• الداخلية تفعّل الدعوة الملكية بإعداد سجل وطني للسكان

الداخلية تفعّل الدعوة الملكية بإعداد سجل وطني للسكان

2018-08-30 08:32:17

فعّلت وزارة الداخلية، الدعوة الملكية بإعداد سجل اجتماعي اعتمادا على وسائل التكنولوجيا الحديثة، للعمل على تنظيم برامج الدعم والتحكم في نجاعة البرامج الاجتماعية الموجهة لمختلف الفئات، بعدما سجل الخطاب الملكي لعيد العرش، فشل مجموعة من البرامج الاجتماعية، ودفعت جلالة الملك للتساؤل عن النقص الحاصل على مستوى ارتفاع حالات العوز والفقر، داعيا إلى تفعيل السجل الوطني للسكان الاجتماعي.

وجاء تفعيل الداخلية للدعوة الملكية، بتوقيع وزارة الداخلية والمعهد الدولي لتكنولوجيا المعلومات ببنغالور بالهند، على مذكرة تفاهم من أجل وضع تصميم منصة برمجية مفتوحة المصدر مسماة (موسيب)، ستشكل النواة المعلوماتية لوضع السجل الوطني للسكان الذي يتم إعداده من قبل الحكومة المغربية، الأمر الذي سيمكن المغرب من أن يتموقع وسط الدول السباقة إلى المساهمة في استعمال وتطوير هذه النواة المعلوماتية (موسيب)، مما سيمكنها من لعب دور استراتيجي ومحوري في إطار التعاون جنوب - جنوب لتحسين توظيف هذه المنصة البرمجية المفتوحة المصدر.

 وتهدف مذكرة التفاهم، إلى الاستفادة من الخبرة التكنولوجية والتجربة التي راكمتها الحكومة الهندية بتمكنها من وضع نظام كأكبر سجل للسكان في العالم، حيث تعد هذه المذكرة، ثمرة الجهود المبذولة من الطرفين الهندي والمغربي، كما أنها ستمكن من وضع أسس الحكامة الواجب ترسيخها لتفعيل هذه الشراكة التقنية والتكنولوجية، حيث تم تكليف المعهد الدولي لتكنولوجيا المعلومات ببنغالور بمهام السكرتارية والتنسيق التقني مع وزارة الداخلية المغربية.

 

يذكر أن السجل الوطني للسكان سيتم ربطه بالسجل الاجتماعي الموحد، حيث سيمكن من تجويد خدمات التحقق من صدقية المعطيات الخاصة بالأشخاص المقيدين بالسجل الاجتماعي الموحد للاستفادة من البرامج الاجتماعية تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس الواردة في خطاب العرش بتاريخ 29 يوليوز 2018، إذ أشرف على توقيع المذكرة، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية نور الدين بوطيب، حيث وقع على هذه المذكرة التي تمتد على مدى خمس سنوات، الوالي الكاتب العام لوزارة الداخلية محمد فوزي والمسؤول عن المعهد الدولي لتكنولوجية المعلومات ببنغالور سريدهار سرينيفاسا رتنان.

 

وأفادت مصادر مطلعة، أن وفدا مغربيا ترأسه نور الدين بوطيب زار الهند، واطلع على تجربة النظام الموحد للتعريف، المعروف اختصاراً بـ  Aadhaar التي تعني "المؤسسة" باللغة الهندية، الذي يتضمن تجميع المعلومات الضرورية لقرابة مليار مواطن هندي.

وأكدت أن المغرب يعتزم ربط السجل الوطني للسكان المرتقب تصميمه بالسجل الاجتماعي الموحد، ما سيمكن من تجويد خدمات التحقق من صدقية المعطيات الخاصة بالأشخاص المقيدين بالسجل الاجتماعي الموحد للاستفادة من البرامج الاجتماعية.

ويحظى توجه المغرب إلى اعتماد هذا السجل بدعم من البنك الدولي في إطار مبادرة تحديد الهوية من أجل التنمية "ID4D" التابعة للمؤسسة الدولية، وهو الأمر الذي سيتيح للمملكة تطبيق تدابير تكنولوجية مبتكرة لتحسين الاستفادة من البرامج الاجتماعية، وخاصة الفئات الفقيرة والأولى بالرعاية.

جدير بالذكر أن المغرب يتوفر على 140 برنامجا للدعم الاجتماعي، بدءًا من الدعم الموجه إلى الدقيق والسكر وغاز البوتان، وصولا إلى آليات الحماية التي تستهدف فئات معينة من السكان، مثل نظام راميد، والدعم المدرسي، لكن النهج الذي اعتمد في السابق أنتج تداخلاً واختلالاً كان لهما الأثر الكبير على فعاليتها.

وسيتم إعداد السجل الوطني للسكان والسجل الاجتماعي الموحد، حيث ستشرع الحكومة في رفع الدعم الذي توجهه حاليا عبر صندوق المقاصة إلى غاز البوتان والسكر، في أفق توجيه الدعم المالي بشكل مباشر إلى المستحقين من الفقراء والمهمشين.

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق