• ألمانيا ترحل مغربي مدان في أحداث 11 شتنبر بطريقة سرية

ألمانيا ترحل مغربي مدان في أحداث 11 شتنبر بطريقة سرية

2018-08-12 11:55:53

كشف القضاء الألماني أول أمس الخميس، أن منير المتصدق الذي أدين بتهمة مساعدة الخلية الإرهابية المفترضة التي نفذت اعتداءات 11شتنبر11 في نيويورك وواشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية،سيطلق سراحه مبكرا، واشترط المدعي العام بألمانيا ترحيله المبكر إلى وطنه المغرب والمقرر في 15 أكتوبر القادم.

وأعلن المتحدثة باسم الادعاء الاتحادي الألماني في مدينة كارلسروه، أن منير المتصدق،تقرر إطلاق سراحه قبل نهاية فترة سجنه وترحيله إلى وطنه المغرب عبر مطار هامبورغ.

وأضافت فراوكه كولر في تصريح له أدلى به للإعلام الألماني أن السلطات القضائية قررت إطلاق سراح المتصدق قبل الوقت المقرر بأسابيع "بشرط ترحيله إلى المغرب". وبذلك يمكن للسلطات الألمانية "أن تلقي القبض عليه فورا في حال عودته إلى ألمانيا".

ورفضت متحدثة باسم وزارة الداخلية في برلين التعليق على الأمر، بعد أن توجهت إليها ذات المؤسسة  الإعلامية الألمانية،  بسؤال عن الملف،وقالت إن المتصدق "مازال قيد الحبس" ونفس الشيء قالته المتحدثة باسم السلطات القضائية في هامبورغ، حيث يقضي المتصدق مدة محكوميته مضيفة أنه ولأسباب أمنية ترفض ذكر تفاصيل تخص ظروف ووقت إطلاق سراحه مؤكدة أن المتصدق مازال في سجنه في هامبورغ.

 وكانت صحيفة "بيلد" الألمانية الواسعة الانتشار قد ذكرت أن منير المتصدق الذي حكم عليه في ألمانيا قبل 15 عاما بتهمة تقديم المساعدة للخلية الإرهابية المفترضة التي نفذت اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك وواشنطن، قد قضى محكوميته في سجن بهامبورغ، وتم إطلاق سراحه بشكل سري وبعيدا عن أنظار الرأي العام.

 وربما ينتظر المتصدق وهو مغربي الأصل أن يتم ترحيله إلى المغرب، حيث تفرض القوانين الألمانية ذلك على كل شخص يدان بتهم الإرهاب.

وتابع الموقع أن ألمانيا ربما ستعيش قضية ثانية مثيرة للجدل، تتعلق هذه المرة بترحيل منير المتصدق على غرار قضية ترحيل حارس بن لادن المفترض أسامة أي. الذي رحل إلى تونس رغم أن قرار محكمة إدارية قد أمرت بعدم ترحيله لوجود مخاطر جدية على حياته في بلده الأصلي.

وإستنادا إلى معلومات قناة أن تي في الألمانية الإخبارية فإنه قد يكون من المقرر ترحيل منير المتصدق إلى موطنه الأصلي في الخامس عشر من شهر أكتوبر المقبل عبر مطار هامبورغ، حيث كان يقيم فيها، نحو مطار محمد الخامس.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق