• الداودي يشطب على الطلبة "لحلاقين" بمكناس

الداودي يشطب على الطلبة "لحلاقين" بمكناس

2016-05-23 11:39:19

أصدر لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، قراره بالتشطيب على طلبة ينتمون إلى فصيل البرنامج المرحلي، بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس بعد إقدامهم على حلق شعر وحاجبي مستخدمة بمقصف الجامعة والاعتداء على شقيقتها، وهي القضية التي أثارت استنكاراً واسعاً ووصلت إلى البرلمان.
ووصف الداودي، في تصريح صحفي الطلبة المتهمين بالاعتداء على الفتاة القاصرة بـ"الفاشلين"، معتبراً أن قرار التشطيب على أسمائهم من الجامعة سيكون عبرة لكل من خولت له نفسه الإخلال بالنظام العام داخل الجامعة المغربية.
وأشار الداودي، إلى أنه ينتظر فتح تحقيق مع المتهمين الذين وصل عددهم إلى 6 ألقي عليهم القبض، واصفا حادثة الاعتداء بالجريمة النكراء.
وفي السياق ذاته، خرجت رئاسة جامعة مولاي اسماعيل بمكناس عن صمتها وأصدرت بياناً أدانت فيه حادث الاعتداء الذي عرفته كلية العلوم التابعة لجامعة مولاي اسماعيل بمكناس المتمثل في إقدام مجموعة من الطلبة المحسوبين على ما يسمى بفصيل النهج القاعدي – تيار البرنامج المرحلي، على إخضاع نادلة بمقصف الطلبة بالكلية لمحاكمة جماهيرية تم على إثرها حلق شعرها وحاجبيها.
وقالت رئاسة جامعة مولاي اسماعيل أن هذا الحدث الذي وصفته بالغريب على الحرم الجامعي كفضاء للمعرفة والتعايش والتحصيل العلمي، يعتبر معزولا.
وكشفت رئاسة الجامعة أن المناوشات بين الضحية والطلبة بدأت في الساعة الرابعة وأربعين دقيقة أمام الباب الخارجي للمؤسسة أسفرت عن إصابة أحد الطلبة وشقيقة الضحية التي تم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس واقتياد النادلة إلى داخل الكلية حيث تمت دعوة الطلبة إلى حلقة محاكمة انتهت بحلق شعرها وحاجبيها وجلدها بمائتي صفعة وإخراجها إلى الشارع المقابل لكلية العلوم.
رئاسة جامعة مولاي اسماعيل عبرت عن استنكارها الشديد لهذا السلوك الذي وصفته بالمشين والذي لا يمت بصلة لأخلاق عموم طلبتها ، والذي يشكل تهديدا للسلامة الجسدية لكل مكوناتها من أساتذة وإداريين وطلبة.
وأكدت رئاسة الجامعة حرصها على ضمان السير العادي لمؤسساتها وستتخذ الإجراءات اللازمة طبقا للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل في حق كل من ثبت تورطه في مثل هذه السلوكات التي اعتربتها مخلة بالنظام العام ومدينة "هذه التصرفات الرعناء".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق