• محاصرة قطر داخل ليبيا عبر التشاد

محاصرة قطر داخل ليبيا عبر التشاد

2017-08-25 11:07:48

قطعت الحكومة التشادية العلاقات الدبلوماسية مع قطر، قائلة إن الأخيرة "تزعزع استقرار" البلاد بدعمها الارهاب فى ليبيا المجاورة.
وأعلنت وزارة الخارجية، في بيان، الأربعاء، أن تشاد طالبت باغلاق السفارة القطرية في البلاد، وطلبت من السفير والطاقم الدبلوماسي المغادرة في غضون عشرة أيام.
وقال وزير الخارجية حسين إبراهيم طه، إن تشاد اغلقت في الوقت نفسه بعثتها الدبلوماسية في الدوحة، واعادت موظفيها الى بلادهم، مضيفا أن "تشاد تطالب قطر بوقف كافة الاعمال التي يمكن ان تقوض امنها وكذلك الدول المجاورة لبحيرة تشاد ومنطقة الساحل"، من أجل حماية السلام والاستقرار في المنطقة.
كانت تشاد قد قررت في شهر يونيو الماضي استدعاء سفيرها من قطر للتشاور، في خطوة زادت من عزلة الدوحة بعد أن قطعت مصر والسعودية والبحرين والإمارات وعدد آخر من الدول العلاقات الدبلوماسية والتجارية معها متهمة اياها بدعم "الإرهاب". ولكن قطر نفت ذلك.
وأصبح دعم قطر للجماعات الإرهابية بليبيا يهدد استقرار المنطقة برمتها بما في ذلك المغرب.
وفي سقطة جديدة للنظام القطري واضطهاده لمواطنيه، اعتقلت السلطات علي بن عبد الله آل ثاني، إثر الوساطة التي قام بها عقب مقابلته الملك سلمان بن عبد العزيز لتسهيل إجراءات الحجاج القطريين.
 البداية، حينما التقى الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، وليَّ عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان في جدة نهايات الأسبوع الماضي، مستهلًا "وساطة خير" أسفرت عن قرار ملكي سعودي بالسماح للحجاج القطريين بدخول الأراضي السعودية عبر المنفذ البري المغلق في ظل قرار مقاطعة الدوحة، الأمر الذي فاجأ القيادة القطرية التي غيّبت الخبر عن وسائل إعلامها في البداية .
وحين تحدّث به وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، من ستوكهولم، اكتفى بالترحيب المرفوق بتحفظات العودة للإشارة إلى زعم وجود تسييس للحج .
   وقال الشيخ عبد الله؛ "تفضل الملك كعادته بالموافقة وأمر بتخصيص غرفة عمليات خاصة بطاقم سعودي تتولى شؤون القطريين وتكون تحت إشرافي في ظل قطع العلاقات"
وتابع عبر حسابه: "سألت أخي معالي محافظ مؤسسة النقد السعودي عن صحة إيقاف صرف الريال القطري للمواطنين القطريين فأكد أن لا صحة لذلك إطلاقا ".
وأكد الشيخ عبد الله أنه لا يريد شيئا مقابل ما يقوم به: "ما قمت به ما هو إلا لأجل قطر وأهلها الكرام وراحتهم ولاقى حفاوة واهتمام الملك سلمان وولي عهده ".
 وتطورت هذه الأجواء لتسفر عن تهديد مبطن للشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، صدر من قِبل ابن أخته الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني المشرف على إعلام الدوحة، حيث يشغل منصب الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام .


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق