• خرق محضر 21 أبريل يعيد الأساتذة المتدربين للاحتجاج بالشارع

خرق محضر 21 أبريل يعيد الأساتذة المتدربين للاحتجاج بالشارع

2016-11-15 12:06:48

حددت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب، برنامجا نضاليا جديدا بعدما قرر الأساتذة المتدربون العودة إلى الشارع لخوض الاحتجاج والمسيرات الجهوية كتصعيد ضد الحكومة، وذلك بعد ما اعتبروا أن 21 أبريل شابته خروقات اعتبروها بالسافرة.

 واستنادا إلى بيان التنسيقية الذي تتوفر النهار المغربية على نسخة منه، فقد اجتمع أول أمس الأحد المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، للإعلان عن مقاطعة شاملة للتداريب الميدانية ابتداء من أمس الإثنين 14 نونبر، وذلك في إطار البرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية وحددته على مدى أسبوعين.

وأورد البيان أن الخروقات السافرة لبنود محضر 21 أبريل، تمثلت في عدم إرجاع المرسومين المشؤومين إلى طاولة الحوار الاجتماعي والقطاعي، وتوظيف فوج الأساتذة المتدربين بشكل كامل دفعة واحدة.

وقال البيان "إن الفترة المخصصة للتداريب الميدانية كانت كافية لوقوف الأساتذة المتدربين على الاختلالات التي أفرزتها سياسات تدمير المدرسة العمومية المعتمدة من طرف الحكومة، وكشفت عن الواقع المأساوي الذي يرزح تحت وطأته التعليم العمومي بالمغرب".

وأعلن الأساتذة المتدربون عن استعدادهم للانخراط الميداني في كافة الأشكال النضالية لكل الفئات المتضررة "من السياسات التخريبية في قطاع التعليم"، على حد تعبير البيان، ويشتمل البرنامج النضالي لتنسيقية الأساتذة المتدربين، على وقفات إقليمية أمام المديريات الإقليمية، ووقفات أو مسيرات جهوية أمام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين. 

 وأورد البيان أن الحكومة تواصل هجومها على كافة القطاعات الاجتماعية وفي طليعتها قطاع التعليم، عن طريق تطبيق مخططاتها التخريبية، كترجمة لإملاءات وتوصيات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وأن آخرها هو العمل التصفوي الرامي إلى التوظيف بالعقدة، الذي كشف وعرى زيف شعار الجودة، الذي كان مبررها لإصدار المرسومين المشؤومين حسب البيان.

وكانت الحكومة ممثلة في والي جهة الرباط القنيطرة، قد اقترحت على ممثلي الأساتذة المتدربين توظيف فوج 2015/2016 عبر مباراتين، الأولى في شهر غشت 2016، والثانية في شهر يناير 2017، وهو ما قوبل بالرفض من طرف التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين.

وتطالب التنسيقية باعتبار "امتحان التخرج بمثابة مباراة لتعيين جميع الأساتذة المتدربين بداية شهر شتنبر 2016 بدل مباراة التوظيف"، و"إرجاع المنحة إلى طبيعتها الأصلية أي "الأجرة" بقيمة 2454 درهما"، وكذا "إرجاع المرسومين إلى طاولة الحوار العمومي والقطاعي بإشراك جميع الفاعلين التربويين والحقوقيين والنقابيين والسياسيين... قصد مراجعتهما".



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق