• التوحيد والإصلاح تستضيف مناصرا لجبهة النصرة الإرهابية

التوحيد والإصلاح تستضيف مناصرا لجبهة النصرة الإرهابية

2016-11-24 12:42:21

تستضيف حركة التوحيد والإصلاح طارق السويدان، من الإخوان المسلمين بالكويت وأحد رموز التنظيم الدولي، ليلقي محاضرتين واحدة بتمارة والأخرى بالقنيطرة، وما دامت الحركة تعمل في إطار القانون فإنه من حقها أن تستضيف من تشاء من المفكرين والباحثين، لكن حالة طارق السويدان تعتبر خرقا لقانون مكافحة الإرهاب بالمغرب.

فطارق السويدان يظهر كليبرالي إسلامي، لكنه له مواقف واضحة من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، وتحمل اليوم عنوان "جبهة فتح الشام"، كما يساند فيالق أخرى من الإرهابيين، ولا يخفي ذلك طبعا، فقد أعلن موقفه الواضح الرافض لداعش لكن المناصر للقاعدة (جبهة فتح الشام) وحركة أحرار الشام، الجناح المسلح للإخوان المسلمين بسوريا.

وقال طارق السويدان في تغريدة على تويتر "الحمد لله تعالى على فك الحصار عن ‏حلب وتخلص ‏منبج من ‏داعش مع الدعاء بتخليص كل ‏سوريا من ‏بشار وعصابته وحلفائه مجرمي ‏ايران و‏حزب الله و‏روسيا".

ليس هناك خلاف بين الأطراف الدولية المتصارعة في سوريا على أن التقدم الذي حققه المسلحون في حلب في وقت سابق قادته جبهة النصرة بمسماها الجديد، ولا شك في أن السويدان يساند الحركات الإرهابية بسوريا.

ومنذ بدأ الأحداث في هذا البلد العربي كان في صف الجماعات الإرهابية، وكان واضحا لأنه لم يدع أنه مناصر للديمقراطية ولكن لأن البعث العربي الاشتراكي، الذي يحكم في سوريا وينتمي إليه بشار الأسد، كافر.

في التعديلات الأخيرة لقانون مكافحة الإرهاب تقرر معاقبة واعتقال كل من يشيد بالإرهاب، فهل سيتم اعتقال القيادي الإخواني الذي لا يشيد بالإرهاب فقط بل يناصر الإرهابيين؟ فإما أن يتم اعتقال السويدان أو طرده على الأقل أو يتم تعطيل هذا القانون برمته والذي بموجبه تمت محاكمة كثير من الأشخاص.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق