• العطش سيقتل الجزائريون إن لم تتراجع الدولة عن قرارها

العطش سيقتل الجزائريون إن لم تتراجع الدولة عن قرارها

2015-03-29 18:04:49

أكدت  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن عمليات استخراج الغاز الصخري في المنطقة تهدد مياه الشرب المنقولة من عين صالح إلى تمنراست بالتلوث، و إصابة المدينة بحالة من ندرة المياه والعطش”.
وحذّرت الرابطة من أن عمليات استخراج الغاز الصخري في الجزائر، لأن آثارها ستكون وخيمة  على سكان الجنوب، مثلما حدث مع التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية التي جرت مابين 1960 إلى غاية 1966، وتركت وراءها مرضى ومشوهين ومعاقين بفعل الإشعاعات الخطيرة”.
وأشارت الرابطة إلى أن الحكومة الجزائرية لم تعِ خطورة استغلال الغاز الصخري، وبادرت إلى تسليم رخص استغلال الغاز الصخري لشركات متعدّدة الجنسيات .
واعتبرت الرابطة أنّ هذا الغاز يهدّد سلامة وصحة المواطنين، ويلوث المياه الجوفية والسطحية”، داعية الحكومة إلى  العمل من أجل “المصلحة العامة” للجزائريين بمنع استخراج الغاز الصخري، والبحث عن طاقات بديلة تحترم البيئة و صحة اﻹنسان والحيوان في الجزائر.
وتشهد كل مدن  الجنوب الجزائري منذ نهابة السنة الماضية مسيرات واحتجاجات رافضة لمشروع استغلال الغاز الصخري في منطقة عين صالح جنوب البلاد  بسبب مخاوف من تأثير الطاقة الجديدة على البيئة والمياه الجوفية في الجنوب، بينما ترفض الحكومة الجزائرية مراجعة  القرار.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق