• استيراد 40 ألف قنينة بلاستيكية لغاز البوطان

استيراد 40 ألف قنينة بلاستيكية لغاز البوطان

2017-06-04 13:31:59

 منذ الإثنين الأخير تعزز سوق غاز البوطان بقنينات جديدة للغاز من الحجم الكبير التي تتسع لـ12 كيلوغرام، تم إنجازها من مادة البلاستيك.
ومن اصل 40 ألف قنينة غاز بوطان كبيرة مُعدّة من البلاستيك تم استيرادها،ضخت شركة إفريقيا للمحروقات السوق المغربي بـ5 الاف وحدة، بهدف تسويقها عبر ماركتها المعروفة تيسير غاز. وحددت الشركة المسؤولة  عن التوزيع ثمن بيع القنينة البلاستيكية الفارغة في 290 درهم، فيما يبقى ثمن تعبئتها بالغاز 40 درهما.
  وقبل خروجها الى  السوق أثارت هذه القنينات جدلا كبيرا  حول سلامتها  ففي الوقت الذي تقول فيه بعض التقارير ان قنينات  الغاز المصنوعة من مادة البلاستيك تستعمل في دولتين أوروبيتين فقط هما الدانمارك والسويد وذلك لملاءمة الطقس فيهما مع مواد البلاستيك، حيث درجة الحرارة لا تتعدى الـ 23 درجة مئوية على مدار السنة، وهو ما يشكل استعمالها خطرا بالمغرب باعتبار ان درجة الحرارة في بعض المناطق تصل الى 45 درجة ، تقول تقارير اخرى  ان هذه القنينات تحظى بإقبال كبر في بعض دول الشرق الأوسط، مثل العراق، حيث ترتفع درجات الحرارة، وذلك لكون القنينة البلاستيكية غير قابلة للانفجار حتى عند تعرضها لدرجة حرارة مرتفعة.
 ومن جهته اكد  محمد بنجلون، رئيس جمعية موزعي الغاز في المغرب، في تصريحات اعلامية أن  القنينة الجديدة مصنوعة من البلاستيك الصلب الشفاف، الذي يتيح للمستهلك دائما مراقبة مستوى استهلاك الغاز.مشيرا إلى أن هناك فرق في وزن الوعاء 'لأن القنينة الحديدية تبقى ثقيلة وإن كانت فارغة.'
لكن أهم ما يمز القنينة الجديدة هو السلامة، يقول محمد بنجلون، مضيفا أن قنينة الغاز البلاستيكية تمتاز بالقوة والمتانة وغير معرضة للانفجار في حال تعرضها لضغط كبير..


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق