• إضراب وطني يشل قطاع الصحة لمدة 48 ساعة

إضراب وطني يشل قطاع الصحة لمدة 48 ساعة

2018-09-03 13:38:30

ستخوض حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب إضرابا وطنيا جديدا بقطاع الصحة لمدة 48 ساعة يومي رابع وخامس شتنبر الجاري بجميع المصالح الوقائية والاستشفائية ما عدا الإنعاش والمستعجلات. والقيام باعتصام وطني بوزارة الصحة بالرباط الأسبوع الحالي.

وتطالب حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب بإحداث هيئة للممرضين، وبإخراج مصنف الكفاءات والمهن للحد من الفراغ القانوني المتعمد. واﻹنصاف في التعويض عن اﻷخطار المهنية، وإحداث هيئة وطنية، وأيضا إحداث مرجع الكفاءات والمهن REC، وتحسين شروط الترقية، بالإضافة إلى توظيف الخريجين العاطلين ورفض كل أشكال التعاقد، وأخيرا، إنصاف ضحايا المرسوم 535-17-2.

كما تطالب حركة الممرضين بـ"إدراج حاملي شهادة البكالوريا (زائد 2) في المرسوم الجديد، وإقرار تسوية منصفة دون تجزيء أو نظام أشطر، مع أقدمية اعتبارية بأثر رجعي مالي، ابتداء من تاريخ إرساء نظام الإجازة والماستر والدكتوراه بالجامعات والمعاهد المغربية". و"ضرورة مراجعة كل شروط الترقي المجحفة في حق الأطر التمريضية، وتقنيي الصحة، عبر رفع الكوطا واعتماد أربع سنوات بدل ست كأقدمية لاجتياز امتحانات الكفاءة المهنية، إسوة بفئات أخرى بنفس القطاع".

 وكانت الحركة قد دعت في بيان سابق لها، إلى ضرورة إقرار قانون ينظم ويؤطر ممارسة مهنة التمريض، إذ إن هذه الأخيرة "تعتبر من المهن القليلة في المغرب التي تعاني من غياب إطار تنظيمي ومصنف للمهن والكفاءات"، مشيرة إلى أن هذه المهنة ما زالت تنظم "وفق قانون 1960، وهو القانون الذي يرسخ وصاية هيئة الأطباء على هيئة الممرضين، ويجعل هذه الفئة حبيسة تطبيق الوصفات الطبية، في الوقت الذي نجد فيه أن الممرض هو الأكثر قربا للمواطنين في المناطق النائية في ظل غياب الأطباء".

وبحسب حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، "تبلغ تعويضات الممرض 1400 درهم، في حين تصل تعويضات فئات أخرى إلى 5900 درهم، رغم أن الممرض هو الأكثر التصاقا بالأخطار المهنية".



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق