتداء من توفيق بوعشرين.. اعتداء مرفوق بالغصب والاكراه والتعنيف.. ومتبوع بالتهديد والابتزاز "، وأضافت "لا يهمني من يكون توفيق بوعشرين في سوق الإعلام.. ولا يهمني من يعاديه ومن يحابيه.. ولا يهمني إن كان المخزن راضيا عنه أم ساخطا يتصيد عثراته.. يهمني فقط جرمه معي وأنا مارست حقي في المطالبة بمعاقبته قانونا ولست أفتري عليه حتى أخاف أو أخجل ".
وأكدت "قدمت شكوى رغم أني أعلم علم اليقين أن الكثير من مكونات المجتمع للأسف لا تنصف المرأة في مثل هذه الحالات وتخوض في عرضها طولا وعرضا.. وهو ما يفسر صمت الكثير من البنات والنساء عما يتعرضن له من اغتصاب أو تحرش.. وهو ما يعطي الأمان للجناة ويجعلهم يستمرون في أفعالهم المشينة هاته.. ولا ينالون ما يستحقون من عقاب".
وكشفت الصحافية خلود الجابري، التي تعد إحدى المشتكيات على توفيق بوعشرين مدير نشر صحيفة “أخبار اليوم” المغربية وموقع “اليوم 24″، تفاصيل مثيرة حول قضية اعتداء مديرها جنسيا عليها، وقالت الجابري  في أول ظهور إعلامي لها إن “مديرها لم يغتصبها، وإنما حاول اغتصابها بالقوة بعد أن رفضت كل ضغوطاته رغم حاجتها للعمل، مستغلا في ذلك مرض والدتها لكي يوقع بها".
وأضافت خلود، في حوار مصور مع القناة الإلكترونية "شوف تيفي"، "حاول بوعشرين اغتصابي في إحدى المناسبات وذلك بعد أن استدرجني وطلب مني البقاء في مقر العمل إلى حدود الساعة السادسة، بينما وقت المغادرة القانوني يحدد في الساعة الخامسة، وفي مرات عديدة حاول توفيق بوعشرين لمس جسدي وتقبيلي، وأنا كنت أرفض، وفي مرات أخرى استعمل القوة والعنف، وعندما صددته حاول الضغط علي عبر إيقاف برنامجي الوجه الآخر والذي كنت أقدمه لصالح موقع اليوم 24".
وكان دفاع توفيق بوعشرين مدير صحيفة "أخبار اليوم " ومدير نشر موقع "اليوم 24″، خرج في ندوة صحفية مساء أول أمس بمقر الحزب المغربي الحر بالرباط، مقدمين بعض التفسيرات حول قضية بوعشرين، كاشفين عن بعض تفاصيل القضية من الناحية القانونية والخروقات التي شابت عملية الاعتقال والجانب القانوني المتعلق بعدم ادراج القضية عند قاضي التحقيق وإرسال المتهم مباشرة الى المحاكمة.
 وكشف دفاع بوعشرين، أن موكلهم المعتقل حاليا بسجن عين البرجة، رفض الاطلاع على فيديوهات الجنسية، نافيا أن تكون، بعدما واجهته النيابة العامة بالفيديوهات.
وطالب بوعشرين عبر محاميه بمواجهة المشتكيات، مضيفا أن الفرقة الوطنية، اكتفت فقط بقراءة تصريحاتهن عليه، وقال الادريسي، أن إحدى المشتكيات صرحت بتاريخ معين، أن بوعشرين كان يتواجد خارج المغرب، وفيما بعد تم حذف التاريخ وهو 24 أكتوبر.
وأعتبر زيان، أن عدم اللجوء إلى مرحلة التحقيق، يدل أن هناك من يريد ألا تبقى المحاضر سرية، مؤكدا أن الدفاع اطلع على صور تظهر بوعشرين عاريا، قبل أن يعتبر أن الأمر عادي بالقول أن الجميع ينزع ملابسه، واعتبر الدفاع، أن الفيديوهات لاحجة فيها، لأن بوعشرين لم يعترف بها وبوجوده في الأشرطة، مضيفا أن بوعشرين رفض الاطلاع عليها، إلى حين معرفة مصدرها وطريقة توضيبها. وأكد الدفاع، نقلا عن بوعشرين، أن " القضية المفبركة، وكان على علم بها قبل حدوثها".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق