• مواجهات دامية في الجزائر بسبب غلاء المعيشة

مواجهات دامية في الجزائر بسبب غلاء المعيشة

2017-01-04 12:48:42

خرج الآلاف  من الجزائريين في بجاية والمدن المجاورة،اول امس الاثنين  في مسيرات احتجاجية ،تحولت الى مواجهات مع الشرطة والجيش و أعمال عنف اسفرت  عن سقوط 62 جريحاً  من ضمنهم 35 من رجال الامن ،واحراق حافلات  للنقل العمومي ،و تكسير عدد من السيارات وسطو على وكالات بنكية ومنازل  ومحلات تجارية.واستخدمت القوات الامنية   الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لمواجهات المحتجين.

 ويحتج الجزائريون على ارتفاع أسعار المواد الغذائية، و على  خطة الحكومة الزيادة في الضرائب في ميزانية 2017.

ونفّذ تجار في بجاية وبومرداس والبويرة  ومناطق اخرى إضراباً عن العمل، للتعبير على  رفض قانون الموازنة الذي تضمن زيادات كبيرة في أسعار السلع والخدمات.وكانت  بداية الاحتجاج سلمية، حيث  اكتفى التجار بإغلاق محلاتهم، لكن التوتر خيم على الوضع مع محاولة تفريق المحتجين واستعمال قوات الامن للعنف .

وكانت نسبة الاستجابة للإضراب كبيرة  في محافظة بجاية وبلداتها، خصوصاً في سيدي عيش وأقبو، وكذلك  في ولاية البويرة ومحافظة بومرداس شرق العاصمة، و بلدة برج منايل.

حيث  تجمهر العشرات من المحتجين الذين  رفعوا شعارات مناهضة للقانون المالي،قبل ان تتدخل قوات الامن لتفريق المتظاهرين الذين قاموا  بإشعال عجلات المطاط، وإضرام  النار في حافلة للنقل العمومي. 

وكان نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، قد شنوا حملة من أجل التنديد بسياسة الحكومة في التعاطي مع تداعيات الأزمة الاقتصادية، ودعوا إلى إضراب شامل وعصيان مدني  في البلاد بداية من الثاني إلى غاية السابع من يناير الجاري، احتجاجا على الخيارات المؤلمة للحكومة في المزيد من الضغط على الفئات البسيطة وصغار الحرفيين والتجار، لتغطية العجز في الميزان التجاري والموازنة الداخلية.

واستفاق الجزائريون مطلع العام الجديد على زيادات في مختلف المواد الاستهلاكية، كالمواد الطاقية والغذائية والخدمات بموجب الرفع في نسبة القيمة المضافة من 17 إلى 19 بالمئة ومن 07 إلى 09 بالمئة، الأمر الذي استقبلوه باستياء كبير، نظير لجوء الحكومة إلى الخيارات السهلة لتغطية العجز.

وتعرف السوق الجزائرية فوضى كبيرة، حيث طبقت أسعار عشوائية على مختلف المواد الاستهلاكية، تحت طائلة موجة الغلاء التي رسمها قانون الموازنة العامة الجديد، مما أنهك المستهلكين وأثار استياءهم من فشل الحكومة في ضبط ومراقبة السوق.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق