• مكونو الأساتذة المتدربين يضربون عن العمل

مكونو الأساتذة المتدربين يضربون عن العمل

2016-04-27 10:04:37

قرر مجلس التنسيق القطاعي الخاص في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ومركز تكوين مفتشي التعليم ومركز التوجيه والتخطيط التربوي، التابع للنقابة الوطنية للتعليم العالي تنفيذ إضراب وطني إنذاري بالمراكز الجهوية اليوم الأربعاء، ثم "تنظيم وقفة احتجاجية في نفس اليوم أمام وزارة التربية الوطنية"، وكذالك "تنظيم وقفات احتجاجية أمام الوزارة بالتزامن مع انعقاد المجالس التأديبية".
 واستنكر المجلس ما أسماه "التدبير الحكومي الأحادي للشأن التكويني الذي أصبح أسير حسابات لا علاقة لها بالرهانات المجتمعية الحقيقية المعقودة على منظومة التربية والتكوين"، وأوضح المصدر أن "الأزمة التي عاشتها المراكز الجهوية هذا الموسم، وجه لهذا التدبير الارتجالي المبني على الإقصاء وعدم التشاور"، كما ندد المجلس بـ"واقع صم الآذان التي تنهجها وزارة التربية الوطنية تجاه طلبات اللقاء المتكررة التي وجهتها النقابة الوطنية للتعليم العالي للوزارة"، معتبرا أن "هذا الأسلوب في التعامل ضرب سافر للحريات النقابية ومظهر لزيف شعارات التشاركية والحوار التي ترفعها الحكومة ووزارتها في التربية الوطنية"، كما شجب "عدم رد وزارة التربية الوطنية على المذكرة المطلبية الموجهة لها منذ بداية فبراير الماضي، وهو ما يعني، حسب قوله، "الاستخفاف الكلي للوزارة بمطالب العاملين بالمراكز".
 يذكر أنه أنهى اللقاء الذي جمع، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، وممثلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، ضمن جولة حوار آنية، أزمة الأساتذة المتدربين حيث استجابت الحكومة إلى مطلب التوظيف دفعة واحدة، على أن تتم تسوية الوضعية المالية للأساتذة، بحلول يناير المقبل.
يذكر أنه أعلنت الحكومة عن استعدادها لتوظيف عناصر الفوج الحالي من الأساتذة المتدربين، وذلك على دفعتين بعد مبارتين، الأولى في شهر غشت من 2016 والثانية بعد أجل لا يتعدى أربعة أشهر.
جاء ذلك في بيان صادر عن "المبادرة المدنية لحل مشكلة أساتذة الغد"، التي حضرت الاجتماع الذي عقد مساء السبت 24 يناير بالرباط في ولاية الرباط، وجمع والي جهة الرباط، والتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، وبعض النقابات، والمبادرة المدنية لحل مشكلة أساتذة الغد.
وحسب البيان فقد توصل المجتمعون إلى التوافق على الاستمرار في الحوار حول المنحة؛ وعودة الأساتذة المتدربين إلى الدراسة؛ واستمرار النقاش العمومي في مجالاته حول المواضيع ذات الصلة؛ والإقرار بجو الحوار البناء بين ممثل الحكومة وممثلي الأساتذة المتدربين بحضور ممثلين عن "المبادرة" وممثلي بعض هيئات المجتمع المدني وممثلي النقابات؛ وأخيرا قيام الأطراف بتنوير الرأي العام حول مجريات الحوار بما يعكس روحه الإيجابية.
وطبقا لنفس البيان فإن المصادقة على هذه النقاط ما زالت تنتظر "مداولات ممثلي الأستاذة مع قواعدهم من أجل العودة للّقاء خلال الأسبوع المقبل بهدف مناقشة المقترح المطروح على ضوء المقترحات التي سيأتي بها باقي الأطراف"


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق