• مغاربة يجمعون الديانات السماوية في حفل إفطار بكاطالونيا

مغاربة يجمعون الديانات السماوية في حفل إفطار بكاطالونيا

2015-07-12 21:49:38

نظمت جمعية ابن رشد لتبادل الثقافات، وبمشاركة جمعية النساء المغربيات الفرح، وجمعية اكسيس وجمعية مسجد عمر ابن الخطاب إفطارا جماعيا متعدد الثقافات تحت رعاية بلدية سان بوي، والبنك الشعبي المغربي من اجل تعزيز الالتقاء والتآزر والتعايش والتسامح بين أفراد الجالية المغربية والاسبان والكطلان وباقي الجاليات الاجنبية.
وبهذه المناسبة أكدت عمدة بلدية سان بوي على الدور المهم والايجابي الذي تلعبه الجالية المغربية والإسلامية في البلدية من اجل ترسيخ قيم التعايش والتسامح والمساهمة في رفاهية وتنمية المدينة، كما حرصت على التأكيد على ضرورة العمل على التسامح والتاخي.
كما تقدمت العمدة بالشكر للجالية المسلمة والمغربية في سان بوي على الإفطار والمشاركة، وتنظيم مثل هذه التظاهرات التي تؤكد أن جميع المواطنون لهم نفس الحقوق والوجبات في هذه المدينة.
 
من جانبه، قال انريك بندريل مدير شؤون الهجرة في الحكومة الكطلانية ‘’نحن في بلد منتوع ويوم بعد يوم نقترب من بعضنا اكثر ونعرف بعضنا البعض وذلك بفضل مثل هذه الأنشطة التي تخدم التبادل والتنوع الثقافي والحوار وتعايش الاديان، ونحن في كطالونيا نعمل على احترام التنوع الديني’’.
 
وفي سياق متصل، قالت المواطنة الاسبانية ماريا 80 سنة، والتي حضرت الحفل ‘’ابلغ من العمر ثمانين سنة و في حياتي لم اعرف شيئا عن المسلمين وعاداتهم، لم أكن اعرف سوي ما أراه في وسائل الإعلام ولدينا صورة نمطية عنهم بكون المسلمين ارهابين وأنا جد سعيدة اليوم بان أرى ثلاث ديانات حاضرة في الحفل جنبا إلى جنبا يتحاورون ولا يتصارعون، عرفت أن لكم عادات جميلة وموسيقى جميلة تصل إلى القلب بالرغم أنني لا افهمها.
 
 
 
وعرف الحفل احتفالا ببعض الاطفال الذين صاموا لأول مرة بعض الساعات من اجل تشجيعهم على الصوم وتم منحهم بعض الهدايا من طرف المنظمين، كما تخلل الحفل وصلات من الأناشيد والأمداح النبوية الشريفة لمجموعة عادل للإنشاد.
 
حضرالحفل عدد من الشخصيات السياسة والحقوقية والدينية والجمعوية، كعمدة مدينة سان بوي السيدة لويسا موريت والسيد انريك بندريل مدير الشؤون الدينية لحكومة كطالونيا، ومستشاري البلدية ورؤساء الشرطة الكطلانية، والشرطة الوطنية والمحلية وممثلي الاحزاب وومدراء الابناك المغربية المتواجدة في برشلونة، وممثلي جمعيات ومنظمات المجتمع المدني والشركات الخاصة والجيران والأصدقاء وكل المؤسسات العاملة مع الجالية المغربية والاسلامية وبعض الناشطين في ميدان حقوق الانسان وضد معاداة الاسلام وممثلي مجلس تحاور الاديان، إضافة الى حضور كل من ممثلي الجاليات العربية والاسلامية والجالية الافريقية والجالية الامريكية اللاتينية والجالية الباكستانية والجالية الفليبنية وممثلي الديانة اليهودية في برشلونة وحضور بعض الكنائس ومغاربة العالم الذين اتوا من جميع مدن كطالونيا كخيرونا وطراغونة وليريدا.
 
يشار إلى أن حفل الإفطار الجماعي حضره حوالي 250 شخص.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق