• دخول العشرات من الأطر التربوية في غيبوبة بمراكش

دخول العشرات من الأطر التربوية في غيبوبة بمراكش

2016-11-14 12:27:01

دخل العشرات الأطر التربوية المعطلة المعتصمة حاليا بساحة جامع الفنا بمراكش بالتزامن مع أشغال مؤتمر المناخ العالمي كوب 22 الذي تشهده المدينة، في حالة من الإغماءات نتيجة إضرابهم عن الطعام لمدة 96 ساعة والتي أعلنوا قابليتها للتمديد تمسكا بمطلبهم الرئيسي المتمثل في إدماجهم في سلك التعليم العمومي.

وشددت تنسيقية الأطر التربوية عن رفضها بشكل قاطع لمباريات التوظيف بالعقد « الكونطرا » والتي أعلنت عنها قبل حوالي أسبوعين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني . 

وفي السياق ذاته عرفت جل مستشفيات مراكش استقبال عدد من الأساتذة المعطلين خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10000 إطار تربوي بسبب حالات الإغماء الكثيرة التي تعرضوا لها لاستمرار إضرابهم عن الطعام، وقد قدمت الإسعافات الأولية لهم حيث منهم من غادر المستفى فيما تم الإحتفاظ ببعضهم في المستشفى نظرا لخطورة وضعهم الصحي جراء إضرابهم عن الطعام وأغلب ضحايا هذا الإضراب من الفتيات لضعف قدرتهن على التحمل..

ويشار إلى أن خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10  آلاف إطار تربوي، قرروا قبل حوالي أسبوع ونصف نقل معركتهم الاحتجاجية من مدينتي الرباط والدار البيضاء إلى مراكش في محاولة للضغط على الحكومة من أجل الاستجابة لمطالبهم بالموازاة مع مؤتمر المناخ العالمي الذي تحتضنه مراكش.

ونقلت مصادرنا أن الإغماءات في صفوف المضربين عن الطعام ابتدأت منذ اليوم الأول من الإضراب خاصة الأطر النسوية نتيجة الجوع والبرد، الذي أضعف حالتهن الصحية، والتي أصبحت جد متدهورة ، جراء اعتصامهم ومبيتهم ليليا طوال هذه المدة بالشارع العام مفترشين قطع الكارتون وبعد الأغطية الرثة والبالية.

ولم تنفي مصادرنا استمرار وتصاعد احتجاجات الأطر التربوية على المستوى الوطني؛ مستنكرين أساليب الجهات المسؤولة عن الملف في معالجة مشكل بمشكل آخر، في إشارة لمرسوم التعاقد الذي خلق موجة من الغضب العارم لدى جميع الأطر وجميع الطلبة. 

وقالت مصادرنا إن أول يوم إضراب عن الطعام أسقط أكثر من 10 أطر في حالة إغماء بسبب أوضاعهم المزرية اجتماعيا ونفسيا وصحيا وقد عرف اعتصام 10 آلاف إطار بمراكش دعما 

وتعرف الساحة الطلابية الوطنية مقاطعة شاملة للدراسة، زيادة على مقاطعة مباراة التوظيف بالتعاقد ردا على السياسة اللاشعبية المتخذة من طرف الحكومة والتي ستحرمهم من الوظيفة العمومية باعتبار أن مرسوم التعاقد خلق جدلا لدى هذه الفئات المحتجة التي تتوعد بعام إحتجاجي ساخن.

وأجمع المحتجون من 10 آلاف إطار تربوي على مقاطعتهم الشاملة لهذه المباراة واصفين إياها بالإقصائية والتهميشية، متهمين بذلك الجهات المسؤولة بتخريب قطاع التعليم والقضاء على الوظيفة العمومية ، المضربون عن الطعام يفترشون الأرض الباردة متشبتين بمطلبهم في الوظيفة العمومية عن طريق الإدماج، كما تنص على ذلك الاتفاقية الإطار التي أخلت الحكومة ببنودها وتخلفت عن وعودها ،مما دفع هؤلاء الأطر إلى الخروج إلى الشارع لعل الحكومة تستوعب الرسالة والذين قارب احتجاجهم بالشوارع السبعة أشهر زيادة على الاعتصام والإضراب عن الطعام. 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق