• ماء العينين تكشف كواليس إجهاز بنكيران على مجانية التعليم

ماء العينين تكشف كواليس إجهاز بنكيران على مجانية التعليم

2016-11-30 13:15:44

كشفت آمنة ماء العينين البرلمانية والقيادية بحزب العدالة والتنمية كواليس محاولة إجهاز رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على مجانية التعليم العمومي الذي يلجأ إليه أبناء الفقراء والمعوزين، قائلة إن المجلس الأعلى للتربية والتعليم، أعد الرؤية الإستراتيجية للاصلاح 2015- 2030 وسلمت هذه الرؤية للملك الذي أحالها في الوقت ذاته على رئيس الحكومة ليحول مضامينها رئيس الحكومة إلى قانون إطار ضمانا لإلزامية تطبيق الإصلاح و استدامته كما أوصت بذلك الرؤية نفسها.

 وأضافت ماء العينين في تدوينة لها على صفحتها الفايسبوكية، أن رئيس الحكومة أحال مسودة القانون الإطار على المجلس نهاية يوليوز لإبداء رأيه بخصوص مدى استجابة مقتضياته لمضامين الرؤية و مدى وفائه لها، وأنه بناء عليه    شكل المجلس لجنة خاصة لإعداد رأيه كما طلب بنكيران، وصادق عليه في دورته الأخيرة بعد نقاش مستفيض على أساس إعادة صياغة بعض مضامينه بناء على النقاش و الملاحظات المثارة في الجمعية العامة.

وحملت ماء العينين، مسؤولية القانون الإطار والسياسات العمومية للحكومة التي أعدته والتي يجب أن يكون لها رأي ما دام المجلس هيئة وأنها ما دامت تتحمل المسؤولية أمام المغاربة بخصوص السياسات العمومية المعتمدة و التعليم أساسي ضمنها كما حملت المسؤولية للبرلمان باعتباره سلطة التشريع الذي سيحال عليه مشروع القانون الإطار بعد المصادقة عليه من طرف المجلس الوزاري(الفصل 49 ).

 ومن جهة أخرى اتسعت رقعة الغاضبين على ضرب مجانية التعليم العمومي، إذ شجب المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم في بيان له توصلت النهار المغربية بنسخة منه،قرار ضرب ما تبقى من مجانية التعليم بالمغرب،وأدان قرار الحكومة القاضي بإلغاء مجانية التعليم، وقرار المجلس الأعلى للتربية والتكوين المؤيد له، وكل من زكاه من أي موقع كان.

وأعلنت الجامعة الوطنية للتعليم رفضها ضرب ما تبقى من المجانية في التعليم والإجهاز على ما تبقى من الحقوق الأساسية للشعب المغربي ورهن قطاع استراتيجي حيوي بيد أصحاب المال الذين يعتبرون التعليم سلعة للاستثمار والربح السريع.

 وقال البيان إنه في ظل الهجوم المتتالي للحكومةا الرجعية على مكتسبات الشعب المغربي (التقاعد، فصل التكوين عن التوظيف، التشغيل المباشر بالعقدة، قانون الإضراب…) وفي الوقت الذي تتعالى فيه الدعوات إلى تجويد المنظومة التعليمية ودمقرطتها من خلال سن سياسة تعليمية ديمقراطية وشعبية، ووقف التخريب المتسارع والممنهج للمدرسة العمومية، يطل علينا المجلس الأعلى للتربية والتكوين المجتمع بالرباط بقراره المشؤوم المؤيد لقرار الحكومة القاضي بإلغاء مجانية التعليم ومصادقته على مقترح الحكومة الرجعية، بأن تُساهم الأسر المغربية في تمويل تعليم أبنائها في المستوى التعليمي التأهيلي والعالي مع تكفل الدولة بضمان مجانية التعليم الإلزامي في المراحل الابتدائية والإعدادية بتحملها القسط الأوفر من تمويله مع تنويع مصادره" حسب البيان.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق