• موت أكبر مرجعية للتكفيريين وشيخ بنكيران في العقيدة

موت أكبر مرجعية للتكفيريين وشيخ بنكيران في العقيدة

2016-11-14 12:20:18

نعت حركة التوحيد والإصلاح موت زين العابدين سرور، أحد أكبر مرجع للتكفيريين بسوريا والعراق، وقال المكتب التنفيذي للحركة في نعيه أثناء اجتماعه أول أمس السبت "بلغنا ونحن في اجتماع المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح نبأ وفاة الداعية والمفكر الإسلامي الشيخ محمد زين العابدين سرور.

وبعد استحضار الإسهامات والجهود الدعوية والفكرية الكبيرة التي حفلت بها الحياة المديدة للفقيد، فإن المكتب التنفيذي للحركة يقدم تعازيه للأمة الإسلامية ولكافة تلاميذ ومحبي الشيخ محمد سرور، ونسأل الله تعالى أن يرحمه ويتقبله في عباده الصالحين المصلحين، وأن يجزيه خيرا عن الإسلام والمسلمين".

ويعتبر زين العابدين سرور أكبر مرجع للتكفيريين بسوريا والعراق اليوم، وكان يقيم في بريطانيا منذ سنة 1984 بعد أن غادر الكويت، وظل هناك إلى أن عاد أخيرا إلى قطر ليلعب أدوارا بديلة عن يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الذي أصبح ورقة محروقة.

ويرتبط سرور بتاريخ الجماعة الإسلامية التي أسسها عبد الإله بنكيران ثمانينات القرن الماضي، ونعيه من قبل الحركة يفند مزاعم المراجعات التي يقول بها رئيس الحكومة، كما أن مصطفى الخلفي، وزير الاتصال السابق، يرتبط بعلاقة قوية مع الصويان، مدير مجلة البيان اللندنية، الذي يعتبر أحد رموز التيار السروري بل من أبرز تلاميذ زين العابدين سرور.

فما هي إذن علاقة بنكيران بسرور؟

في حوار مع حميد برادة في برنامج "ميزونكور" على القناة الثانية، قال بنكيران، الذي كان يستعد حينها لدخول غمار الانتخابات السابقة لأوانها، إن كاتبه المفضل هو ابن القيم الجوزية. البرنامج موجه لنخبة فرنكوفونية وهي لا تعرف هذا الكاتب أو قد يختلط عليها، ولكن لو قال إنه ابن تيمية لعرف الجميع توجهه. وابن القيم هو تلميذ لابن تيمية، الذي ألف أكبر موسوعة تكفيرية في تاريخ المسلمين.

مر الجواب مرور الكرام، رغم أنه يحمل في طياته الكثير مما كان ينبغي قوله. هل يعتبر بنكيران سنيا مالكيا على نهج المغاربة تاريخيا؟

لست من دعاة إلزام الناس بمذهب من المذاهب، لكن لابد من الإقرار بأن ما تواضع عليه المغاربة فقها وكلاما وتصوفا لا ينبغي المساس به لأنه اكتمل في التاريخ، وأي محاولة للمساس به ستهدد الاستقرار الاجتماعي ولحمة المغاربة.

لهذا نرى أن دفاع بنكيران عن المذهب السني، وهو شعار يرفعه في مواجهة تيارات أخرى، ليس صادقا. كيف يدافع عن مذهب السنة من ليس سنيا؟ وقد مارست الوهابية الخديعة الكبرى عندما اعتبرت نفسها جزءا من أهل السنة كي تخرجهم جميعا من هذا المذهب وتعتبرهم مبتدعة.

نجد أنه لزاما من العودة إلى الوراء حتى نتعرف على المرحلة التكوينية لمجموعة بنكيران. ومن خلال ذلك نكتشف منحاهم العقدي.

بنكيران انتمى للحركة الإسلامية، التي كانت تجسدها الشبيبة الإسلامية، في ظروف عرفت تموجات كبيرة. ولم يكن لديها فقهاء كما ليس لديها الآن فقهاء. فولت وجهها قبل المشرق تغرف منه، وحتى من اختلف مع هذه المجموعة نهل من منبع مشرقي آخر.

مع إطلالة ثمانينيات القرن الماضي عرفت الحركة الإسلامية منعطفا حاسما في انتمائها لصنف من الوهابية. لقد حل بالمغرب ضيف عزيز على قلوب الإسلاميين. إنه زين العابدين سرور. سوري منشق عن جماعة الإخوان المسلمين ومؤسس تيار السرورية.

جاء سرور إلى المغرب حاملا معه كتابه "وجاء دور المجوس"، الذي أصبح إنجيلا للجماعة التي أسسها بنكيران. وهو كتاب لا يحمل فقط نقدا للشيعة ولكن تأسيسا لمواقف عقدية وكلامية لا قبل لأبناء الحركة الإسلامية بها. وتمكن من التأثير بشكل كبير على ما سمي القيادة البديلة. وحسب الكثير ممن عايش المرحلة فقد تمكن من توجيه آراء أبناء الحركة الإسلامية نحو الوهابية السياسية وليس العقائدية فحسب.

لقد كانت قيادات الحركة الإسلامية أغلبها من الشباب، فالتبس الأمر عليهم، ونهلوا من هذا المعين، حتى أصبحت الحركة الإسلامية تعني السرورية. ومما عزز من وجوده وحضوره الفكري تبني الجماعة الإسلامية، التي أسسها بنكيران، لبعض كتبه ضمن برامجه التربوية والتثقيفية. وكانت معظم الكتب التي تتدفّق عليهم تأتي من دار الأرقم للنشر والتوزيع بالكويت التابعة لسرور والمدعومة من المؤسسة الوهابية والمعنية بتصدير الكتاب الوهابي إلى كل العالم.

يقول زين العابدين سرور في المقدمة العاشرة لكتابه السالف الذكر "كنت خلال جولات لي في عدد من البلدان العربية والأوروبية كمن يسبح ضد تيار جارف، ومما أذكره جيدا ويصعب علي نسيانه أن طائرة الخميني التي أقلته من فرنسا وصلت طهران بينما كنت في زيارة دعوية للمملكة المغربية بترتيب من قيادة الشبيبة الإسلامية التي كان نشاطها محظورا، فالزيارة لم تكن علنية، والجماعة قدمتني لأعضائها باسم محمد النايف، ونايف اسم والدي وكنت خلال هذه الزيارة التي استمرت عشرين يوما أتنقل من بيت إلى بيت بمدن الدارالبيضاء والرباط وفاس، وأعضاء الجماعة الذين التقيتهم كانوا طلابا في جامعات المغرب، وأكثرهم اليوم هم قادة حزب العدالة والتنمية المغربي. كان لي في كل يوم جلستان، وكانت الجلسة الواحدة تمتد لأكثر من ست ساعات".

كان محمد سرور في بداياته الحركية من المقربين إلى الجناح "الإخواني"، التابع لعصام العطار والمعروف بجناح "إخوان دمشق"، ثم انتقل إلى مروان حديد صاحب منهج استخدام العنف، أي "المنهج الانقلابي"، الذي أسسه أبو الأعلى المودودي في الفكر الإسلامي المعاصر، وتابعه عليه سيد قطب في "معالم على الطريق".

وكان قطب ملهماً لمحمد سرور زين العابدين، في ما يتعلق بتكييف الواقع المعاصر للأنظمة والحكومات، مع الرؤية السلفية من بوابة "التصور القرآني" الجديد، الذي تميز به سيد قطب، حيث أعاد شكل وملامح العديد من المفاهيم القرآنية لتتلاءم مع الرؤية السياسية المتشددة.

فالتيار السروري يحاول الجمع بين عباءة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وبين بنطال سيد قطب.

ولا نحسب حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية، سوى حركات وهابية سرورية وباعتراف مؤسس التيار وباعتراف مؤسسي هذه المجموعة.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق