• موازين يسدل الستار عن فعاليات دورته الرابعة عشر على ايقاع حفل صاخب لمارون فايف

موازين يسدل الستار عن فعاليات دورته الرابعة عشر على ايقاع حفل صاخب لمارون فايف

2015-06-07 15:25:08

على ايقاع عرض صاخب لمجموعة "مارون فايف" في منصة السويسي بالرباط، أسدل الستار مساء أمس عن فعاليات مهرجان "موازين..إيقاعات العالم" في دورته الرابعة عشر التي استعرضت قافلة من نجوم الغناء والموسيقى وصناع الفرجة الفنية.
 
واستقطبت فرقة مارون فايف كما كان متوقعا عشرات الآلاف من الجماهير في حفل ستتحدث عنه الرباط طويلا، بتزامن مع الاحتفالية التي شهدتها باقي فضاءات المهرجان.
 
ففي المنصة الشرقية، غنى الفنان اللبناني وائل كفوري باقة من أنجح أغانيه العاطفية ورقصت منصة سلا على الإيقاعات الشعبية للأغنية المغربية مع طهور والداودي وعادل الميلودي، بينما كان المسرح الوطني محمد الخامس فضاء لتجديد عهد التمسك بالتراث الطربي الأندلسي مع ابا جدوب والصويري.
 
تسعة أيام من الطرب والايقاع والفرجة المتنوعة التي أشبعت شغف عشاق كل الأنواع الموسيقية الغنائية، أصيلها وحديثها، شرقيها وغربيها، عبر منصات متخصصة تنافست على استقطاب مئات الآلاف من الجماهير.
 
وتجاور خلال الدورة نجوم الموسيقى العالمية، من أصحاب الأرقام القياسية في مبيعات الألبومات وأبرز الأسماء التي تصنع راهن الموسيقى الشرقية، بينما انفتح المجال أمام فنانين مغاربة جسدوا التنوع الثقافي والفني للمملكة.
 
على منصة السويسي، تألق نجوم الأغنية الغربية، واسعة الانتشار في صفوف الفئات الشابة، جينيفر لوبيز، فاريل وليامز، شون بول، أفتشي، إيكون، بلاسيبو، ستينغ، آشر ومارون فايف.
 
وضرب فنانو المشرق العربي موعدا مع جماهيرهم الغفيرة في المغرب. ومن على منصة مسرح محمد الخامس أطلت الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي في حفلة لا تنسى، بينما تعاقب على منصة النهضة أسماء أخرى مثل أصالة ونبيل شعيل وماهر زين وملحم زين وأمال ماهر وإليسا ثم وائل كفوري. والى جانبهم أسماء شابة صاعدة في سماء الفن العربي.
 
وبالمسرح الوطني محمد الخامس، أتيح للجمهور اكتشاف أصوات أصيلة ذات وزن وتميز لفنانين قادمين من الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل ولبنان وتونس والمغرب، منهم نهاد فتحي في التفاتة تكريمية للراحلة أسمهان، بالإضافة إلى حضور باربارا هندريكس وفلافيا كويلو و عبد الهادي بلخياط ومحمد باجدوب وعبد الرحيم الصويري ودرصاف الحمداني.
 
واحتفاء بثراء وتنوع الأصوات والألوان الموسيقية المغربية، استقبلت منصة سلا سهرات تتوزع بين النوع الكلاسيكي والشعبي والأمازيغي والإلكتروني والكناوي أو فن الراي. كما شملت التشكيلة المغربية مشاركة خنساء باطما وأوم وعزيز المغربي ومجموعتي "السهام" و"مازاغان" وحميد الحضري والداودي وفريد غنام، وآخرين.
 
وفي قاعة "لارونيسونس"، أقيمت سهرات تحتفي بالموسيقى التقليدية والطرب المغربي الأصيل وطرب الشرق الأوسط، بمشاركة سمير التومي ومالك وأسماء الشودري والبتول المرواني وحاييم بوطبول.
 
وتوطيدا للبعد الافريقي في اختيارات المهرجان، استضافت الدورة موسيقيين ومؤلفين أدوا الايقاعات الافريقية، اما في طابعها الأصيل التقليدي، أو في صيغة حديثة تحاور الايقاعات الغربية. مر على المنصة سليف كيتا والشيخ تيديان وسيك وأمادو وبي سكوير وبلاك إم ويانيك نواه وميتا ميتا و المغربي عزيز السحماوي وماماني كيتا.
 
وعلى عادة احتفائه بالأنماط الموسيقية القصية والفريدة، أتاح موقع "شالة" الأثري فرصة اكتشاف نادرة تحت عنوان "موسيقى في كل ميناء". فقد حط الجمهور رحاله في موانئ عديدة، بين ميناء أثينا (كاترينا فوتيناكي)، إسطنبول (أزليم أزديل)، مالقة (لويس دي لا كراسكا)، نغاباتينام (سريشتي نينا راجاراني)، بوينوس آيريس (ديبورا روس)، برايا (كارمن سوزا)، لشبونة (ماريا بيراسارت) و مارسيليا (لو كور دو لا بلانا).
 
وبمناسبة الدورة، نبضت شوارع الرباط وساحاتها بإيقاعات ساخنة لمجموعات وعروض "فانفار" من مختلف أرجاء العالم. وحضر في هذا الاطار السيرك المغربي من خلال مجموعة "كولوكولو" وعرض "الفانفار" الخاص بيونس أزرو وفرقة "سمارت أرتس". كما حلت بالرباط فرقة ماراكاتو بيت ذات دروم وفرقة بيرنكاديرا ايفوليثيون الاسبانية و باتاكودا نيل ودا بورتيلا من البرازيل.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق