•  رجال التعليم حاملو الديبلومات الجامعية يصعدون ضد الحكومة

رجال التعليم حاملو الديبلومات الجامعية يصعدون ضد الحكومة

2016-05-24 11:40:15

تخوض التنسيقية الوطنية لحاملي الديبلومات الجامعية موظفي وزارة التربية الوطنية اعتصاما انذاريا يوم الخميس 26 ماي 2016 مرفوقا بوقفة احتجاجية أمام مديرية الموارد البشرية بالعرفان في الساعة العاشرة والنصف صباحا احتجاجا على مسلسل التسويف والمماطلة والإخلال بالوعود الذي تنهجه مديرية الموارد البشرية تجاه هذه الفئة دون غيرها الذي استمر منذ 2014.
وقالت التنسيقية في بيان لها تتوفر "النهار المغربية" على نسخة منه، إن حاملي الديبلومات الجامعية – التكوين المستمر – إضافة حقيقية للتربية الوطنية تستغلها الوزارة في إطار تكليفات خارج إطارهم الأصلي وتعود حيثيات هذا الملف إلى مباراة الترقية بالشهادة خلال دورات موسمي 2014 و2015 التي نظمتها وزارة التربية الوطنية لفائدة موظفيها حسب مذكرة في الموضوع لم تشترط نوعا خاصا من الشهادات مما جعل ملفات الترشيح التي قدمها المتضررون تعبر عن كامل مراحل التسلسل الإداري وتوصلوا على إثرها باستدعاء شخصي كما تم إعلان أسمائهم في لوائح المدعوين لاجتياز المباراة ولوائح الناجحين على موقع الوزارة شزنهم شأن باقي حاملي الشهادات وبعد اجتيازهم للمباراة بنجاح كما استفادوا من الحركة الانتقالية وانتخابات اللجان الثنائية في الإطارات الجديدة كما تفاجأ بعضهم بإدراج اسمه في لائحة الملفات غير الكاملة ليبقى رهين الانتظار ورغم مراسلة الوزارة المعنية في الموضوع على شكل تظلمات فردية وأخرى باسم التنسيقية إلا أن الوزارة لم تجب لا بالسلب ولا بالإيجاب بل استمرت في إعطاء الوعود بإيجاد الحل النهائي نظرا لأحقية الملف خاصة مع وجود توظيفات وترقيات لعدد كبير من الموظفين في قطاعات مختلفة بشهادات التكوين المستمر التي لا تقل أكاديميا عن مثيلاتها في التكوين الأساسي نظرا لاحترامها جميع الضوابط القانونية المعمول بها حسب القانون 00.01 المنظم للتعليم العالي.
واعتبروا لجوء الوزارة الى اقصاء حاملي الديبلومات الجامعية تهدد بشكل مباشر استقرار المراكز القانونية للمتضررين وتضعف من مصداقية العمل الإداري، فضلا عن مساسها بالحقوق المكتسبة للمتضررين، والتي تعد صيانتها من المبادئ العامة كما تضرب في سمعة الجامعة المغربية التي تحتضن النوعين معا من التكوين حسب المادة 3 و بنفس الاهمية كما تشير التنسيقية في بيانها الى ما قاله السيد وزير الوظيفة العمومية في جلسة مجلس المستشارين بتاريخ 25 أبريل 2016 إن الشهادات المسلمة في اطار التكوينين الاساسي والمستمر على حد سواء لا تخولان الحصول على وظيفة الا بعد مباراة تكون الكفاءة فيها المقياس الوحيد الشيء الذي غيبته وزارة التربية الوطنية التي مازالت تعيش الزمن الماضي حين كان التكوين المؤدى عنه سبيل الفئات المتعثرة من الطلاب والحال ان هذه الشهادات جامعية تحمل توقيع رئيس الجامعة ولا يحصلها الطالب الا بعد استحقاق وفي احترام تام لشروط الاختيار و ساعات الوحدات كماهي عليه في التكوين الاساسي ويدرس فيها نفس الاساتذة.
كما اعتبر البيان حاملي الديبلومات الجامعية ناجحين بصفة نهائية وهم بذلك يجددون الدعوة الى حل ملفهم العادل وطي ملف الترقية بالشهادة نهائيا.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق