الحكومة في عطلة دائمة

2018-08-06 12:01:09

عندما يتحدث رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزراءه نشفق من حالنا لهذا البلاء الذي أصابنا. لما رأينا رئيس الحكومة يتحدث عن خلفيات محمد بوسعيد من وزارة الاقتصاد والمالية فهمنا لماذا يتطاول علينا المحللون السياسيون الفارغون في الإعلام العمومي. لكن أهم عبارة سمعناها من وزير هي التي فاه بها مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب في العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق باسم الحكومة. عبارة مفادها أن الوزراء سيبقون بدون عطلة صيفية هذه السنة حتى ينكبوا على تنزيل مضامين الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش. وعاد ليقول إن الأمر تم تحت أوامر ملكية.

ما معنى الحكومة بدون عطلة تحت أوامر ملكية قصد الانكباب على تنزيل مضامين الخطاب الملكي؟

هذا يعني شيئا واحدا أن الحكومة كانت تشتغل بطريقة "المناولة" أي تدبير القضايا الجارية اليومية وهذا عمل يمكن أن تقوم به أي شركة يتم التعاقد معها، ولن نكون في حاجة إلى حكومة وانتخابات مكلفة وباهضة الثمن. اختيار حكومة مكلف للخزينة العامة بدءا من الانتخابات ومرورا بتعويضات البرلمانيين، التي تحولت بفعل فاعل إلى رواتب تترتب عنها تقاعدات، ووصولا إلى أجور الوزراء وتعويضاتهم وتعويضات دواوينهم. لكن الديمقراطية وخياراتها تقتضي إجراء الانتخابات واختيار رئيس الحكومة من الحزب الفائز بالرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية.

إذن يتم اختيار الحكومة من أجل تدبير الشأن العام، وفق معايير محددة دستوريا وقانونيا. فالأحزاب حرة في اختيار العناصر التي تقوم بهذه المهمة، لكن من حق الشعب عليها أن تختار الكفاءات بدل الولاءات. الوزارة ليست منحة ولكنها تكليف رهيب وتضحية واسترخصتها الأحزاب حتى طمع فيها من لم يحلم بما هو أدنى منها بكثير. 

الوزير ليس موظفا للتدبير الجاري للعمل فهذا العمل يقوم به أي موظف. لكن الوزير مفروض فيه رسم السياسات العامة للوزارة.

والحكومة لابد لها من خارطة طريق تسير عليها، بدل انتظار الملك حتى يعطي أوامره. للملك صلاحيات دستورية وانطلاقا من كونه رئيس الدولة فهو يقوم بمراقبة عمل المؤسسات، باعتباره دستوريا مسؤولا عن استمرار سيرها الطبيعي، ومن هذا المنطلق فإن أوامر الملك هي من باب الرقابة الدستورية على المؤسسات وحمايتها.

لكن هل تبقى الحكومة نائمة إلى أن يقوم الملك بتنبيهها للتفريط في مهامها الدستورية؟ ما معنى إلغاء عطلة الوزراء؟

يعني أن الوزراء كانوا عطلة طوال الوقت وبالتالي سيتم حجزهم خلال غشت ليقوموا بمهامهم التي كان ينبغي القيام بها طوال الوقت. 

الحكومة في عطلة دائمة ما دامت تضطر للمداومة خلال الصيف. لو كانت تقوم بواجباتها لما احتاجت إلى وقت إضافي للعمل. ولكن الحكومة في عطلة دائمة ولا داعي للسرعة. أي العطلة دائمة وليس هناك ما يستوجب الذكر والحصيلة مجرد نكتة أطلقها العثماني بينما الواقع هو أنها "جصلة" بالعربية المغربية.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق