• 
المغرب يشرع في الوساطة بين دول الخليج


المغرب يشرع في الوساطة بين دول الخليج

2017-06-14 12:24:36

استقبل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمس الثلاثاء بقصر بيان بالكويت، ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مبعوثا من جلالة الملك.  وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن ناصر بوريطة أبلغ أمير دولة الكويت رسالة شفوية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس . وأضاف المصدر ذاته أن جلالة الملك عبر لأمير دولة الكويت عن "دعمه الكامل لمساعي وجهود سموه الرامية لرأب صدع البيت الخليجي واحتواء الأزمة الخليجية وإزالة الخلافات من خلال الحوار بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي ". وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، استقبل مساء أول أمس الاثنين بقصر البطين بأبوظبي، ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي مبعوثا من جلالة الملك.
وقد أبلغ بوريطة ، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، رسالة شفوية من أخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس .
هذا ولا يستبعد أن تكون هذه الرسالة الملكية، تدخل في إطار الوساطة التي يبذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، من أجل إيجاد حل للأزمة الخليجية وأكدت الممكلة المغربية، أول أمس الاثنين، أن موقفها من الأزمة القائمة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر وبلدان عربية أخرى من جهة، ودولة قطر من جهة أخرى، نابع من المبادئ الواضحة التي تنبني عليها السياسة الخارجية للمملكة. وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في بلاغ لها، أن هذا الموقف يستند أيضا على وشائج الأخوة الصادقة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأشقائه ملوك وأمراء دول مجلس التعاون الخليجي، وكذا إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية المتميزة مع دول المجلس، والروابط المتينة القائمة بين الشعب المغربي وشعوب هذه البلدان. وأضاف المصدر ذاته، أن هذا الموقف لا يمكن ربطه بأي حال من الأحوال مع مواقف أطراف غير عربية أخرى، تحاول استغلال هذه الأزمة لتعزيز تموقعها في المنطقة والمس بالمصالح العليا لهذه الدول، "فالمغرب لا يحتاج إلى تقديم دليل أو تأكيد على تضامنه الموصول مع الدول الخليجية الشقيقة، انطلاقا من حرب الخليج الأولى، ومرورا بدعمه لسيادة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث، ثم قطع علاقاته الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تضامنا مع مملكة البحرين، وأخيرا مشاركته في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، حيث سقط شهداء مغاربة اختلطت دماؤهم بدماء إخوانهم في الخليج". وخلص البلاغ إلى أن الهاجس الرئيسي للمغرب يبقى هو تدعيم الاستقرار في هذه الدول، وليظل مجلس التعاون الخليجي محافظا على مكانته المتميزة، كنموذج ناجح للتعاون الإقليمي. إلى ذلك قررت قررت المملكة المغربية إرسال طائرات محملة بمواد غذائية إلى دولة قطر  وذلك بأمر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس. ويأتي هذا القرار، حسب بلاغ للديوان الملكي، تماشيا مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وما يستوجبه خاصة خلال شهر رمضان الكريم من تكافل وتآزر وتضامن بين الشعوب الإسلامية وأكد المغرب أن هذا القرار لا علاقة له بالجوانب السياسية للأزمة القائمة بين دولة قطر ودول شقيقة أخرى، حيث أن موقف المغرب بشأنها، كان موضوع بيان مفصل لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، صدر يومه الأحد 11 يونيو 2017".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق