• منفذ هجوم اسطنبول من قرغيزستان وقاتل مع داعش في سوريا 


منفذ هجوم اسطنبول من قرغيزستان وقاتل مع داعش في سوريا 


2017-01-04 12:56:23

أعرب المغاربة الأربعة الذين أصيبوا بجروح خلال الهجوم الدامي الذي ضرب إسطنبول ليلة رأس السنة، عن فخرهم الكبير لعطف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

والتمسوا من سفير المغرب بأنقرة منور عالم الذي كان مرفوقا بالقنصل العام للمغرب بإسطنبول امحمد إفريقين، إبلاغ جلالة الملك بمشاعر الامتنان والولاء والتشبث الراسخ بأهداب العرش العلوي المجيد.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله قد تفضل بإعطاء تعليماته السامية للتكفل بنقل جثامين المواطنين المغاربة الذين قتلوا في هذا الهجوم الإرهابي الذي ضرب منشأة سياحية بإسطنبول، وكذا بمصاريف استشفاء المواطنين الذين أصيبوا بجروح في هذا الاعتداء.

وقد قام سفير المغرب بأنقرة والقنصل العام للمغرب بإسطنبول بجولة في مختلف المستشفيات التي يتلقى فيها المواطنون المغاربة العلاج، بهدف الاطلاع على وضعهم الصحي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال السيد عالم إن هذه الزيارة تأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية بهدف الاطلاع على الوضع الصحي لجرحى هذا الاعتداء، وعبر، بهذه المناسبة، عن شكره للمسؤولين والأطقم الصحية للمؤسسات الاستشفائية المذكورة لتعبئتهم والجهود التي بذلوها لتقديم العلاجات الضرورية للضحايا.

وكانت سفارة المملكة بأنقرة والقنصلية العامة للمملكة بإسطنبول قد شكلتا خلية أزمة على اتصال مع السلطات التركية المختصة بغية تأمين المساعدة للضحايا وأسرهم.

ومن جهتها كشفت قناة (تي آر تي) الحكومية التركية أن مرتكب الهجوم الإرهابي الذي استهدف ملهى "لارينا" في اسطنبول ليلة رأس السنة وأسفر عن مقتل 39 شخصا، يدعى لاخى مشرابوف وعمره 28 عاما وينتمي إلى دولة قرغيزستان.

وقررت السلطات التركية أن تضع أسرة المشبته في ضلوعه بتنفيذ الهجوم الإرهابي بملهى ليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة، والذي أودى بحياة 39 شخصا، تحت تحفظ الشرطة، وفقا لوسائل إعلام محلية.
وقالت الصحيفة إن التحقيقات تشير إلى أن الإرهابي وصل من سوريا إلى تركيا، وأقام في نوفمبر 2016 في مدينة كونيا، بوسط البلاد، برفقة زوجته وابنيه. 

وذكرت الصحف التركية، أن منفذ الهجوم الذي خلف 39 قتيلا في ملهى ليلي بإسطنبول ليلة رأس السنة، قاتل في سورية في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تبنى الهجوم.
وأوضحت هذه الصحف أن المهاجم، دخل إلى تركيا من سورية، حيث كان يقاتل إلى جانب تنظيم "الدولة الإسلامية" وهو ما يفسر "إتقانه الجيد جدا لاستخدام الأسلحة النارية".
وحسب المصادر ذاتها فإن المهاجم، الذي تعرفت السلطات على هويته، تدرب على حرب الشوارع في مناطق سكنية في سورية، واستخدم التقنيات التي اكتسبها هناك في اعتدائه، مضيفة أن التنظيم اختار المهاجم "خصيصا" لتنفيذ الاعتداء على ملهى "رينا" الشهير الذي سقط فيه الكثير من القتلى الأجانب، غالبيتهم من دول عربية.
وأشارت إلى أن المهاجم استهدف بسلاحه الرشاش النصف العلوي من أجساد ضحاياه.
وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي أعلن، الاثنين، مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي خلف أيضا إصابة 69 شخصا بجروح.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق