• قرابة 57 مليارًا لدعم 62 ألف أرملة

قرابة 57 مليارًا لدعم 62 ألف أرملة

2017-03-16 12:41:13

بلغ عدد طلبات الاستفادة من دعم الأرامل ما يقارب 77 ألف طلب تم وضعه لدى وزارة التضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية، فيما بلغ عدد المستفيدات من هذا الدعم قرابة 62 ألف مستفيدة

 وأكّد مصدر مقرب من هذا الملف على أنه منذ بداية وضع الملفات الخاصة بهذه العملية، أي منذ بداية فبراير 2015 إلى متم فبراير الأخير تم وضع 

 76 ألفا و780 طلبا خاصا بدعم الأرامل تم وضعها لدى الدوائر المعنية بهذا الدعم في إشارة إلى الملحقات الإدارية الموجودة في تراب مقرات سكن النساء المعنيات. وأضاف المصدر ذاته أن الطلبات التي تم فحصها من طرف اللجنة الإقليمية الدائمة وبعثها إلى الدوائر المختصة في وزارة التضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية فقد بلغ عددها 72 ألفا و234 طلبا، حيث إن ما مجموعه 70 ألفا و331 طلبا تم فحصها من طرف اللجنة الإقليمية الدائمة بينما وجبت الإشارة إلى أن 3 آلاف و237 طلبا توجد لحد الآن في طور الفحص والتتبع، في الوقت الذي تم إلغاء ورفض 5 آلاف و306 طلبات من طرف اللجنة الجهوية الدائمة المختصة في فحص هذه الطلبات.

 وبينما أكدت بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال على أن قرابة 62 ألف طلب ( وبالضبط 61 ألفا و754 طلبا) تم تحويلها إلى الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين بهدف صرف المستحقات المالية للمستفيدات اللواتي تم التأشير على ملفات طلباتهن، اعتبر العديد من متتبعي هذا الملف أنه لا يخرج عن إطار مال الريع كما لا يخرج عن الحملات الاجتماعية الدعائية التي استغلتها حكومة بنكيران وحزب العدالة والتنمية في خطاباتهم و شعاراتهم الانتخابية حيث إن وزير الاقتصاد والمالية قام لتحقيق هذا المشروع على أرض الواقع بضخ 564 مليون درهم للصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، أي ما يعادل 56 مليارا و400 مليون سنتيم، بهدف صرف المستحقات المالية لفائدة 62 ألف مستفيدة في انتظار التحاق طلبات باقي المستفيدات.

 المصدر المذكور أعلاه أكد أن ما مجموعه 300 ألف امرأة أرملة ستستفيد من هذا الدعم الذي فسره حتى مساندون له على أنه نوع آخر من أنواع الريع الذي ما فتئت العديد من الفعاليات السياسية و فعاليات المجتمع المدني تطالب بمحاربته.

وللاستفادة من هذا الدعم الشهري يستوجب على الأرامل المعنيات به أن يتوفرن على ملفات طلبات تتضمن العديد من الوثائق الإدارية ووثائق الإثبات مع طول انتظار للتأشير على هذه الطلبات.

 وتشمل طلبات الاستفادة من هذا الدعم، بالإضافة إلى نسخة من بطاقة التعريف الوطنية، شهادة الوفاة للزوج وشهادات الحياة للأبناء (اليتامى)، وشهادات مدرسية وشهادات التكوين المهني إذا كان الأبناء يتابعون الدراسة أو التكوين وشهادات إثباث الإعاقة إذا كان أحد الأبناء من ذوي الاحتياجات الخاصة ونسخة من شهادة الرميد وشهادة إدارية مسلمة من طرف مصالح الضرائب تثبت أن المعنية لا تؤدي إلا ضريبة على السكنى التي تستقر بها، وشهادة الالتزام بالشرف تلتزم فيها المعنية بعدم استفادتها من أي دعم اجتماعي أو مدخول. وتتراوح قيمة الدعم الممنوح ما بين 350 و1050 درهما في حدود ثلاثة أبناء



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق