•  المغرب يحقق رقما قياسيا في إنتاج الحبوب

المغرب يحقق رقما قياسيا في إنتاج الحبوب

2015-07-28 18:35:56


  أقفل الموسم الفلاحي الجاري على رقم قياسي من محصول الحبوب بلغ 115 مليون قنطار ، وهو رقم كانت وزارة لفلاحة توقعته أثناء الملتقى الدولي للفلاحة المنظم بمكناس في أواخر أبريل الماضي حين أكد عزيز أخنوش وزير الفلاحة و لصيد البحري أمام العديد من الفعاليات الدولية و في مقدمتها الرئيس السينغالي  "ماكي سال" أن حصيلة الموسم الفلاحي 2014- 2015ستكون إيجابية وترتفع إلى 115 مليون قنطار في انتظار تأكيد الأرقام بنهاية موسم الحصاد على الصعيد الوطني .
 وأكد ت وزارة الفلاحة  والصيد البحري صبيحة أمس الثلاثاء تحقيق الموسم الفلاحي نتيجة إيجابية مقارنة بالموسم الفلاحي السابق حيث بلغ المحصول الزراعي المغربي  مليون 115 قنطار من الحبوب مسجلة واقع ارتفاع بنسبة قرابة 5 في المائة .وشدد المصدر على أن  النتائج  النهائية للحصيلة الفلاحية لهذا الموسم فاقت التوقعات المنتظرة،كما أكد على المردودية الإجمالية للموسم ذاته سجلت تحسنا بواقع 21.4 قنطارا في الهكتار مقارنة بموسم 2013-2014. بلغة الأرقام ، وبالنظر إلى نسبة أنواع الحبوب الثلاثة التي تؤثت  إجمالي الحصيلة السنوية أكد بلاغ صادر عن وزارة الفلاحة و الصيد البحري  أن حصيلة الموسم الفلاحي المذكور من القمح اللين بلغت 56 مليون قنطار مشكلة نسبة 49 في المائة من إجمالي المحصول فيما بلغ محصول القمح الصلب 24 مليون قنطارا مشكلا نسبة 21 في المائة من المحصول العام وذلك في الوقت الذي بلغ محصول الشعير 35 مليون قنطارا مشكلا نسبة 30 في المائة من الإجمالي السنوي. وشكلت جهات دكالة و الشاوية و الحوز محطة تركز قرابة نصف المحصول السنوي لهذا الموسم  حيث تم حصاد  45 في المائة من إجمالي المحصول ، وحيث تم حصاد 16.7 مليون قنطار في جهة دكالة و حدها.
و ربط المصدر الحصيلة الإجمالية بكون السنة إجمالا تميزت بازدهار، نتج عن ظروف كانت ملائمة مناخيا، بمعدل أمطار بلغ 370 ملم موزعة بانتظام على مختلف أرجاء المملكة، مشكلة بذلك ارتفاعا ملحوظا عن السنة الماضية بنسبة 40 بالمائة.
وتحقق المحصول الإيجابي المذكور بفضل حزمة من الإجراءات الوزارية، تمثلت في دعم تخزين الحبوب، نتج عنه توفير مبيعات بلغت مليون و500 ألف قنطار.كما نحقق  بفضل برنامج للوزارة الوصية يتعلق بإكثار الحبوب الخريفية على مساحة بلغت 70 ألف هكتار، وفرت 2 مليون و300 ألف قنطار،حيث تم توفير مليون و230 ألف طن من الأسمدة، ورفع دعم استعمال البذور أحادية النبتة من 700 إلى 800 درهم.
وموازاة مع ذلك تم التأكيد على أن حصيلة انتاج القطاني التي بلغت 320 ألف قنطار، وزراعة 500 ألف هكتار للزراعة الكلائية وانتاج حبوب بلغت 120 مليون قنطار، تكللت بحصيلة متميزة فاقت انتاج السنة الماضية ب 63 بالمائة.أما عن الثروة الحيوانية، فتم التأكيد على أنه تم انتاج 510 ألف طن من اللحوم الحمراء، و584 ألف طن من اللحوم البيضاء أي 100 بالمائة من الاستهلاك الوطني.
.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق