• زلزال برشلونة يضرب قرطبة وريال مدريد يجتاز إشبيلية

زلزال برشلونة يضرب قرطبة وريال مدريد يجتاز إشبيلية

2015-05-03 15:43:10

عاد برشلونة من ارض قرطبة متذيل الترتيب بالنقاط الثلاث عندما سحقه 8-0 في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإسباني يوم أول أمس السبت وتابع زحفه الثابت نحو إحراز اللقب.
وحافظ برشلونة حامل اللقب 22 مرة أخرها في 2013 على فارق النقطتين مع مطارده وغريمه ريال مدريد حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (32) أخرها في 2012، والذي هزم مضيفه إشبيلية 3-2 في مباراة بالغة الصعوبة.
ويسيطر برشلونة وريال مدريد بشكل شبه مطلق على الدوري في العقد الأخير، فتوج الأول في 2005 و2006 و2009 و2010 و2011 و2013، وريال في 2007 و2008 و2012، فيما افلت لقب النسخة الماضية لمصلحة أتلتيكو مدريد الذي حل وصيفا أيضا لدوري الأبطال.
وواصل فريق المدرب لويس إنريكي زحفه نحو إحراز ثلاثية الدوري والكأس حيث بلغ النهائي ويواجه أتلتيك بلباو، ودوري أبطال أوروبا حيث بلغ نصف النهائي ويواجه مدربه السابق جوسيب غوارديولا وفريقه بايرن ميونيخ الألماني الأسبوع المقبل.
ولا يبقى أمام برشلونة سوى عائق وحيد متمثل بأتلتيكو مدريد بطل الموسم الماضي الذي يتواجه معه في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة، كونه يواجه ريال سوسييداد وديبورتيفو لا كورونيا في المباريات الأخرى المتبقية له هذا الموسم. وهذا الفوز الساحق الثاني على التوالي لبرشلونة بعد اكتساحه ضيفه خيتافي 6-0 أيضا في الجولة السابقة، كما انه يسجل لأول مرة أكثر من 6 أهداف هذا الموسم في الدوري.
على ملعب "ال ارانخيل" وأمام 13775 متفرجا متفرج، افتتح البرازيلي نيمار فرص المباراة باكرا على بعد أمتار قليلة من المرمى لكنه أهدر كرة بالغة السهولة عندما سدد فوق العارضة (3). ورد قرطبة بسرعة برأسية صاروخية من المهاجم الروماني الشاب فلورين اندوني مرت فوق عارضة التشيلي كلاوديو برافو من مسافة قريبة (6). وقام الأرجنتيني ليونيل ميسي بفاصل مهاري على باب المنطقة فسدد منفردا في جسم الحارس خوان كارلوس (27).
وعاند الحظ نيمار مرة ثانية عندما تلقى كرة في العمق لعبها بيمناه تخطت الحارس وارتدت من القائم الأيسر (37). وفك ميسي التكتل الدفاعي للفريق الأندلسي عندما لعب كرة ساقطة رائعة إلى الكرواتي ايفان راكيتيتش هيأها لنفسه وفجرها صاروخية في سقف مرمى قرطبة (42). وسجل سواريز هدف برشلونة الثاني والرابع عشر له هذا الموسم في الدوري بعد تمريرة متقنة من اندريس اينيستا، هي الأولى للاعب الوسط هذا الموسم، واجه على إثرها الحارس وزرع الكرة بذكاء في الشباك (45+2).
وفور انطلاق الشوط الثاني لعب الظهير البرازيلي داني الفيش عرضية هبطت في وسط المنطقة تابعها ميسي برأسه في المرمى (46) مسجلا هدفه الخمسين هذا الموسم في مختلف المسابقات، وهي المرة الرابعة التي يصل إلى هذا المستوى. وسجل سواريز هدفه الثاني والرابع لفريقه من عرضية لالفيش أيضا تابعها الأوروغوياني الدولي برأسه في المرمى (53). وتدخل المدافع جيرار بيكيه لإضافة الهدف الخامس ومن رأسية أيضا اثر ركنية زرعها إلى يسار الحارس (65).
وتفانى لاعبو برشلونة في تقديم الهدف السادس لميسي والأربعين له في الدوري لينفرد بصدارة ترتيب الهدافين بفارق هدف عن مهاجم ريال البرتغالي كريستيانو رونالدو، اذ لعب البديل بيدرو رودريغيز عرضية إلى سواريز ومن الأخير إلى الثنائي ميسي ونيمار لكن الأخير، وبرغم إهداره عدد كبير من الفرص، تركها للموهبة الأرجنتينية المندفع فهز الشباك من دون عناء (80).
وتواصل انهيار لاعبي قرطبة الذي تأكد هبوطه إلى الدرجة الثانية، أمام الثلاثي المدمر، فحصل برشلونة على ركلة جزاء من خطأ ضد نيمار، لكن هذه المرة طالب الأخير بالكرة ليفك نحسه فنجح أخيرا بهز الشباك (85). ولم يشفق الكاتالوني على مضيفه، فحقق سواريز الهاتريك الأول له مع فريقه الجديد بعد تسديدة من البديل تشافي ارتدت من الدفاع إلى المهاجم الماكر الذي تابعها في المرمى (88).
وفي المباراة الثانية، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان وأمام 43 ألف متفرج، ذبح البرتغالي كريستيانو رونالدو أصحاب الأرض ملحقا بهم الخسارة الأولى على أرضهم هذا الموسم بهاتريك رائع رافعا رصيده إلى 42 هدفا بفارق هدفين أمام ميسي في صدارة ترتيب الهدافين.
وهدد ثلاثي إشبيلية اليكس فيدات وخوسيه انطونيو رييس والكولومبي كارلوس باكا مرمى ايكر كاسياس عدة مرات في ثلث الساعة الأول مستغلا الأخطاء الدفاعية من جانب ريال مدريد، بينما كانت محاولات فردية قام بها البرتغالي كريستيانو رونالدو لم تثمر وانقطع معظمها عند خط المنطقة.
ونجح رونالدو في دقيقتين بتسجيل هدفين خلال دقيقتين، الأول بعد توغل من إيسكو في الجهة اليسرى وتمريرة عرضية تطاول لها البرتغالي برأسه ووضعها في الشباك (36). وبعد اقل من دقيقة، رفع المكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" كرة من الجهة اليمنى على رأس احد زملائه ووصلت إلى الكرة إلى رونالدو بعدما تجاوزت الدفاع فرفعها بيمناه من أمام الحارس سيرخيو ريكو في المرمى هدفا ثانيا. وكاد اشبيلية يقلص الفارق من خطأ دفاعي قبل استدراك الموقف (45)، ثم حصل فيدال على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل سيرخيو راموس نفذها باكا بنجاح مسجلا هدفه العشرين (45+1).
وفي بداية الشوط الثاني، دانت السيطرة الكاملة لإشبيلية، وهدد ريوس بخبرته إيكر كاسياس أكثر من مرة، لكن انخفاض اللياقة البدنية لدى مدافعي صاحب الأرض أتاح الفرصة للفريق الملكي لالتقاط أنفاسه فجاء الهدف الثاني بعد عرضية من الجهة اليمنى أرسلها الويلزي جاريث بايل بديل تشيتاريتو، وتطاول لها رونالدو برأسه ووضعها من زاوية صعبة على يسار ريكو (68).
وعاد إشبيلية من بعيد مع دخول فيسنتي ايبورا الذي قلص الفارق بعد دقيقة من نزوله بعدما تابع كرة من فيدال داخل المنطقة على يمين كاسياس (79). وكاد الألماني طوني كروس يعزز تقدم الفريق الزائر بتسديدتين من على خط المنطقة علتا العارضة بقليل، وأنقذ البرتغالي بيبي ريال مدريد من التعادل بعد دربكة وارتباك دفاعي (85)، وارتكب راموس خطأ جديدا لم يستثمر (89).
وخسر أتلتيكو مدريد لقبه بتعادله من دون أهداف مع ضيفه أتلتيك بلباو على ملعب فيسنتي كالديرون. وبات الفارق بين أتلتيكو مدريد وبرشلونة 11 نقطة قبل 3 مراحل على انتهاء الدوري.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق