• رجال التعليم يطلقون حملة على الفايسبوك للمطالبة بإقالة الوزير رشيد بلمختار

رجال التعليم يطلقون حملة على الفايسبوك للمطالبة بإقالة الوزير رشيد بلمختار

2015-04-21 14:21:34

بعد مجموعة من الخرجات الاعلامية لوزير التربية الوطنية  رشيد بلمختار و التي  حاول الوقوف فيها على مكامن الخلل  بالمنظومة التعليمية  حيث خلص الى ان رجل التعليم هو السبب الرئيسي في تدهورها حسب قوله و واتهمه بضعف الكفاءة و تعليم التلاميذ للخرايف... دشن مجموعة من الأساتذة  حملة على الفايسبوك اطلقوا عليها : حملة لإقالة وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار ،وهذا بعض ما جاء فيها:
 باسم رجال ونساء التعليم نناشد السلطة الاولى في البلاد السيد رئيس الدولة، ملك المغرب محمد السادس، اننا ضقنا درعا بالتصريحات المشينة و المهينة لوزير التربية الوطنيّة و التكوين المهني، رشيد بلمختار,. الشيء الذي يتنافى و القوانين المعمول بها. و لهذا فإنّنا نطالب برحيله فورا 
 كما أكدوا أن :
1-.الدولة ممثلة في وزارة التربية التي ترأسها هي التي تنجز المقرارت و المناهج (أو الخرايف كما
أسميتها) و تفرضها على الأساتذة دون إشراكهم.

2.الدولة ممثلة في وزارة التربية الوطنية هي التي تحدد معايير انتقاء الاساتذة و هي التي تتولى مهمة تكويهم في مراكز التكوين.
3.الدولة ممثلة في وزارة التربية هي التي تتولى مهمة منح شهادة الكفاءة المهنية للأساتذة و تكوينهم المستمر و أيضا تستمر في مراقبة عملهم و تبين ما إذا كان مناسبا أم لا .
4.الدولة ممثلة في وزارة التربية هي التي أدمجت 30 ألف من الأساتذة (الذين لا نشكك في كفائتهم) بدون تكوين, و هي التي شهدت لهم بكفائتهم المهنية و تستمر في مراقبة عملهم.
5.الدولة ممثلة في وزارة التربية و التعليم هي التي تتحمل مسؤولية اهتراء و هشاشة البنيات التحتية في قطاع التعليم.
6.الدولة ممثلة في وزارة التربية هي التي تسهر ابتداءا من "مناظرة إفران" وصولا إلى "المخطط الإستعجالي" على إفساد (إصلاح) قطاع التعليم.
7.الدولة ممثلة في وزارة التربية هي التي أصدرت المذكرات(آخرها مذكرة (867/14) التي أدخلت العنف إلى المؤسسات التعليمية.
8.الدولة ممثلة في وزارة التربية هي التي خوصصت التعليم و باعته إلى لوبيات التعليم الخاص.
9.الدولة ممثلة في وزارة التربية و التعليم هي التي تمنح أجورا زهيدة للأساتذة لا تتناسب مع مجهوداتهم و تضحياتهم,و تقتطع منها من اجل تجويعهم و إلهائهم عن عملهم.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق