• 8ملايير و620 مليون سنتيم تكلفة البكالوريا

8ملايير و620 مليون سنتيم تكلفة البكالوريا

2016-05-29 11:59:47

يكلف كل تلميذ مرشح لاجتياز امتحانات البكالوريا ما مقداره 200 درهم، مع العلم أن عدد المترشحين لاجتياز هذه الامتحانات، خلال الموسم الحالي، يبلغ 431 ألفا و934 مترشحا ومترشحة. وهو ما يعادل 8 ملايير و620 مليون سنتيم.
 وبلغ المترشحون والمترشحات لاجتياز الدورة العادية من امتحانات البكالوريا عن دورة يونيو 2016، 431 ألفا و934 مترشحا ومترشحة. ومن بين المترشحين والمترشحات 237 ألفا و46 من الذكور، أي ما يمثل نسبة 55 في المائة من العدد الإجمالي للمترشحين، و194 ألفا و888 من الإناث، بما يمثل نسبة 45 في المائة.
وبلغ  عدد المترشحين في التعليم العمومي 289 ألفا و440 مترشحا ومترشحة، بنسبة 67 في المائة من مجموع المترشحين، و30 ألفا و239 مترشحا ومترشحة في التعليم الخصوصي بنسبة 7 في المائة، بينما وصل عدد المترشحين الأحرار إلى 112 ألفا و255 مترشحا ومترشحة، أي ما يمثل نسبة 26 في المائة.
 وبلغت  نسبة المترشحين الممدرسين في قطب الشعب العلمية 61 في المائة، فيما بلغت النسبة في قطب الشعب الأدبية والأصيلة 39 في المائة.
 واتخذت الوزارة مجموعة من الإجراءات الجديدة وسخرت موارد إضافية لضمان إجراء امتحانات البكالوريا لهذه السنة في ظروف عادية، حيث عبأت على المستوى المركزي، 31 لجنة لإعداد 189 موضوعا للامتحان و189 شبكة للتصحيح.
كما تم على مستوى الأكاديميات، يضيف البلاغ، تعبئة فرق جهوية لطبع واستنساخ وإعداد أظرفة مواضيع الامتحان بمجموع 213 عضوا، وتحضير ألف و546 مركز امتحان و21 ألفا و600 قاعة امتحان لاستقبال المترشحات والمترشحين، وانتداب 70 ألف إطار تربوي للاضطلاع بمهام الحراسة خلال إجراء الاختبارات المقررة.
 ودعما لآليات التتبع والمراقبة، سيتم تكليف ألف و546 ملاحظا محليا و164 مراقبا جهويا و82 مراقبا وطنيا للقيام بمهام التتبع الميداني لإجراء الامتحان. كما سيتم انتداب 40 ألف أستاذ وأستاذة للتعليم الثانوي التأهيلي لتصحيح ما يفوق 3 ملايين من إنجازات المترشحين وللتداول في النتائج النهائية للامتحان.
وفي هذا الاطار  أكد الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، خالد البرجاوي، اول امس الخميس بالرباط، أن امتحانات الباكالوريا لهذه السنة ستجرى في ظل عدد من الإجراءات الجديدة من أجل الحفاظ على مصداقية هذه الشهادة.
 وأوضح البرجاوي، في لقاء صحفي عقب انعقاد مجلس الحكومة، أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات للتعامل بشكل صارم وحازم مع بعض المظاهر السلبية التي أصبحت تقترن بهذه الامتحانات، وذلك حفاظا على مصداقية هذه الشهادة.
 وحسب معطيات قدمت خلال هذا اللقاء الصحفي فإن أبرز هذه الإجراءات تتمثل في دعم آليات تأمين مراكز طبع واستنساخ المواضيع وتحصين فضاءاتها من استعمال أجهزة التواصل الإلكتروني، مع التقليص من عدد المتدخلين في هذه العملية واعتماد نظام جديد للمراقبة الدائمة للعمليات وللفضاءات الداخلية والخارجية لهذه المراكز بالكاميرات.
 كما سيتم، حسب المصدر ذاته، تعزيز آليات تأمين نقل المواضيع من مراكز التوزيع إلى مراكز الامتحان باعتماد عدة جديدة وبتكييف وتيرة تسليم المواضيع بحسب المسافة الفاصلة بين نقطة التوزيع ومركز الامتحان، مع تحصين أكبر لفضاءات حفظ المواضيع وللفضاءات الخارجية لمراكز الامتحان خصوصا بالمناطق النائية والمعزولة.
 وتتمثل إجراءات التأمين المتخذة كذلك في إحداث خلية وطنية وخلايا جهوية وإقليمية لليقظة والتتبع لرصد كل ما يتم الترويج له على الأنترنيت من معطيات ووثائق متعلقة بامتحانات الباكالوريا، واستثمار نتائج ذلك في تحصين الامتحان وأجوائه خلال الإجراء.
 وفي نفس الإطار، ستتم مواصلة اعتماد الفرق المتحركة المحلية والإقليمية لزجر الغش باستعمال الوسائط الإلكترونية، والتي ستكون مزودة بالآلات الكاشفة عن حالات حيازة تلك الوسائط، ومنها الهواتف المحمولة، المحظور حملها داخل فضاءات إجراء الاختبارات.
 ولتوعية المترشحين والمترشحات بالعواقب الوخيمة للغش في الامتحانات، وكذا لحثهم على التحلي بقيم النزاهة وتكافؤ الفرص، تم إطلاق حملة تحسيسية وطنية بمشاركة كافة المتدخلين التربويين على صعيد المؤسسات التربوية وعلى الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني. كما تمت، في نفس السياق، مطالبة كل مترشح لامتحانات الباكالوريا، ممدرسا كان أو حرا، بالإدلاء بتصريح والتزام مصادق على صحة توقيعه، يقر بموجبه اطلاعه على القوانين والقرارات المتعلقة بالغش في الامتحانات والعقوبات المترتبة عن ممارسته، وخصوصا منها أن مجرد حيازة هاتف محمول أو أي واسطة أخرى للتواصل الإلكتروني تعتبر حالة غش يحال مرتكبها على لجن البت في حالات الغش.
 وتتميز امتحانات الباكالوريا لهذه السنة بتقديم إجراء الامتحان الجهوي عن إجراء الامتحان الوطني الموحد، وتنظيم الامتحان الوطني الموحد للباكالوريا لأول فوج من مترشحي المسالك الدولية للباكالوريا المغربية – خيار فرنسية، وكذا الامتحان الجهوي الموحد لنهاية السنة الأولى باكالوريا لأول فوج من مترشحي الباكالوريا المهنية.
 كما تتميز امتحانات الباكالوريا لهذه السنة بتكييف مواضيع الاختبارات الخاصة باللغة الأجنبية الأولى لفائدة التلاميذ والتلميذات المغاربة العائدين من دول غير مستقرة وأبناء المهاجرين المقيمين بالمغرب، وكذا تكييف ظروف إجراء الاختبارات لفائدة المترشحين في وضعية إعاقة، فضلا عن تمكين المرضى بصفة استثنائية، من اجتياز الاختبارات داخل المؤسسات الاستشفائية وفق ضوابط محددة، وتأطير إجراء الاختبارات بالنسبة لنزلاء المؤسسات السجنية، واستصدار شواهد الباكالوريا بكتابة برايل بالنسبة للناجحين من المترشحين المكفوفين.
 يذكر أن امتحانات الدورة العادية لامتحانات الباكالوريا، ستجرى أيام 7 و8 و9 يونيو 2016، وفق المواقيت المعلن عنها في استدعاءات المترشحين والمترشحات، فيما ستجرى اختبارات الدورة العادية للامتحان الجهوي للسنة أولى من سلك الباكالوريا يومي 3 و4 يونيو 2016.
 وبخصوص تسريبات امتحانات البكالوريا خلال السنة الماضية  اكد أ وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بن المختار، اليوم الخميس بالرباط، أن "التسريب الوحيد الذي شاب امتحانات الباكالوريا السنة المالضية، والذي هم مادة واحدة ، تم عبر مركز للطبع بالدارالبيضاء".
وأوضح بن المختار، في معرض رده على أسئلة الصحافيين، خلال لقاء صحافي، عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، أن التحقيقات التي أجرتها المفتشية العامة بالوزارة حول التسريب "الأول من نوعه "، الذي سجل السنة الماضية لامتحانات البكالوريا، أثبتت أن "هذا التسريب تم انطلاقا من مركز للطبع بالدارالبيضاء".
وأضاف أن تحقيقات مصالح الوزارة مكنت من معرفة التوقيت الذي تمت فيه عملية التسريب والكيفية التي تم بها، موضحا أنه، بالنظر لكون مصالح الوزارة لا تتوفر على الصفة ولا على الإمكانيات التي تمكنها من القيام بالمساطر لتحديد المسؤول عن التسريب (الولوج لشبكات التواصل لتحديد الهاتف الذي استخدم في التسريب) فقد اتصلت بالمسؤولين بالجهة حيث تمت إحالة الملف على الشرطة القضائية.
وتحدث الوزير عن "الأشخاص" أو "الشبكات" التي تتولى خلال فترة إجراء الامتحانات تسريب الأجوبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي (فيس بوك ، واتساب ...) لكسب أموال، مشيرا إلى أن مصالح الوزارة تتابع كل هذه الحالات واتصلت بوزارة العدل للبحث فيها.
وأوضح أنه يتم في بعض الحالات التوصل إلى المتورطين في هذه العملية، في حين يتعذر أحيانا أخرى الوصول إليهم (بالنظر لصعوبات تقنية، حيث إن إيواء بعض المواقع التي تستخدم في التسريب قد يكون بالخارج أو لأن عملية ضبط المتورطين تحتاج إلى ترصدهم ساعة بث الأجوبة..).
وفي السياق ذاته، أشار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني إلى أنه كاتب السنة الماضية شركة "فيس بوك" لمطالبتها بالمساعدة على وقف التسريبات عبر هذا الموقع، مشيرا إلى أن المسؤولين ردوا بكونهم ضد هذه الممارسات وأنه ليس بمستطاعهم تحديد كل المسؤولين عنها، متعهدين بتجديد الاتصال مع الوزارة " غير أن الأمر ظل مجرد كلام ".على حد تعبير بلمختار


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق