• الحكومة تقدم تنازلات لتوظيف الأساتذة بالتعاقد

الحكومة تقدم تنازلات لتوظيف الأساتذة بالتعاقد

2016-11-17 12:51:03

قدمت حكومة تصريف الأعمال التي يقودها عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، تنازلات من أجل إغراء المحتجين الرافضين للتوظيف بالتعاقد بسلك التعليم، من أجل امتصاص احتجاجهم ومسيراتهم واعتصاماتهم ،التي وصل صداها للمحافل الدولية.

   وفي خضم ذلك أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بلاغا صحفيا تتوفر النهار المغربية على نسخة منه،أعلنت من خلاله أنها سمحت استثناء بموجب رسالة توصلت بها من رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران مؤرخة في 14 نونبر 2016، تحت عدد1517،"سمحت" بالترخيص لأساتذة سدّ الخصاص ومُنشّطي برامج التربية غير النظامية ومحو الأمية، الذين يتجاوز سنّهم 47 سنة، والمسْتوفِين للشّروط النظامية المطلوبة الأخرى، باجتياز مباريات التوظيف بالتعاقد.

واعتبر أن هذا الترخيص الصادر عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ،هو ثاني تعديل في شروط المشاركة في مبارايات التعاقد ، المنصوص عليها في المذكرة الوزارية رقم 866.16 بتاريخ فاتح نونبر 2016، بالترشح لاجتياز مباريات التوظيف بمُوجب عقود، التي تم الإعلانُ عن تنظيمها من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين برسم الموسم الدراسي 2017-2016.

وعللت الوزارة هذا القرار، في بلاغها ،أنه بالنظر لما راكمه أساتذة سد الخصاص ومنشطي برامج التربية غير النظامية ومحو الأمية، من خبرة في مجال التربية والتكوين.

 ويذكر أن آخر أجل لإيداع مِلفّات الترشيح بالمقرات المخصّصة للمباريات التوظيف بالتعاقد لصالح الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، هو يومه السبت 19 نونبر2016 إلى غاية الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال.

 وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قد حصرت سن المشاركة في أقل من 47 سنة لتتراجع عن ذلك، بتمديد هذا السن إثر احتجاجات أساتذة سد الخصاص ومنشطي التربية غير النظامية الذين قضوا سنوات في التدريس لتتخلى الوزارة عنهم فيما بعد.

ويشير بعض المتخصصين أن هذا التعديل يثير جدلا قانونيا بخصوص الإعلان عن المباريات الذي أطلقته الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الـ12 عشر، والذي حصرت فيه سن المشاركة في 47 سنة كأقصى، لتعدل الوزارة ذلك من خلال بلاغ صحفي، دون إصدار إعلان تعديلي لإعلانات مباريات الأكاديميات الذي نشر قبل أسبوع بالصحف الوطنية.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق