• حرمان العائدين من هولندا من تعويضاتهم في رمضان

حرمان العائدين من هولندا من تعويضاتهم في رمضان

2015-07-12 21:43:17

أفادت مصادرنا أن المغاربة العائدين من هولندا خصوصا الذين يستفيدون من تعويضات العجزعن العمل WAO لم يتوصلوا بتعويضاتهم من السلطات الهولندية خلال شهر رمضان الحالي .
وأكدت مؤسسة هولندا لمساعدة العائدين والجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين بهولندا إنها تلقت كما هائلا من المكالمات الهاتفية الواردة على مقرها من مغاربة عائدين من الديار الهولندية يقولون من خلالها إنهم لم يتوصلوا بتعويضاتهم خلال رمضان الحالي.
واستفسر المعنيون بالتعويضات عبر مكالماتهم الهاتفية عن مصير تعويضاتهم التي لم تصلهم،وكان رد هذه المؤسسة المعنية بالمهاجرين المغاربة العائدين من الديار الهولندية أن المؤسسة إلى الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين، ربطتها اتصالات مكثفة مع المؤسسة المسؤولة عن هاته التعويضات بهولندا .
وكشفت الجمعيات المعنيتان بهذه الشريحة الإجتماعية التي عادت إلى المغربإما بسبب عجزها عن العمل أو حصولها على التقاعد أو الترمل أو اليتم أن المؤسسات الهولندية المعنية بالموضوع أكدت لهما أن الحوالات تم تحويلها في الوقت المناسب وأنها ستقوم ببحث من أجل التعرف علی أصل المشكل واخبار المعنيين بالأمر بكل جديد .
وبناء عليه أخبرت المؤسسة كل من لم يتوصل بحوالته نهاية الأسبوع المقبل أن يجري إتصالات في أقرب وقت بإدارتها لتقديم شكاية في الموضوع الی الجهات المسؤولة لحل مشكل عدم توصل مغاربة هولندا بمستحقاتهم . 
وقالت مصادرنا إن العائدين حرموا تعويضاتهم في عز رمضان الذي ترتفع فيه وثيرة الاستهلاك، رغم أن القضاء الهولندي أنصف المغاربة القاطنين بهولندا والعائدين منهم إلى أرض الوطن لأسباب مختلفة في مواجهة الحكومة ، فبعد الأحكام الصادرة في ملفات ،القدرة الشرائية وتعويضات اليتامى والأرامل والتعويضات العائلية، يأتي دور ملف التعويضات الخاصة بنفقات الأطفال ويقارب عددهم 4500 طفل وطفلة، حيث أقرت محكمة هولندية بلاهاي ببطلان تخفيض التعويضات الخاصة بهاته الفئة مستندة على المادة الخامسة من الإتفاقية المغربية الهولندية حول الضمان الإجتماعي التي وقعت سنة 1972 والتي هي موضوع مفاوضات بين الطرفين حول إمكانية تعديلها. 
للإشارة فإن هذا الملف الخاص بنفقات الأطفال سبق للمحكمة الإبتدائية بروتردام أن نطقت بحكمها يوم 08 غشت 2014 لصالح الحكومة الهولندية مما دفع المتضررين إلى إستئناف القضية أما محكمة لاهاي التي أنصفتهم في 27 ماي 2015، كما أن هناك ملفات مثيلة تنتظر البث فيها والتي تم تقديمها للقضاء من طرف الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين ومؤسسة هولندا لمساعدة العائدين بركان. 
وسيتمكن المعنيون بالأمر بفضل هذا الحكم من استخلاص مستحقاتهم قريبا، في انتظار ما ستقرره المحاكم الهولندية في ملفات أخرى لازالت عالقة كملف الأرامل ذات الأطفال أقل من 18 سنة وملف تعويضات اليتامى وملف المتضررين الذين لم يتمكنوا من استخلاص مستحقاتهم بأثر رجعي نظرا لعدم تقدمهم بشكاية . 
ومن خلال هذا نذكر الطرف المغربي المفاوض بأهمية المادة الخامسة من الإتفاقية الثنائية في الحفاظ على الحقوق المكتسبة، وكل تعديل طرأ عليها سيؤثر سلبا على التعويضات الخاصة بالمغاربة بهولندا بشكل عام .
 
 
 لكبير بن لكريم


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق