• ترامب الذي شبه البوليساريو بداعش  رئيسا لأمريكا

ترامب الذي شبه البوليساريو بداعش رئيسا لأمريكا

2016-11-10 13:07:32

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة للسيد دونالد ترامب، وذلك بمناسبة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية. وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، عن أحر تهانئه، مقرونة بأصدق متمنياته للسيد ترامب بكامل التوفيق في مهامه السامية الجديدة، لقيادة الشعب الأمريكي الصديق نحو المزيد من التقدم والرفاه. وأكد جلالة الملك أن انتخاب السيد ترامب لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ليعكس ما يحظى به لدى الشعب الأمريكي من ثقة وتقدير كبيرين، بفضل ما يتحلى به من غيرة صادقة على مصالحه العليا، وما راكمه من خبرة مهنية واسعة، ستكون لا محال خير معين للسيد ترامب في قيادته على درب تحقيق المزيد من المكاسب والمنجزات في كافة المجالات، وتعزيز الحضور الدولي الوازن والفاعل للولايات المتحدة الأمريكية على الساحة العالمية. ومما جاء في البرقية "وإنها لمناسبة سانحة أغتنمها، لأعرب لفخامتكم عن اعتزازي بما يربط شعبينا من وشائج الصداقة المتينة، والتقدير المتبادل، وبما يجمع بلدينا العريقين من علاقات تاريخية وطيدة، مؤكدا لكم حرصي القوي على العمل سويا معكم، من أجل استثمار أنجع وتفعيل أمثل للشراكة الاستراتيجية التي تجمع المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، وتدعيم سبل الحوار والتنسيق والتشاور بينهما حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة تلكم المتعلقة بالتحديات المتزايدة التي تواجه الأمن والسلم الدوليين، وفي مقدمتها التصدي لكافة أشكال التطرف والعنف والإرهاب، والإسهام في إيجاد حلول سلمية ومنصفة لمختلف النزاعات وبؤر التوتر في العالم".

كما عبر جلالة الملك للسيد ترامب عن مدى ارتياح جلالته للدعم الموصول والاهتمام الكبير الذي توليه الولايات المتحدة الأمريكية للإصلاحات الهيكلية العميقة التي يقودها جلالته، من أجل تحقيق التنمية الشاملة للمملكة، وكذا لما يبذله جلالته من مجهودات لترسيخ السلم والاستقرار في المنطقة، وما يتخذه من مبادرات من أجل قيام اتحاد مغاربي متكامل ومندمج، يحصن المنطقة ضد الأخطار الأمنية المحدقة بها، ويحقق لشعوبها ما تنشده من رقي وازدهار

 يذكر ان  الحزب الجمهوري كان دائما الأقرب للمغرب في قضية الصحراء، فكلما تولى مرشح منه زعامة البيت الأبيض إلا  وعبرت امريكا عن مواقف ايجابية اتجاه قضية الصحراء المغربية 

وفي هذا الاطار شبه الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب جبهة البوليساريو بداعش  مؤكدا على ضرورة محاربتها للقضاء على الارهاب ، حيث كان قد اكد  في وقت سابق على لسان مسؤولته في التواصل “مريام ويتشر”

 

أنه لا فرق بين داعش والبوليساريو لأن كليهما جماعات إرهابية مسلحة يجب محاربتهما ضمانا للأمن والسلام، وزرع قيم الحب والعيش الكريم، مؤكدة أن ترامب يدري جيدا خلفيات وجود البوليساريو على الحدود المغربية، والتي يعتبرها في الأول والأخير جماعة إرهابية يجب نزع شوكتها من المنطقة واقتلاع جذورها من الأصل والكشف عن من يقف وراء وجودها.  

 مشيرة إلى أن ترامب  له صورة جيدة على المغرب وعن نموذجه الناجح في ضمان الاستقرار في المنطقة

 واصبح  دونالد الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأميركية، وذلك غداة فوزه بـ276 صوتا على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ووجه المرشح الجمهوري ضربة قوية لكلينتون بفوزه في فلوريدا وكارولينا الشمالية، وهما ولايتان متنازع عليهما منحتاه 44 من أصوات كبار الناخبين.

وحقق المرشحان انتصارات مبكرة في ولايات كان من المتوقع لهما الفوز فيها، إذ فاز ترامب بالولايات المحافظة في الجنوب والغرب الأوسط، بينما اكتسحت كلينتون عددا من الولايات على الساحل الشرقي وولاية إلينوي في الغرب الأوسط.

وتقدم ترامب في ولايات ألاباما وإنديانا وكنتاكي وميسوري ومسيسيبي وأوكلاهوما وكارولينا الجنوبية وتينيسي وفيرجينيا الغربية وتكساس وبنسلفانيا، بينما تقدمت كلينتون في ولايات ديلاوير وإلينوي وماساتشوستس وماريلاند ونيوجيرسي ورود أيلاند وفيرمونت إلى جانب مقاطعة كولومبيا التي تضم العاصمة واشنطن.

وأعربت كلينتون عن شكرها لفريق حملتها الانتخابية، حيث كتبت على حسابها في تويتر "إنني أشعر بالفخر من فريقي، ومهما حدث اليوم أشكرهم على كل شيء".

وأكدت حملة كلينتون أن المرشحة الديمقراطية لن تدلي بتصريحات ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء (بحسب التوقيت الأميركي).



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق