• أكثر من 300 ألف متمدرس بالكتاتيب القرآنية

أكثر من 300 ألف متمدرس بالكتاتيب القرآنية

2016-11-30 13:06:52

بينت نتائج الإحصاء المتعلق بالتعليم العتيق، أن عدد الكتاتيب القرآنية خلال الموسم الدراسي 2015/2016 بلغ 12241 كتابا قرآنيا يدرس بها 317784 متمدرسا من الإناث والذكور من جميع الفئات العمرية. ومن جهة أخرى بلغ عدد مدراس التعليم العتيق 287 مدرسة للتعليم العتيق يدرس بها 27852 متمدرسا من الإناث والذكور.أما بخصوص مراكز تحفيظ القرآن الكريم التي تشتغل طوال السنة وتشرف عليها المجالس العلمية المحلية فقد بلغت 2073 مركزا يدرس بها 109352 متمدرسا إناثا وذكورا.

وتتناول الوثيقة الصادرة عن مصلحة التخطيط والإحصاء التابعة لقسم التخطيط والإحصاء بمديرية التعليم العتيق ومحو الأمية بالمساجد، الإحصائيات المتعلقة بمؤسسات التعليم العتيق (الكتاتيب القرآنية ومدارس التعليم العتيق)، بالإضافة إلى ملحق يتضمن إحصائيات مراكز تحفيظ القرآن الكريم التي تشتغل طوال السنة والتي تشرف عليها المجالس العلمية المحلية. والوثيقة هي نتاج لتجميع واستغلال المعطيات المستقاة من الإحصاء السنوي الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال الفترة الممتدة ما بين شهري أكتوبر 2015 وفبراير 2016. 

وأغلب الكتاتيب القرآنية إما بالمساجد أو ملحقة بها في حين توجد 7.5 في المائة فقط توجد خارج المساجد، وتتمركز 83 في المائة من الكتاتيب القرآنية بالوسط القروي وحوالي 24 في المائة من الكتاتيب القرآنية توجد بجهة مراكش، وأشار الكتاب الإحصائي إلى أن حوالي 29 في المائة فقط متفرغون تمثل النساء منهم حوالي 25 في المائة، وحوالي 67 في المائة من المتمدرسين يوجدون في العالم القروي.

أما فيما يتعلق بالفئات العمرية فإن عدد المتمدرسين الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات فيصل إلى أكثر من 27 ألفا، ومن ست إلى سبع سنوات فيصل عددهم إلى 3210، ومن تسع إلى 12 سنة فيصل عددهم إلى أكثر من 10 آلاف ومن 12 إلى 15 سنة فيصل عددهم إلى 14328 متمدرسا أما الذين تفوق أعمارهم الثلاثون سنة فيصل عددهم إلى أكثر من ستة آلاف شخص.

وبينت الإحصائيات ارتفاع الإقبال على الكتاتيب القرآنية التابعة للمجالس العلمية المحلية، ولا علاقة للموضوع بظهور الإسلام السياسي أو قيادته للحكومة، ولا علاقة لذلك بالجدل حول الدين والعلمانية.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق