• مصعب : مهاجر سعودي يروي تفاصيل مثيرة حول التحاقه بداعش

مصعب : مهاجر سعودي يروي تفاصيل مثيرة حول التحاقه بداعش

2015-07-13 18:47:00

سرد شاب سعودي قصة وصوله إلى سوريا، للالتحاق بتنظيم الدولة، في رحلة استمرت تسعة شهور، "كابد فيها عناء السفر عبر ثلاثة قارات، متنقلا بين خمسة دول"، حتى وصل إلى سوريا، وفق قوله.
ويروي "مصعب المهاجر"، وهو من الوجوه البارزة للتنظيم في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بداية قصته بالقول إن مجموعة من الشباب السعوديين مكونة من 14 شخصا، كانوا معه منذ أول يوم للانطلاق من الأراضي السعودية.
و"المهاجر"، يقول بإن "المنع من السفر"، من قبل سلطات بلاده، كانت السبب الرئيسي في المعاناة التي عاشوها، حيث أن عدة شبان من المجموعة التي كان فيها، هم معتقلون سابقون، وبالتي صادر بحقهم قرار منع من السفر.
وعن نفسه، يتحدث "مصعب المهاجر": "كنت أسيرا في سجون الطواغيت مرتين الأولى في عام 1425، بتهمه نية الجهاد في العراق، وأمضيت في السجن سنة ونصف"، ويضيف: "أمضيت خارج السجن 6 أشهر، وتم القبض علي للمره الثانية عام 1427 بنية الجهاد في العراق أيضا، أمضيتها في سجني الحائر قرب الرياض، والطرفية في القصيم".
وقبل أن يشرع "مصعب المهاجر"، في الحديث عن قصة سفره، تحدث عما عاناه في سجون بلاده، قائلا: "أمضيت بالسجن 7 سنوات متواصلة، وخرجت بعدها بعد سنين من الظلم والقهر من جلاوزة السجن، رأت عيني في سجونهم مالم تره حقا، إنه قهر الرجال بمعنى الكلمة، وأمضيت بعدها 10 أشهر ثم بدأت قصة نفيري للجهاد من جزيرة العرب".
كما توعّد "المهاجر"، حكومة ومباحث بلاده بأن يرد لهم "المذلة"، على يديه.
وعن بداية رحلته الشاقة، يقول "المهاجر": "خرجنا متجهين إلى قرب الحدود اليمنية، فقال لنا المهرب إن هذه الليلة سوف ندخل"، ويتابع: "بدأنا المشي عند الساعة 11 ليلا، وكان الطريق موحشا جدا، وكنا نؤنس أنفسنا بالدعاء، أثناء مسيرنا، بين  الأودية، والأشجار، والحفر، والأحجار".
ويضيف: "ظلام دامس، وعدو متربص، مترصد، كنا 8 إخوة فقط، فقد سبقنا إخواننا الستة الآخرين، ووصلوا الأراضي اليمنية قبلنا بيوم"، ويتابع: "بدأنا نمشي ونسرع، وأحيانا نخفف السرعة، فلما قاربنا الحد اليمني إذا بالعساكر يحركون سيارتهم تجاهنا، فرجعنا للخلف نجري بسرعة هائلة، حيث وقع منا من وقع، وجرح من جرح، والعدو خلفنا بسيارته يبحث عنا وينادي أن سلموا أنفسكم".
وتحدث "المهاجر"، عن كيفية نجاتهم من قبضة حرس الحدود السعودي، قائلا: "جرى الإخوة جريا سريعا، وقال المهرب تعالوا هنا تحت الشجرة، الشجرة وما أدراكم ما الشجرة، رحمة الله حين تتجلى ولطفه سبحانه، جرينا جميعا واختبأنا تحت هذه الشجرة الكبيرة التي كانت لها عدة مداخل على طرف الوادي".
وتابع حديثه: "الساعة الآن 12.30 بعد منتصف الليل، معنا إخوة أصيبوا جراء الجري بالظلام بين فك بالقدم، ورضوض قوية، ما استدعى مني مناداة الأمير بهمس، فلم يرد علي، ولم يجبني أحدا، وإذا بالإخوة جميعهم ورب الكعبة نائمون، وبعضهم أسمع شخيره، وصوت الجنود قريب جدا جدا، والله يا إخوة إنني لم أحتمل نفسي غلب علي النعاس حتى نمت معهم".
وأوضح "المهاجر"، أنهم أفاقوا على صلاة الفجر، وأدوا الصلاة إيماءا خوفا من كشف أمرهم من قبل حرس الحدود السعودي، مضيفا: "الإخوة يدعون الله كثيرا، وكل يدعو بصالح عمله، بكاء، ودعاء، إلى حين التفات الأمير علينا، حيث طلب منا الإدلاء برأينا"، وأضاف: "كل أدلى برأيه، وكان الإجماع أن نعود قليلا لجهة الحد السعودي حتى تهدأ الأمور".
وعن المحاولة الثانية التي تكلّلت بالنجاح، يقول "مصعب المهاجر": "أتى المهرب فجرا، وقال هذه الليلة بإذن الله سوف ندخل لليمن، فتجهزنا، وجلسنا بين الشجر حتى قبيل المغرب، ومشينا بعدها 18 كم جريا، وهرولة، فلما غابت الشمس وأظلم الليل عبرنا الحد السعودي اليمني وإذا بالجنود السعوديين يطلقون النار علينا".
وتابع: "ووالله إن الطلقات بيننا ولكن رحمة الله أوسع لنا، فلم تكتب لنا شهادة، أكملنا المسير لدولة العز دولة الإسلام وقطعنا الحد ووصلنا فكانت فرحة غامرة جدا بين الأحبة تيجان الرأس وكبروا، وقالوها يا بلاد الوحي صبرا والله لم نتركك وأنت أحب البلاد ولكننا عائدون يا بلاد الحرمين".
وبحسب "مصعب المهاجر"، فإنهم وبعد وصولهم إلى اليمن، مرّوا من حواجز الجيش اليمني، وحواجز أخرى للحوثيين، وثالثة للقبائل، ولم يتعرض لهم أحدا، وفق قوله.
وأضاف: "أمضينا في اليمن إسبوعين، ولا تسأل عن الطيب، والكرم، والجود، والنصرة، وأتينا إلى الساحل حيث موعدنا مع السفينة التي تقلنا عبر البحر إلى السودان، في هذه المرحلة الصعبة وفي رحلة عبر البحر الهائج استغرقت أربعة أيام رعب، وخوف حقيقي".
وأكمل: "مخاطرة أي مخاطرة، بداية مضينا بقارب صغير يحيطه الماء من كل اتجاه مضى بنا يشق عباب البحر، والأمواج متلاطمة، والليل دامس والكل يذكر الله، كدنا نغرق مرارا، ليلة كاملة ونحن بالقارب حتى الفجر، فجأه انطفأ المحرك قبل إحدى الجزر، وبدأ الماء يملأ القارب، والإخوة يخرجوه للخارج ننتظر المساعدة، يارب، يارب، فلما تجلى الليل وجاء الصبح إذا بأحد الصيادين يأتي لنا ويعطينا قليلا من البنزين للمحرك حتى نصل للجزيرة القريبة منا ولله الحمد وصلنا لها".
وواصل "المهاجر"، سرد قصته قائلا: "حقا رغم الرعب والخوف الجبلي الذين يمتلكان قلوبنا، إلاّ أن السعادة والفرح تلاعب مشاعرنا، بين تلك الأمواج، والدلافين بجانبنا، وأسماك القرش وتسمع حكيم المدني تقبله الله وهو ينشد، (لا تحسبي يمه إني نسيتك يوم، والله يا يمه إنك في قلبي دوم) والإخوة يرددون معه فرحين".
يشار إلى أن "حكيم المدني"، أو "أبو حكيم الجزراوي"، قُتل في مدينة برقة الليبية، على يد قوات خليفة حفتر في كانون أول: يناير الماضي.
ويتابع "مصعب المهاجر"، حديثه عن رحلة البحر، قائلا: "لا زال أصحاب السفينة ماضون في دربهم، يدعون ربهم أن يوصلهم اخوانهم آساد الخلافة الإسلامية، وطائر النورس فوق رؤوسهم بأهازيجه الجميله الرائعة".
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق