"البسكويت" و"المايونيز" الملوث بالبيض الأوربي يدخل المغرب

2017-09-06 08:12:20

سادت تخوفات كبيرة، في أوساط المستهلك المغربي من ان يكون البيض الملوث بالمبيد الحشري (فيبرونيل) قد دخل الى المغرب عبر مجموعة من المواد الغذائية المصنوعة  من هذا النوع من البيض  ، وعلى رأسها الحلويات المعلبة و" المايونيز" و" الكيتشوب" وغيرها ...
وياتي هذا التخوف بسبب استيراد المغرب للعشرات من المنتجات الغذائية الاوربية المصنوعة من البيض ، بالاضافة الى اخرى تدخل  المغرب عن طريق التهريب ،كما يستورد المغرب الكتاكيت التي لا يزيد وزنها عن 185 غراما من اوروبا ، ليطرح السؤال حول  مدى وجود اجراءات وقائية  من طرف وزارة الفلاحة وباقي السلطات المختصة من اجل حماية المستهلك المغربي خصوصا  بعد  اكتشاف بيض ملوث بالمبيد الحشري (فيبرونيل) في 40 دولة من بينها 24 بلدا عضوا في الاتحاد الأوروبي.حيث جرى سحب الملايين من البيض من المتاجر الأوروبية، كما اعربت بعض الجهات الرقابية أعربت عن قلقها من أن يكون الكثير من البيض الملوث قد دخل سلسلة الطعام بالفعل من خلال منتجات مصنعة مثل البسكويت والكعك والسلطات.
ومن المقرر أن يناقش وزراء الزراعة في دول الاتحاد الأوروبي فضيحة البيض الملوث في اجتماعهم في طالين عاصمة استونيا امس  الثلاثاء.واكدت  متحدثة باسم المفوضية الأوروبية أن ليتوانيا والبرتغال وقبرص وكرواتيا هي الدول الوحيدة بين الاتحاد الأوروبي التي لم تتأثر بالواقعة حتى الآن.
و من بين الدول غير الأعضاء بالاتحاد الأوروبي التي تم اكتشاف البيض الملوث بالمبيد الحشري بها الولايات المتحدة وروسيا وجنوب أفريقيا وتركيا.
وتتبعت سلطات هولندية وبلجيكية مصدر المبيد الحشري حيث توصلت إلى مورد لمنتجات التنظيف في هولندا. وألقي القبض على رجلين هولنديين يديران شركة التنظيف (تشيكفريند) الشهر الماضي.
ويؤثر البيض الملوث على الصحة عند تناوله بكميات كبيرة، ولكن المبيد الحشري (فيبرونيل) يعد ساما إلى حد ما ويمكن أن يتسبب في تلف أعضاء بجسم الإنسان.
ويستخدم المبيد الحشري فيبرونيل على نطاق واسع في علاج الحيوانات الأليفة من القراد والبراغيث، ولكن يحظر استخدامه في سلسلة الطعام وذلك على سبيل المثال في تنظيف الحظائر.
وكان  المكتب الوطني لسلامة صحة المواد الغذائية، قد اكد في بلاغ سابق  ان المغرب لا يستورد بيض الاستهلاك، باستثناء نسبة ضعيفة، كان استوردها خلال رمضان من سنة 2016وسجل المصدر، أن الإنتاج الوطني من بيض الاستهلاك، يصل إلى حوالي خمسة ملايير وحدة، تغطي احتياجات المستهلك، وتكفي أيضا للتصدير باتجاه بعض الدول الإفريقية.
وطمأن المكتب المذكور المستهلك المغربي، بسلامة البيض من أي تلوث، مؤكدا أن المغرب لا يستعمل أي مادة تحتوي على مادة الفيربونيل، لا في الزراعة ولا على مستوى الحيوانات الأليفة التي تنتج منتوجات موجهة للاستهلاك، كالدواجن مثلا. وأشار أيضا، إلى أن هذه المادة لا يرخص لاستعمالها، إلا على مستوى العلاج الخارجي، للكلاب والقطط.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق